الرابطة المحمدية للعلماءأخبار الرابطة

الدكتور أحمد عبادي يبرز الأبعاد الوظيفية والتجليات العملية لمؤسسة إمارة المؤمنين

تطرق الأستاذ الدكتور أحمد عبادي، الأمين العام للرابطة المحمدية للعلماء، للأبعاد الوظيفية و التجليات العملية لمؤسسة امارة المؤمنين في المملكة المغربية، وذلك خلال حلوله ضيفا على نشرة الظهيرة بالقناة الثانية “دوزيم” يوم الجمعة. 25 دجنبر 2020م.

وقال فضيلة الأمين العام إن ” مؤسسة إمارة المؤمنين في المملكة المغربية انغرست جذورها بالطوع الراغب، وليس بالقهر الغالب، أو الادعاء الناهب كما هو عليه الحال في بلدان أخرى”، مشيرا الى أن “هذه المؤسسة تأسست تاريخيا في المغرب على المنهج الذي به زرعت اليد الشريفة لمولانا رسول الله صلى الله عليه وسلم هذه الدوحة المباركة، حيث خرج أهل يثرب وهم ينشدون “طلع الـبدر عليـنا ***مـن ثنيـات الوداع. وجب الشكـر عليـنا ***مـا دعــــا لله داع”، أي الشكر، فهو طوع واجب راغب شاكر، فعدد هذا في هذه المملكة المباركة عبر الأجيال”، يؤكد الدكتور عبادي.

وفي هذا الصدد، أكد فضيلة الأمين العام أن “هذا المنهج كانت له محطتان بارزتان؛”المحطة الادريسية”، حيث استقبل المغاربة الشريف مولاى إدريس رضى الله عنه، و”المحطة الثانية” وهي استقبال هذا البلد لمولانا الحسن الداخل بالشكران، وبالعرفان والامتنان ونبتت هذه الدوحة مباركة”.

لذلك يضيف الدكتور أحمد عبادي، فمؤسسة إمارة المؤمنين”شجرة مباركة” لها جذور معنوية تشريعية عملية، ولها جذع هو حمى الملة والدين، ولها أغصان فيها ثمرات تتجلى في هذا السلم الاجتماعي، والأمن الروحي”، مشددا على أن “مؤسسة امارة المؤمنين تستوعب جميع من هم في هذه الأرض مهما اختلفت نحلهم ومللهم، كافة المؤمنين و المؤمنات”.

من جهة أخرى، استعرض الدكتور أحمد عبادي، أربع محطات كبرى جعلت العالم بأسره يشيد ويرحب ويحي تحية اكبار واجلال جهود جلالة الملك أمير المؤمنين.

المحطة الأولى البارزة؛ هي استقبال أمير المؤمنين، حفظه الله ونصره لقداسة البابا في شهر مارس 2019، حيث كان التجلي الوظيفي لهذا اللقاء التاريخي، بحيث أن نداء القدس قد أكد على وجوب ضمان حرية العبادة والتدين والتعايش السلمي في مدينة القدس الشريف.

المحطة الثانية؛ هي إشراف مولانا أمير المؤمنين، حفظه الله على قمة الضمائر بمناسبة انعقاد قمة المناخ “كوب22″ بمدينة مراكش، وكيف أن أهل الملل والنحل تحت اشراف امارة المؤمنين، قد التئموا ليشتغلو يدا في يد من أجل سلامة هذا الكويكب الذي هو مسكن عائلتنا الممتدة”.

المحطة الثالثة؛ هي محطة أكتوبر 2019، بعدما بادرت وزارة الخارجية الأمريكية لاختيار المملكة المغربية لوجود امارة المؤمنين، ووجود أمير المؤمنين، لتكون هي المحطة والمنصة التي تنطلق منها وتدعى منها سائر دول العالم الى الحفاظ على الموروث الديني والثقافي في سائر دول العالم، وهي لازالت مستمرة.

المحطة الرابعة؛ وهي محطة ذات قيمة بالغة، هو هذا الحفاظ على الذاكرة في سائر التجليات ومنه إعادة ترميم المقابر والبيع اليهودية في المملكة المغربية، حيث تنقل أمير المؤمنين السنة الماضية الى مدينة الصويرة للإشرافشخصيا على هذا الترميم.

وأوضح الدكتور أحمد عبادي أن “هذه المحطات تجلي البعد الوظيفي لإمارة المؤمنين في مجال التعارف بين الأديان للحفاظ على كل هذه الأمور التي نشترك فيها معا باعتبارنا أسرة ممتدة”، مبرزا أن “هذه المقتضيات الوظيفية ضمنت لها امارة المؤمنين أبعادا عملية، بحيث توجد في المغرب مؤسسات فيها تكوينات وبناء قدرات لأبناء وبنات هذا البلد، لكي يكون هذا الحوار الجاد و الوظيفي، الى جانب عدة مراكز دراسات وأبحاث فيها البحث النظري من أجل تجلية الأمور الحارقة التي ينبغي أن تسكب عليها أنوار الحوار بين الأديان، مثل قضية البيئة في هذا الكوكب، وقضية شفط سموم الخوف.

وخلص فضيلة الأمين العام للرابطة المحمدية للعلماء الى أن “العالم ينفق سنويا 17 تريليون دولار لأننا نخاف من بعضنا ونتسلح”، مشيرا الى أن ” أمير المؤمنين حفظه الله ونصره، أكد في خطابه عند استقبال قداسة البابا على البعد التربوي لشفط سم الكراهية والتطرف، وضمان العيش السلمي و الآمن فوق هذا الكوكب”.

https://www.youtube.com/watch?v=j3tAHDpS_Ec&feature=youtu.be

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق