الرابطة المحمدية للعلماء

” التكوين المدعم واقتسام المعارف ” موضوع يوم دراسي بالكلية المتعددة التخصصات بورزازات

شكل موضوع ” التكوين المدعم واقتسام المعارف ” (تيتوغا) موضوع يوم دراسي نظم مؤخرا بمقر الكلية المتعددة التخصصات بورزازات وذلك بمساهمة ثلة من الأساتذة الباحثين والفاعلين التربويين التابعين لجامعة ابن زهر بأكادير وللمندوبية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية.

وأفاد بلاغ للكلية المتعددة التخصصات أن تنظيم هذا الملتقى العلمي والتربوي يأتي في سياق ما نص عليه البرنامج الاستعجالي لإصلاح نظام التربية التعليم الذي انطلق سنة 2009خاصة في الشق المتعلق منه بالرقي بجودة المنظومة التربوية حيث بادر مجلس جامعة ابن زهر بأكادير منذ سنة 2010 باتخاذ مقرر يروم من خلاله وضع نظام للتكوين المدعم يسري مفعوله في الكليات التي تعتمد نظام التسجيل المفتوح.

وأضاف البلاغ أنه بعد مرور سنتين على انطلاق هذه المبادرة اتضح أن لهذه التجربة مجموعة من المزايا المقنعة ومن تم بادرت الكلية المتعددة التخصصات بورزازات إلى تنظيم هذا اليوم الدراسيقصد استخلاص أكبر قدر من الايجابيات والمزايا التي يتيحها هذا النظام التكويني وذلك بهدف الاستفادة منها في أفق احتمال الرفع من عدد الطلبة الذين ستستقبلهم هذه الكلية في السنوات القادمة.

وقد انصبت العروض المقدمة خلال هذا اليوم الدراسي على استعراض مجموعة من الاجراءات التي سبق تفعيلها في إطار تنفيذ هذه المقاربة التكوينية والتي ترمي بالدرجة الأولى إلى تحقيق هدفين أساسيين هما محاربة الرسوب والهدر.

ومن جملة الخلاصات التي تم التأكيد عليها لبلوغ الأهداف المسطرة من خلال تفعيل نظام التكوين المدعم هناك ضرورة التأهيل اللغوي للطلبة عن طريق التكثيف من تنظيم ورشات القراءة والكتابة ثم تنظيم عامل الزمن لدى الطلبة والتلقين المنهجي للبحث داخل خزانة الكلية إضافة إلى التحديد الدقيق للمواد التي تستوجب إخضاعها للتكوين المدعم.

كما خلص اللقاء الدراسي أيضا إلى ضرورة الحرص على تطوير واستدامة التجارب الناجحة في مجال التكوين المدعم والدفع بالطلبة الباحثين في سلك الماستر وسلك الدكتوراه إلى التواصل مع باقي الطلبة فضلا عن التأكد من استمرارية مواضبة وجدية كل من الطالب والمشرف على التكوين ثم الحرص على تحفيز الطلبة المستفيدين من التكوين المدعم لإنجاز مشاريع ذاتية في مجالات تخصصهم.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق