الرابطة المحمدية للعلماء

السيد اليزمي يستعرض في جنيف إنجازات المغرب الحقوقية

قدم رئيس المجلس الوطني لحقوق الإنسان، إدريس اليزمي أخيرا، للمفوضة السامية لحقوق الإنسان، نافي بيلاي، إنجازات المغرب في مجالات تعزيز وحماية حقوق الإنسان بالمملكة.

واستعرض اليزمي، خلال اجتماع تم عقده، وفقا لما أوردته وكالة المغرب العربي للأنباء، بمقر الأمم المتحدة بجنيف على هامش الدورة الـ23 لمجلس حقوق الإنسان، حصيلة سنتين من عمل المجلس الوطني لحقوق الإنسان، وهو مؤسسة مستقلة ذات صلاحيات واسعة، تعمل وفقا لمقاربة تشاركية وشاملة لفاعلي المجتمع المدني.

وسجل اليزمي أن التقارير المنجزة حول أماكن الاعتقال والسجون ومستشفيات العلاج النفسي ومراكز رعاية الأطفال مكنت من إثارة حوار وطني “جد قوي” بشأن هذه المسألة، مضيفا أن الإجراءات الرئيسية الأخرى التي تم اعتمادها في هذا المجال تمثلت في إنشاء آليات للتخطيط الاستراتيجي، لا تتوفر عليها إلا قلة من بلدان العالم.

وفي هذا الصدد، استحضر ثلاث آليات للتخطيط بالمغرب، وهي خطة العمل الوطنية من أجل الديمقراطية وحقوق الإنسان، التي سيتم اعتمادها قريبا من قبل الحكومة، والأرضية المواطنة من أجل التربية على ثقافة حقوق الإنسان التي تتضافر ضمنها جهود المنظمات غير الحكومية والسلطات العمومية ويتولى المجلس الوطني لحقوق الإنسان أمانتها العامة، وأيضا المخطط الوطني لمتابعة تنفيذ توصيات الاستعراض الدوري الشامل ومعاهدات الأمم المتحدة.

وفي هذا السياق، ذكر بأن تنفيذ خطة العمل الوطنية من أجل الديمقراطية تمثل واحدة من توصيات المؤتمر العالمي الأول لحقوق الإنسان الذي انعقد في فيينا سنة 199، وأكد أن الأقاليم الجنوبية للمملكة توجد في قلب دينامية هذا التطور، إذ تم مدها بثلاث لجان جهوية لحقوق الإنسان من بين 13 لجنة معتمدة على صعيد المملكة ككل، مشيرا إلى أن اللجان الجهوية للأقاليم الصحراوية تم تشكيلها على أساس قاعدة تشاركية شاملة وبتشاور مع مجموع فاعلي المجتمع المدني.

وذكر، في هذا الصدد، بجهود اللجان الجهوية في ما يتعلق برصد الانتهاكات المزعومة لحقوق الإنسان، مركزا على المجهود الكبير الخاص بالتربية على ثقافة حقوق الإنسان في المنطقة، على غرار الحلقة الدراسية التدريبية التي تجري حاليا بالعيون.

ومن جهتها، رحبت بيلاي بالجهود التي يبذلها المجلس الوطني لحقوق الإنسان منذ إنشائه قبل سنتين، معبرة عن رغبتها في القيام قريبا بزيارة للمغرب، حيث حرصت على التشديد على الأهمية الخاصة التي توليها لمساهمة المجتمع المدني بالمغرب، لاسيما بالأقاليم الجنوبية، في تعزيز حقوق الإنسان.

وجرى هذا اللقاء في جو تميز بالإنصات المتبادل والمثمر، وبحضور المعاونين الأقربين للسيدة بيلاي، من بينهم فالدن استيفانوف، رئيس قسم المؤسسات الوطنية والآليات الإقليمية.

وبهذه المناسبة، قدم اليزمي للمفوضة السامية لحقوق الإنسان جميع منشورات المجلس وأنتولوجيا خاصة بالموسيقى الحسانية كان قد تم إصدارها بتعاون مع هيئات أخرى.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق