الرابطة المحمدية للعلماء

الحكم على منتج الفيلم المسيء بسنة سجنا نافذا

حكم على منتج الفيلم المسيء للإسلام “براءة المسلمين” الذي تسبب في احتجاجات واسعة في الدول الإسلامية، بالسجن النافذ سنة واحدة لانتهاكه شروط إطلاق سراحه في مخالفات سابقة.

وسيقضي مارك باسيلي يوسف (55 سنة) فترة سجنه في سجن فيدرالي بعد أن اعترف بأربع تهم هي استخدام هويات مزيفة وانتهاك شروط إطلاق سراحه بعد إدانته بعملية نصب على أحد المصارف في 2010.

ومع اعترافه بذنبه في أربعة اتهامات خصوصا الحصول على رخصة سوق في ولاية كاليفورنيا مستخدما هوية مزورة تمكن مارك باسيلي يوسف من الاتفاق مع مكتب المدعي العام الذي تخلى عن أربعة اتهامات موجهة إليه.

وباعتبار أن استخدام هويات مزورة يمثل انتهاكا لإطلاق سراحه المشروط، حكمت محكمة فيدرالية في لوس انجليس بالسجن سنة واحدة تليه أربع سنوات من الحراسة القضائية.

وكان حكم على مارك باسيلي يوسف سنة 2010 بالسجن 21 شهرا لفتح حسابات مصرفية عدة وبطاقات ائتمانية مستخدما هويات مزورة.

واعتقل منتج فيلم “براءة المسلمين” المسيء للإسلام في شتنبر بعدما أثار فيلمه موجة اضطراب في الشرق الأوسط أودت بحياة أكثر من 50 شخصا بينهم السفير الأمريكي في ليبيا.

ووضع يوسف قيد الإقامة الجبرية في سيريتوس جنوب لوس أنجليس، وتم الاستماع إليه بشكل مقتضب في 15 شتنبر الماضي من جانب ضابط إطلاق السراح المشروط، ثم قام بالاختباء خوفا على أمنه.

مفكرة الإسلام

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق