الرابطة المحمدية للعلماء

الثقافة العربية وآفاق المستقبل

مؤتمر اتحاد الكتاب العرب يطالب بتوافر مناخ الحرية للمبدعين ويدعو لـ”مواجهة مخططات الغرب لضرب وتشويه الثقافة العربية”

اختتمت في العاصمة الأردنية عمان، أعمال المؤتمر الاستثنائي للاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب،
والذي أفادت مصادر الاتحاد العام، بأنه عقد بناء على طلب تقدمت به رابطة الكتاب الأردنيين، لتعديل النظام الأساسي للاتحاد، بحجة أن النظام الأســاسي نظام هرم، وأنه لا بد من تجديده وإعادة صياغته برؤية جديدة.

وقد اختتم المؤتمر فعالياته ببيان أصدره المشاركون فيه يتضمن عدة توصيات ارتكزت على ضرورة وقوف المثقف العربي أمام محاولات تشويه الثقافة العربية، وقلب المفاهيم، ومحاولات صياغة العقل العربي بما يبرر اعتداءاتها على العرب والباس تلك الاعتداءات وجها غير وجهها الحقيقي.

وأكد البيان الخصوصية العربية والثوابت الثقافية وأهمية وقوف المثقفين العرب وقيامهم بدور يوضح الفرق بين الإرهاب والنضال من أجل تحرير الأرض والدفاع عن الوطن. كما دعا الى مواجهة المخطط الأميركي الذي يهدف إلى ضرب وتشويه الثقافة العربية ومحاولة تصحيحها، ومواجهة الحقائق المقلوبة التي تروج لها وسائل الإعلام الصهيونية والأميركية، وحث البيان المثقفين والأدباء العرب على العناية باللغة العربية والحفاظ على خصوصيتها في العالم العربي من أجل حماية ودعم الفكر العربي واللحاق بالعلوم الحديثة والتكنولوجيا بما يخدم الأهداف العربية ويحافظ على الهوية العربية المستهدفة من أميركا واسرائيل.

كما حث البيان الكتاب والأدباء العرب على الانضمام إلى الاتحاد العام للكتاب والأدباء العرب من أجل تقوية دورهم في الدفاع عن هوية الثقافة العربية، ورفض المجازر التي ترتكبها قوات الاحتلال الإسرائيلي يومياً ضد أبناء فلسطين واحتلال العراق والهجوم على سورية.

وناقش المؤتمر على مدار ثلاثة أيام في الفترة من 9 الى 12 ديسمبر الحالي 34 بحثا حول قضايا الهوية الثقافية العربية وضرورة الحفاظ عليها وسبل تحقيق ذلك وعلاقة المثقف العربي بالسلطة والمجتمع والمخطط الأميركي والثقافة العربية وكيفية مواجهته واللغة العربية والخطاب الثقافي الإعلامي والمثقف والهوية الثقافية العربية.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق