مركز الدراسات القرآنيةأعلام

الشيخ محمد المكي الناصري ت 1414هـ

الشيخ محمد المكي بن محمد اليمني بن سعيد الناصري، ولد بمدينة رباط الفتح في ضحى يوم الأربعاء 24 شوال سنة 1324 هـ الموافق لـ11 دجنبر1906.

نشأ الشيخ الناصري في بيت دين و فضل، و ظهرت عليه علامات نضج مبكر أبانت عن مؤهلات، ومواهب شخصية بارزة، أنهى دراسته الابتدائية والثانوية بالعدوتين عام 1929م، حيث أخذ العلوم الإسلامية والعربية على يد شيوخ كبار أمثال أبي شعيب الدكالي، والمدني بن الحسني، وأخيه محمد الناصري، ومحمد السائح، ومحمد بن عمر عاشور وغيرهم.

ثم رحل إلى مصر من أجل إتمام دراسته حيث نال الإجازة في الفلسفة والاجتماع، ودرس على باحثين لهم مكانة آنذاك مثل أحمد أمين وطه حسين ومصطفى عبد الرزاق، وسافر إلى أوربا ودرس القانون الدستوري والقانون الدولي العام بكلية الحقوق بجامعة جنيف، وكان دائم الاتصال هناك بالأمير شكيب أرسلان.

شغل الشيخ المكي الناصري عدة وظائف ومهام، منها التدريس والتعليم الذي زاوله في عدة معاهد بتطوان؛ وشارك في العديد من المؤتمرات بالعالم الإسلامي. وبعد الاستقلال عين سفيرا للمغرب بليبيا، ثم عاملا على إقليم أكادير لشهور منذ سنة 1963م، ثم وزيرا للأوقاف والشؤون الإسلامية في السبعينات، ثم رئيسا للمجلس العلمي للرباط وسلا، ثم عين في الأخير أمينا لرابطة علماء المغرب بعد وفاة الأستاذ عبد الله كنون سنة 1403هـ.

بدأ الشيخ المكي الناصري رحمه الله في الثلاثينيات بإلقاء دروس في التفسير، حين تطوع بإلقاء دروس ومحاضرات في تفسير بعض السور وبعض الآيات، بمساجد الرباط ومساجد تطوان، وفي الأربعينات كرس وقته وجهده للإقبال على تفسير القرآن الكريم كل يوم بين العشاءين خلال سنتين متواليتين بالمسجد الأعظم بطنجة، وخلال سنة ثالثة بالمسجد المحمدي والمسجد العتيق بالدار البيضاء.

ثم واصل العمل على نشر رسالة القرآن ــ بعد الاستقلال ــ حيث ألقى عدة أحاديث ومحاضرات في موضوعات مختلفة متصلة بالقرآن الكريم، كما فسر عدة سور مفردة في مناسبات متعددة لكن دون التزام بعقد مجالس عامة للتفسير بصورة منتظمة… إلى أن طلبته الإذاعة المغربية بإلقاء أحاديث يومية في تفسير القرآن.. وبعد إتمام تفسير القرآن بالإذاعة اتجه الشيخ الناصري قام بجمعه وتقديمه للطباعة، فأخرجته دار الغرب الإسلامي ببيروت سنة 1405هـ/1985م يضم ستة أجزاء يحمل عنوان: «التيسير في أحاديث التفسير».

و للأستاذ الناصري الكثير من الأبحاث و المؤلفات في مرحلة الاحتلال نذكر منها :

1. ” إظهار الحقيقة” السالف الذكر طبعة تونس 1925.

2. “حرب صليبية في مراكش” طبع بالقدس سنة 1931.

3. ” فرنسا و سياستها البربرية في المغرب الأقصى” طبع القاهرة سنة 1932.

4. ” الأحباس الإسلامية في المملكة المغربية” دراسة دقيقة وافية للأوقاف في المغرب مع مقارنتها بالأوقاف في بقية العالم الإسلامي -طبع بتطوان سنة 1935.

5. “موقف الأمة المغربية من الحماية الفرنسية” عرض وتحليل لتاريخ الاحتلال الأجنبي في المغرب وكفاح الشعب المغربي للتخلص منه طبع بتطوان سنة 1946 و قد ألحقت به بحوث ومقالات أخرى مترجمة.

ومن مؤلفاته بعد الاستقلال:

•  التيسير في أحاديث التفسير (6 مجلدات)-طبع لبنان

•  نظام الفتوى في الشريعة و الفقه.طبع ندوة ” الشريعة و الفقه و القانون”

وبعد حياة علمية حافلة توفي الشيخ يوم 10 ماي 1994 الموافق ل29 ذي القعدة 1414 هجرية رحمه الله رحمة واسعة.

من مصادر ترجمته:

  • الأدب العربي في المغرب الأقصى لمحمد بن العباس القباج (70/2).
  • الفكر والثقافة المعاصرة في شمال إفريقيا. أنور الجندي (ص: 186).
  • سيرة الشيخ محمد المكي الناصري. مجموعة من الأساتذة (ص:296/189).
Science
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق