مركز الإمام أبي عمرو الداني للدراسات والبحوث القرائية المتخصصةأعلام

الحلة السيراء فيمن حل بمراكش من القراء -24- عُمرُ بن عبد المجيدِ بن خَلَف بن موسى الأَزْديُّ أبو علي

(من كتاب الذيل والتكملة لابن عبد الملك المراكشي ت703ه‍)

عُمرُ بن عبد المجِيد بن عُمرَ بن يحيى بن خَلَف بن موسى الأَزْديُّ أبو علي(1)، مالَقيٌّ رُنْديُّ الأصل، أبو حَفْص وأبو عليّ، وهي المشهورةُ، الرُّنْدِيّ.

رَوى عن أبي إسحاقَ بن قُرْقُول، وأبي بكر بن خَير، وآباءِ الحَسَن: صَالح بن عبد الملِك الأوْسِيّ وابن كَوْثَر ومحمد بن عبد العزيز الشَّقُوريّ، وأبي خالد يَزيدَ بن رِفاعةَ، وآباءِ عبد الله: ابن أحمدَ بن أَبَان الشَّعْبَانيّ وابن أبي بكرٍ السَّبْتِيّ ابن الحَدّاد وابن عَرُوس وابن الفَخّار، وآباءِ القاسم: ابن بَشْكُوال والسُّهَيْليّ -وعليه عَوَّل في معلوماتِه من القراءاتِ والعربيّة- والشَّرّاط، وآباءِ محمد: الحَجْريِّ وعبد الحقِّ بن بُونُه وعبد المُنعِم ابن الفَرَس والقاسم بن دَحْمانَ، قرَأَ عليهم وسَمِع.

وأجاز له ممّن لقِيَ: أبَوا بكر: ابنُ الجَدّ وابنُ صَافٍ، وأبو حَفْص بن عبد الرّحمن بن عُذْرة، وآباءُ عبد الله: ابنُ أحمدَ الغافِقيُّ البَيْسانيّ، وناوَلَه، والإسْتِجيُّ وابنُ حَمِيد وابنُ سعيد بن مُدرِك، وذكَرَ ابنُ الأبّار أنه سَمِع منه، وأبو العبّاس ابنُ اليتيم، وأبو القاسم بنُ حُبَيْش. وممّن لم يَلْقَ من أهل الأندَلُس: أبو جعفر بنُ حَكَم، وأبو عبد الله بن زَرْقُون، وأبو عليّ الحَسَن بن عبد الله السَّعْديّ، وأبو مَرْوانَ بن قُزْمان. ومن أهل المشرِق: أبو الأصبَغ عيسى بنُ عبد العزيز بن عيسى بن عبد الواحد بن سُليمانَ، وأبو البَرَكات الحَسَنُ بن محمد بن الحَسَن بن هبةِ الله الشافعيُّ ابنُ عساكِر، وآباءُ بكر: عبدُ الله بن عبد الواحِد بن عليّ ابن الحَسَن بن شَوّاش الدِّمشْقِيُّ وعبد الرّحمن بن سُلطان ابن يحيى بن عليّ القُرَشيُّ القاضي ومحمدُ بن يوسُفَ بن أبي بكر الآمليُّ الطَّبَريّ وأبو بكر بن حِرْزِ الله بن حَجّاج التونُسيُّ ثم القَفْصيّ، وأبو تُرابٍ يحيى بن إبراهيمَ بن محمد البغداديّ، وآباءُ الحَسَن العَلِيُّون: ابنُ عَقِيل بن عليّ بن هِبة الله التَّغلَبيُّ ابن الحُبُوبيّ وابنُ محمد بن عليّ بن مُسَلَّم بن محمد بن الفَتْح السُّلَميّ وابنُ المُفَضَّل بن عليّ المقدِسيّ، وأبو الخَطّاب عُمرُ بن حَسَن بن دِحْيةَ، وأبو رَوْح بن أبي بكرٍ الدَّوْلَعيّ، وأبو شُجاع زاهِرُ بن رُسْتُم بن أبي الرَّجاء، وأبو طالبٍ أحمدُ بن عبد الله بن الحُسَين بن حَدِيد الكِنَانيّ، وأبو طاهِر بَرَكاتُ بن إبراهيمَ بن طاهِر الخُشُوعيُّ الفُرَشيّ، وآباءُ عبد الله المحمّدونَ: ابنُ إسماعيلَ بن عليّ بن أبي الصَّيْف وابنُ عبد الله بن موهوب بن جامِع بن عَبْدُونَ الصُّوفيُّ ابنُ البَنّاء وابنُ عبد الرّحمن بن عبد الله التَّنسي وابنُ عُلْوانَ التّكرِيتيُّ وابن محمد بن حامدٍ الأصبهَانيُّ الكاتبُ ابنُ أُلُه، وأبو عِمرانَ موسى بن عليّ بن فَيّاض، وأبو الفُتُوح نَصْرُ بن أبي الفَرَج بن عليّ الحُصْريّ، وأبو الفَرَج محمدُ بن عبد الرّحمن بن أبي العِزِّ الواسِطيّ، وأبو الفَضْل أحمدُ بن محمد بن الحَسَن ابن هِبة الله أخو أبي البَرَكات المذكور، وآباءُ القاسم: الحُسَين بن هِبة الله ابن محفوظِ ابنُ صِصْرَى التَّغلَبيّ، وأعبُدُ الرحمن: ابنُ عبد الله عَتِيق أحمدَ ابنُ باقا البغداديّ وابنُ عبد المجِيد الصَّفْراويّ وابن مُقرَّبٍ التُّجِيبيُّ، وعبدُ الصَّمد بن محمد بن أبي الفَضْل الحَرَسْتانيُّ، وعبدُ الملِك بن زَيْد بن ياسين بن زيد التَّغلَبيُّ الدَّوْلَعيّ خطيبُ جامع دمشقَ والإمامُ به، وعليُّ بن الحَسَن بن هِبة الله بن عَساكر، وآباءُ محمد: جامِعُ بن باق بن عبد الله التَّميميُّ وعبدُ الله بن عبد الرّحمن بن موسى التَّميميُّ وابنُ عبد الجَبّار بن عبد الله العُثْمانيُّ الدِّيبَاجِيّ وعبدُ الرّحيم ابن النَّفِيس السُّلَميُّ وعبدُ الكريم بن أبي بكرٍ عَتِيق بن عبد الملِك الرَّبَعيّ وعبدُ الوَهّاب ابن هِبة الله بن محمود ابن الخَلّال البَزّازُ والقاسمُ بن عليّ بن عساكرَ المذكور ويونُسُ ابن يحيى بن أبي البَرَكات الهاشميّ، وابنُ المُجَلِّي المِصْريّ، وأبو مَسْعود عبدُ الجليل ابن أبي غالب بن أبي المَعالي بن مَنْدُويَة، وأبو المُفضَّل محمدُ بن أبي الحُسَين بن أبي الرِّضا ابن الخَصْم، وأبَوا منصور: عبدُ الرّحمن بن محمد بن الحَسَن أخو أبي البَرَكات وأبي الفَضْل المذكورَيْن؛ ويونُسُ بن محمد بن محمد الفارِقيّ، وأبو اليُمْن زيدُ بن الحَسَن الكِنْديُّ اللُّغَويّ تاجُ الدين، وحَسَنُ بن إسماعيلَ بن الحَسَن، وحُسَينُ بن عبد السّلام بن عَتِيق بن محمد بن محمد، وعبد المجِيد بن محمد بن محمد بن الحُسَين بن علي بن الحُسَين بن عليّ، ويحيى بن ياقوت، وقال: مملوكُ العَتَبةِ الشريفة، والحُرّة تاجُ النِّساء بنتُ رُسْتُم أُختُ أبي شُجاع المذكور، وكتَبَ عنها. وحدَّث بالإجازة العامّة لأهل الأندَلُس عن أبي الطاهِر السِّلَفي.

رَوى عنه أبوا الحُسَين: ابن أخيه وعُبَيد الله الدايريّ، وأبو جَعْفر بن يحيى المالَقيّ، وآباءُ عبد الله: ابنُ أحمدَ الزُنْديّ المُسَلْهَم وابنُ أبي يحيى أبو بكر المَوَّاقُ، وابنا عَبْدَي الله: ابنُ محمد الأنصاريُّ الجُذَاميُّ الكُتَاميُّ وابنُ عليّ بن عساكر، وأبو عَمْرٍو عبدُ الواحِد بن تَقِيّ. وحدَّثنا عنه شيوخُنا: أبو الحَسَن الرُّعَيْنيُّ، وأبَوا علي: الحَسَن بن علي الماقريّ والحُسَين ابن الناظر، وأبو محمد ابن القَطّان.

وكان من أهل التفنُّن في العلوم والتوسُّع في المعارف، مُقرِئًا عارِفًا مجُوِّدًا محدِّثًا مُكثِرًا تامَّ العناية بتقييدِ الحديث، عَدْلًا ثقةً، نَحْويًّا متقدِّمًا بارعًا، أديبًا حافظًا، فاضلًا صالحا وَرِعًا، أقرَأَ القرآنَ ودرَّسَ العربيّةَ والأدبَ طويلًا بسَبْتَة، ثُم استدعاه أهلُ مالَقةَ بعدَ ارتحالِ السُّهَيْليِّ عنها -وقيل: بعدَ موتِه- للتدريس بها والإقراءِ مكانَه، فأجابَهم إلى ذلك، واستقَرَّ بها إلى أن توفِّي، وله على «جُمَل» الزَّجّاجيِّ شَرْحٌ جيِّد أفاد به. وكان بينَه وبينَ الأستاذِ أبي محمد ابن القُرطُبيِّ من التنافُس ما يكونُ بين المتوارِدَيْنِ على مَشْرَعٍ واحد -إذ كانا المشارَ إليهما بمالَقةَ- أفضَى بهما إلى ردِّ كلِّ واحد منهما على صاحبِه في أكثرِ ما يَصدُرُ عنه، إلى أن توفِّي أبو محمد فانفَردَ أبو عليّ برياسةِ الإقراء. ومن ذلك: ردُّ أبي محمدٍ على أبي عليّ في أسانيدِ إجازةٍ كتبَها أبو عليّ لبعض الطَّلبة ذكَرَ أبو محمدٍ أنه وَهِم في مواضعَ منها، وألَّفَ في ذلك كتابَه المسمَّى بـ«المُبدي خطأَ الرُّنْدي». وكذلك كان بين أبي عليّ وأبي الحَسَن بن خَرُوف تنازُعٌ في مسائلَ تفسيريّةٍ ونَحْويّة ظَهَرَ فيها شُفوفُ أبي عليّ وتبريزُه عليه، رحمهم اللهُ أجمعين.

وكان لأبي عليّ رحمه اللهُ نُبلٌ في مَنازِعِه وإتقانٌ في ما يُحاولُ بيدِه من التفسير وما يتعلَّقُ به ممّا هو كمالٌ في حقِّ المُرتسِم بالعلم وطَلَبِه؛ وقَدِمَ مَرّاكُشَ وحُدِّث عنه، وأخَذ عنه كثيرٌ من أهلِها والقادمينَ عليها، واختُلِطَ بأَخَرةٍ، رحمه اللهُ.

مولدُه سنةَ سبع وأربعينَ وخمس مئة، وتوفِّي بمالَقةَ سَحَرَ يوم الجُمُعة لعَشْرٍ بقِينَ من ربيع الآخِر سنةَ ستَّ عشْرةَ وست مئة، ودُفنَ بشَرْقي شريعتِها، وقال ابنُ غالب: في جُمادى الأولى، وهُو ابنُ ثلاثٍ وسبعين.

  • الذيل والتكملة 3/ 374-378.

ذ.سمير بلعشية

  • باحث بمركز الإمام أبي عمرو الداني للدراسات والبحوث القرائية المتخصصة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق