الرابطة المحمدية للعلماءأخبار الرابطة

الدكتور أحمد عبادي يستعرض مرتكزات مشروع مكافحة التطرف عبر الإنترنت في صفوف الشباب

استعرض فضيلة الدكتور أحمد عبادي، الأمين العام للرابطة المحمدية للعلماء، يوم الجمعة الماضي، أهم مرتكزات مشروع مكافحة التطرف عبر الانترنت في صفوف الشباب، الذي سيتم تنفيذه بشراكة مع سفارة اليابان بالمغرب وبرنامج الأمم المتحدة للتنمية بالمغرب، وذلك خلال حلوله ضيفا على فقرة “َضيف التحرير” بقناة “ميدي1 تي في “.

وأكد الدكتور عبادي أن “التركيز على فئة الشباب في إطار هذا البرنامج مرده الى أن هذه الفئة هي جوهر، ولب المجتمع، والاستثمار فيهايكون عائده كبيرا بالنسبة للمجتمع ككل”، مبرزا في هذا السياق أن “فئة الشباب في العصر الراهن تدعى جيل “Z” وgenerationsAlpha “، أي فئة عمرية لها جملة من الخصوصيات، والانتظارات التي يتمايزون بها من حيث التعامل، و الإدراك، والتوقيع والتعاطي مع كل ما يحيط بهم”.

كما أوضح فضيلة السيد الأمين العام أن “التركيز على الشباب في هذا المشروع يعود أيضا، الى أن هذه المرحلة العمرية يبدأ فيها وعي الذات، كما تبدأ المشاريع الذاتية لهذه الفئة في التبرعم، والتشكل، بحيث يصبح للشاب أو الشابة مشروعه الخاص”، مبرزا أن “شباب 2020-2021 كائن له سيادة، وعالمه الخاص، و طرائق التواصل الخاصة به، والحماية التي يبلورها من حيث تنمية شعبيته على مستوى شبكات التواصل الاجتماعي، مما ولد لدينا مؤثرين ومؤثرات لهم عشرات وملايين المتابعين”.

لهذا، يؤكد الدكتور أحمد عبادي، لايمكن التعامل مع الشباب، إلا من خلال المواكبة، والاقناع وليس من خلال املاء المعلومة، أو اجبار على توجه معين، خصوصا في ظل المصفوفات الرقمية المعاصرة، التي يشكل “الانتباه” أثمن عملة فيها، ولايمكن الأخذ بهذا الانتباه، إذا لم تكن هناك قوة اقتراحية وجملة من المضامين”، مشددا في هذا الصدد على أن “محاربة التطرف على الانترنت يجب أن يتم من خلال “التمنيع” أي بناء قدرات وليس الاملاء والاجبار”.

وكشف فضيلة السيد الأمين العام أن الغاية “من هذا المشروع هو تكوين مكونين يتفاعلون فيما بينهم بمواكبة من أطر الرابطة المحمدية للعلماء،والدعم والامداد بجملة من الإمكانات التي تجعلهم قادرين وقادرات على أن يصبحوا مؤثرين افتراضيين بشكل إيجابي على مستوى شبكات التواصل الاجتماعي”.

كما أن الهدف، يؤكد الدكتور أحمد عبادي، يتمثل في مواكبة هؤلاء المكونين والمكونات لاكتشاف مواطن الابداع لديهم، لكي يصبحوا على دراية بما يمتلكونه من قدرات يستطيعون تقاسمها مع الآخرين”.

وفي هذا الصدد، لفت فضيلة السيد الأمين العام الانتباه إلى أن “الغاية من المشروع ككل ليست هي “التحصين” و”الوقاية” لأنه أمر مستحيل في عالم اليوم، بل الغاية هي “التمنيع” من خلال بناء “جهاز مناعة” عند هؤلاء الشباب”، وهو ما لن يتأتى إذا لم تكن هناك قدرة على النقد ونوع من الامتلاك الذي به تقارن المعلومات الوافدة، ولاسيما في المجالات ذات الصلة بالذات و البعد الهوياتي، ولاسيما منه البعد الديني”.

لذلك، يردف الدكتور عبادي، غاية المشروع أيضا، هو تمنيع الشباب ومن خلالهم نظرائهم الشباب، واكتساب خبرات في بلورة الكبسولات الرقمية من خلال السردية والخيط الناظم “، وكذا بناء قدرات لدى الشباب الذين سيستفيدون من التكوينات، على العمل في اطار الاستمرارية،و الاستدامة”.

كما أن برنامج “مكافحة التطرف عبر الانترنت في صفوف الشباب”، يؤكد الدكتور أحمد عبادي، سيقوم على تكوين مكونين يستطيعون تكوين نظرائهم لكي يصبح عندنا مؤثرين، ومؤثرات، وبالتبع “قادة شباب” سوف يكبرون ويتدرجون في مدارج القيادة وينفعون ذواتهم ومجتمعاتهم في الآن ذاته”.

وبخصوص المضامين التي سوف يتم الاشتغال عليها من طرف هؤلاء الشباب، أبرز الدكتور أحمد عبادي أنه لن يكون هناك توجه أو املاء وفرض لمضامين بعينها، وانما الهدف هو اكتشاف طاقات إيجابية عند هؤلاء الشباب فيمنعوا ذواتهم ويمنعوا نظرائهم ومحيطهم”، مشددا على أن “إنجاح المشروع يتوقف على اعداد محتوى جذاب بالنسبة للشباب”، وأن تكون المشاريع التي سوف يعملونها عليها مقترحات أصيلة وجاذبة تخاطب العمق في كينونة هؤلاء الشباب”.

هذه التكوينات، التي سوف يستفيد منها هؤلاء الشباب، يؤكد الدكتور أحمد عبادي، تستند الى أربع مقومات أساسية؛ أولها المقوم التقني، أي مهارات و تقنيات بلورة وصناعة الكبسولات الرقمية، من زوايا الالتقاط، مراعاة الأضواء و الأكستيك، إلى غير ذلك من التقنيات”.

المقوم الثاني، هو البعد مضموني؛ أي السردية التي سوف يتم تقديمها من طرف هؤلاء الشبابانطلاقا من انتظارات نظرائهم الشباب؛حيث سيركز المشروع على إعطاء مناهج للشباب، وليس مضامين جاهزة، وستتم مواكبتهم لكي ينتجوا مضامينهم الخاصة بهم والتي ينطلقون مما يتمايزون به من خصائص وانتظارات”.

المقوم الثالث، هو البعد التواصلي الذي يراعي البعد الجسدي، جوانب الالقاء، ترتيب الأوليات في الخطاب، المقوم الرابع هو القدرة على الغوص في شبكات التواصل الاجتماعي للوقوف على انتظارات الشباب ويكون هناك بحث وإعداد قبل بلورة الكبسولة “.

وشدد الدكتور أحمد عبادي أن “التأثير لايمكن أن يكون ذا إنتاجية دون مواكبة مستدامة لهؤلاء الشباب، حتى نتمكن من “نحت”أسماء و أيقونات شبابية مؤثرة على مستوى شبكات التواصل الاجتماعي، وتعد لاستصحاب اليافعين واليافعات وقبلهم الأطفال”، مؤكدا أن “المكونين لابد أن تكون لديهم قدرة على الاستبصار بكل الظواهر وبكل الأبعاد حتى يكون التكوين ناجعا”.

وبخصوص توقيع اتفاقية تنفيذ هذا المشروع مع اليابان وصندوق الأمم المتحدة الإنمائي، أوضح أحمد عبادي أن “متانة هذا المشروع ستكون مفحوصة من خلال الحس النقدي للبرلمان الياباني الذي صوت على ميزانية المشروع،فيما سيعمل صندوق الأمم المتحدة الإنمائي على متابعة ومواكبة تنفيذ المشروع بشكل نقدي، حتى تكون هذه التجربة تجربة فضلى وصالحة للتقاسم مع كافة البلدان الشقيقة، وأن ينتفع بها المغرب قبل تقاسمها مع باقي البلدان”.

من جهة أخرى، قال فضيلة السيد الأمين العام للرابطة المحمدية للعلماء ان “التجربة المغربية في مجال محاربة التطرف أضحت تجربة فضلى بفضل الله تعالى، وبفضل مولانا أمير المؤمنين أيده الله”، مشيرا الى أن “هذه التجربة أريد لها بإرادة سامية أن تكون تجربة تنداح، و أن تتقاسم مع البلدان الشقيقة في افريقيا جنوب الصحراء من خلال الاتحاد الافريقي كقوة اقتراحية للمملكة ، وكذا من خلال مؤسسة محمد السادس للعلماء الأفارقة”.

وفي هذا السياق، أكد الدكتور أحمد عبادي أن “إحداث مكتب بالمغرب لمكافحة الإرهاب والتكوين في أفريقيا، تابع لمكتب الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب، يأتي انطلاقا مما تم الاستبصار به من مقومات في المملكة المغربية في مجال محاربة التطرف والإرهاب”، وذلك بعد الزيارة التي قام بها الأمين العام المساعد لمكافحة الإرهاب، فلاديمير فورونكوف، للمملكة المغربية”.

يشار الى أنمشروع مكافحة التطرف عبر الانترنت في صفوف الشباب بالمغرب قصد تحصينهم من خطاب الكراهية، خاصة في بعده الرقمي، خصص له غلاف مالي قدره 454 ألفا و545 دولار أمريكي، ممول بشكل كامل من طرف الحكومة اليابانية.

ويروم بالأساس إطلاق مبادرات رامية إلى تمنيع الشباب في مواجهة خطاب الكراهية. وقصد ضمان استدامة واستمرارية المشروع، سيكون للنتائج تأثير خاص على الشباب والمجتمع المغربي عموما.

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق