الرابطة المحمدية للعلماء

السلطات البورمية توطن العائلات البوذية في قرى المسلمين

قامت السلطات البورمية المحلية في ولاية أراكان غرب بورما أخيرا، بتوطين ما يزيد عن 130 عائلة بوذية في قرى المسلمين الواقعة ببلدة منغدو والذين تم تهجيرهم منها قسرًا وحرقًا.

وذكرت وكالة أنباء الروهينجيا أن هذه العائلات البوذية قد أتت مؤخرا من بنجلاديش، الأمر الذي يؤكد تعمد الحكومة البورمية بتغيير الديموغرافية السكانية لولاية أراكان.

وكانت السلطات المحلية في أراكان قد رحبت أول أمس بهذه العائلات ذات الديانة البوذية المهاجرة من منطقة بندر بان ببنجلاديش، ووفرت لهم المأوى المؤقت ريثما تبنى لهم قرى نموذجية في أراضي المسلمين التي تم انتزاعها من قبل الحكومة والجماعات المسلحة البوذية.

يذكر أن “بورما” هي إحدى بلدان الهند الصينية، وتحوي أكثر من ستة ملايين مسلم، ووصل اضطهاد المسلمين لدرجة الإبادة الجماعية، حيث ادعت السلطات البورمية من أن جماعات الروهنجيين ليسوا من مواطني بورما، وهو ما عُدَّ افتراءً باطلاً؛ حيث إن هذه الجماعات المسلمة في المنطقة منذ خمسة قرون، وجوهر هذه الفرية هو التخلص منهم كمسلمين، للتقليل من نسبة المسلمين في ميانمار.

مفكرة الإسلام

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق