الرابطة المحمدية للعلماء

البيضاء تحتضن ندوة دولية في موضوع ” “العرب في إفريقيا قبل الإسلام”

تحتضن رحاب كلية الآداب والعلوم الإنسانية بنمسيك بالبيضاء،ندوة علمية دولية أيام 20 و21 و22 يناير 2015 بعنوان “العرب في إفريقيا قبل الإسلام”، يحضرها باحثون وخبراء أكاديميون من المغرب ودول أخرى.

وجاء في الورقة التأطيرية للندوة:

” إن هناك أطروحة رائجة تربط العرب بالجزيرة العربية دون غيرها، وتتحدث عنهم باعتبارهم مهاجرين منها إلى أغلب المناطق التي يقيمون بها وعلى رأسها إفريقيا. كما أن الرائج عنهم في مختلف دراساتها أنهم وفدوا مع الفتح الإسلامي لهذه المناطق، وأن السكان الأصليين للبلاد التي سكنوها، هم من غير العرب، من أصحاب اللغات والإثنيات الأخرى.

وتبعا لورقة الندوة، فإن ما يناقض هذه الأطروحة طرح ثان ما زال يبحث له عن منفذ لإسماع صوته، وبناء نظريته من خلال بضع إشارات في مقالات جامعية، أو دراسات قليلة تتحدث عن تاريخ العرب القديم في هذا البلد الإفريقي أو ذاك، يغلب على العديد منها طابع الحماسة والاندفاع”..

وأضافت ورقة الندوة بأنه لو تم جمع الأطراف المتفرقة لهذا الطرح، لكان ممكنا إبرازه في نظرية قوية تستحق التأمل، تناقض سابقتها الرائجة، وتعتمد على معطيات علمية موجودة في اللغة والتاريخ والحفريات والإناسة والجغرافيا وغيرها، وهي نظرية تفترض أن العرب هم سكان الساحل والصحراء الأصليين من بلاد الموريتان إلى شبه الجزيرة، مع كامل الساحل الشرقي لإفريقيا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق