الرابطة المحمدية للعلماء

الروهينجيا في المخيمات من دون مساعدات أو معونات

ذكر آلاف النازحين المشردين من مسلمي الروهينجيا في أركان أخيرا، أنهم لا يتلقون آي مساعدات أو معونات حيث لم تعترف بهم الحكومة البورمية، وهجروا منازلهم تحت وطأة العنف الطائفي الذي يتعرضون له منذ شهر يونيو من السنة الماضية.

وبحسب وكالة أنباء الروهينجيا، ذكر شفيع العالم أحد النازحين إلى مخيم غير رسمي، لقد حاولت الانتقال إلى المخيمات الرسمية ولكن الحكومة لم تعطنا مكانا هناك، وإننا نعتمد على التبرعات الغذائية المتقطعة من المسلمين في المنطقة الذين لم يشردوا.

وأضاف العالم: نحن نتلقى التبرعات الغذائية التي تستمر 10 أو 15 يوما، وبعد ذلك علينا أن نبحث عن تبرعات أخرى، ولفت إلى أن المشكلة تكمن في الحصول على الغذاء والمأوى والمياه الصالحة للشرب، وعدم تلقي أي إعانات أو مساعدات من الحكومة أو المنظمات غير الحكومية، فبالكاد لديهم ملابس، حيث أنهم قد هربوا من بيوتهم دون حمل أي ملابس أو متاع.

وقال آخر: نحن نعتمد اعتمادا كليا على التبرعات، وقد نضطر قريبا إلى التسول في المخيمات الأخرى للحصول على الأغذية.

وأنذرت منظمات إغاثية من الحالة المزرية للمخيمات التي يسكنها الروهنجيون في أراكان، حيث قال “أرجان” مدير منظمة أطباء بلا حدود في فبراير الماضي: إن المنظمة لم تستطع تقديم خدماتها بسبب انعدام الأمن والتهديدات المتكررة من العصابات البوذية، والترهيب من قبل مجموعات صغيرة من الراخين البوذيين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق