مركز الإمام أبي عمرو الداني للدراسات والبحوث القرائية المتخصصةأعلام

الحلة السيراء فيمن حل بمراكش من القراء-11-

(من كتاب الذيل والتكملة لابن عبد الملك المراكشي ت703ه‍)

-11- أبو الخطاب أحمد بنُ أبي الحسن محمد بنِ عمرَ بن محمد بن واجب بن عمرَ بن واجب القيسيُّ(1)

بَلَنْسِيٌّ، باجِيُّ الأصل بغَرْب الأندلُس، انتقلَ منها أبو حَفْص أبو جَدِّ أبيه فاستَوطنَ سَرَقُسْطة ثم بَلَنْسِية.

أخَذَ قراءةً وسَماعًا وإجازةً عن جَدِّه أبي حَفْص، وأبي إسحاقَ بن فَرْقَد، وآباءِ بكر: عبد الرحمن بن أبي ليلى وابن أحمدَ بن نُمَارةَ وابن خَيْر وابن مُحرِز، وآباءِ الحَسَن: ابنَي الأحمَدَين: الزُّهريِّ وابن كَوْثَر، وابنِ عبد الله بن النِّعمة، وابنَي المحمَّدَيْن: ابن فَيْد وابن هُذَيل(2)، وآباءِ عبد الله: ابن جعفر بن حَمِيد وابن سَعيد بن زَرْقُون وابن عبد الرحيم ابن الفَرَس وابن يوسُفَ بن سَعادة، وأبي العبّاس بن إدريسَ، وأبي عليّ حُسَين بن عَرِيب، وأبوَي القاسم: خَلَف بن عبد الملِك بن بَشْكُوال وعبد الرحمن بن محمد بن حُبَيْش، وأبوَيْ محمد: ابن محمد الحَجَري وعاشر، وأبي مَرْوانَ عبد الرحمن بن محمد بن قُزْمان.

وأجازَ له ولم يلقَهُ من أهل الأندَلُس أبوَا بكرٍ: محمدُ بن عبد الله ابن العَرَبي ويحيى بن محمد بن رِزْق، وأبو الوليد الحَسَن بن هِلال، وأبو العبّاس بن محمد الخَرُّوبي، وأبو الوليد يوسُفُ بن عبد العزيز ابن الدّبّاغ. ومن أهل المشرِق: أبو طالب التَّنُوخيُّ، وآباءُ الطاهِر: السِّلَفيُّ أحمدُ بن محمد وإسماعيلُ ابن مكِّي بن عَوْف وبَرَكاتُ بن إبراهيمَ الخُشُوعي، وأبو عبد الله الحَضْرَمي.

رَوى عنه ابناه: عبدُ الله وأبو عبد الله محمدٌ، وآباءُ الحَسَن: ابنُ عمِّه لَحًّا أحمدُ بن محمد وابنُ محمد ابن القَطّان وابن محمد بن نُوح ويُكْنَى أيضًا أبا عبد الله، وآباءُ بكر: ابنُ جابِر السَّقَطيُّ وابنُ الطيِّب وابن غَلْبونَ وابن محمد بن عَيْشُون وابن محُرز، وآباءُ جعفر: ابنُ زكريّا بن مَسْعود وابنُ صالح وابنا العَلِيَّيْن: ابنُ عثمان وابنُ الفَحّام وابن محمد بن شُهَيْد وابن مالك ابن السَّقّاء وابن يوسُفَ ابن الدّلّال، وأبو الحُسَين عبدُ الله بن محمد بن عبد الله بن مُفَوَّز، وأبو زكريّا بن زكريّا الجُعَيْدي، وآباءُ عبد الله: ابنُ أحمدَ الرُّنْدي وابنُ أحمدَ بن عبد العزيز وابنُ عبد الله بن الأبّار وابن عبد الرّحمن بن جوبر وابن عليّ بن عَسْكر وابن يوسُفَ ابن جعفر، وأبو العبّاس بن يوسُفَ بن فَرْتُون، وأبو عليّ الحَسَن بن محمد بن هشام، وأبوَا محمد: ابنُ قاسم الحَرّار وابن موسى الرّكَيْبي، وأبو المُطرِّف أحمدُ بن عبد الله بن عَمِيرةَ وأحمدُ بن محمد بن حلالةَ وعبد الله بن أحمد بن عليّ بن هُذَيْل، واستجازَهُ لنفسِه ولابنَيْه أبو عُمرَ بنُ عاتٍ فأجازَ لهم.

وحدّثنا عنه جماعةٌ من شيوخِنا: أبو جعفر بن يوسُفَ الطَّنْجالي، وأبو الحَسَن بن محمد الرُّعَيْنيّ، وأبو علي الحَسَن بن أبي الحَسَن الماقريّ، وأبو القاسم محمدُ بن أحمد بن محمد العَزَفي.

وكان وجيهَ البَيْتة ببلدِه، شهيرَ البَيْتة في أهلِها، نبيهَ القَدْر، فاضلاً، كاملَ الاستقلال بعلم الحديث حافظًا له متَّسعَ الرّواية، ثقةً عَدْلًا ضابطًا، نبيلَ الخَطّ، حريصًا على الإفادة والاستفادة، وافرَ الحَظّ مِن علم العربيّة والأَدبِ والتاريخ والنسَب، معَ الدِّين المتين. استُقضيَ بشاطِبةَ وكان بها قاضيًا في محرَّم سبع وتسعينَ وخمس مئة وببَلَنْسِيَةَ مرَّتَيْن أُولاهُما بتقديم المنصُور أبي يوسُفَ وأُخراهُما من قِبَلِ ابنِه الناصِر أبي عبد الله فحُمِدت فيهما سيرتُه وعُرِف بالعدالة والذّكاء وإعداءِ المظلوم على الظالم ورَدْع المُفسِدين وإقامةِ الحقَّ والصَّدْع به.

مَوْلدُه ببَلَنْسِيةَ سنة سبع وثلاثينَ وخمس مئة، وقَدِمَ مَرّاكُشَ مرّاتٍ آخِرُها عامَ وفاتِه ولم يمكُثْ بها حينَئذٍ سوى عشَرةِ أيام أو نحوِها، فإنه قَدِمَها في العَشْر الأُخَرِ من جُمادى الأُخرى، وتوفِّي بها ليلةَ الأحد الخامسة من رجَبِ أربعَ عشْرةَ وست مئة، ودُفن عصرَها بجَبّانة بابِ نفيس أحد أبوابِها الغربية.

  • الذيل والتكملة 1/635-637.
  • ذكر ابن الجزري في الغاية 1/126 أنه «روى القراءات سماعًا عن ابن هذيل، رواها عنه عبد الرحمن بن عبد الله بن حوط الله، قرأ عليه أحمد بن غالب الحضرمي».

ذ.سمير بلعشية

  • باحث بمركز الإمام أبي عمرو الداني للدراسات والبحوث القرائية المتخصصة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق