مركز الدراسات القرآنيةقراءة في كتاب

البحث الجامعي: نماذج للتقويم وأوراش للتطوير

صدرت حديثا بحوث الدورة العلمية التكوينية الدولية الثانية، بعنوان: “البحث الجامعي: نماذج للتقويم وأوراش للتطوير” من تنسيق وتقديم: د. محمد قجوي، ضمن سلسلة دورات علمية تكوينية (2)، ط.1، 1441هـ/2020م، من 396 صفحة.
يضم الكتاب تقديما لرئيس مؤسسة نور للبحوث والدراسات العلمية، د. محمد قجوي، ومحاضرة افتتاحية وأربعة محاور علمية كبرى، عبارة عن بحوث علمية محكمة، شارك بها الأساتذة والباحثون في الدورة التكوينية الدولية الثانية، التي نظمتها مؤسسة نور للبحوث والدراسات العلمية، يومي السبت والأحد 14 و15 يوليوز 2018م، بالمركب الثقافي عزيز الحبابي، بمدينة تمارة، من أجل النهوض بتكوين الباحثين وتأهيلهم على ممارسة البحث العلمي بكل دراية واقتدار.
وقد ضم الكتاب إلى جانب المحاضرة الافتتاحية التوجيهية: للدكتور عبد الحميد عشاق، نائب مدير مؤسسة دار الحديث الحسنية بالرباط، بعنوان: “إثارات من أجل استئناف العطاء المعرفي الإسلامي“، خمسة عشر بحثا، موزعة على أربعة محاور علمية؛ اختصت بعلوم القرآن والتفسير، والسنة وعلومها والفقه وأصوله، ثم الدراسات الفكرية والاجتماعية، فجاءت على الشكل الآتي:
في المحور الأول: الذي اختص بعلوم القرآن والتفسير؛ جاءت مشاركة د. عبد اللطيف زاهد بورقة بحثية بعنوان: معالم عناية مفسري الغرب الإسلامي بأصول التفسير وقواعده في القرن الرابع عشر، الذي تطرق للموضوع في تمهيد وثلاثة محاور أساسية؛ تضمن التمهيد تعريف علم أصول التفسير وأهميته، وفي المحور الأول تحدث عن اهتمام المفسرين المغاربة في العصر الحديث بأصول التفسير من خلال نموذجين، وتضمن المحور الثاني: نماذج من قواعد التفسير المتعلقة بالقراءات من خلال التحرير والتنوير، والمحور الأخير: تضمن نماذج من قواعد التفسير المتعلقة بالناسخ والمنسوخ من خلال التحرير والتنوير.
وورقة ثانية بعنوان: دعوى انقطاع إسناد قراءة ابن عامر الدمشقي عرض ومناقشة، للأستاذ يحيى بن محمد بن أسعد الفيفي، الذي تناولها في ثلاثة مباحث؛ اختص المبحث الأول بمكانة ابن عامر وشيوخه الذين أخذ عنهم القرآن، والمبحث الثاني: دعوى انقطاع إسناد قراءة ابن عامر، والمبحث الثالث: مناقشته لدعوى انقطاع إسناد ابن عامر وتفنيدها علميا.
وفي المحور الثاني: المخصص للسنة وعلومها، تناول الأستاذ مصطفى نعيم ورقة بحثية بعنوان: مُقدِّماتُ شُروح ِالمَالكيةِ “لِلمُوطأ” قراءةٌ نقديةٌ، تضمنت ستة مباحث، تطرق في المبحث الأول: لمقدمة التمهيد والاستذكار لابن عبد البر، وفي المبحث الثاني: لمقدمة المنتقى للباجي، والمبحث الثالث: مقدمتا القبس والمسالك للقاضي ابن العربي، والمبحث الرابع: خصصه لمقدمة الاقتضاب في غريب الموطأ لليفرني، والمبحث الخامس: خصه بمقدمة شرح الموطأ للزرقاني، ثم المبحث الأخير: لمقدمة أقرب المسالك لمحمد التهامي كنون.
وتناول المحور الثالث: الفقه وأصوله، في تسعة بحوث قيمة، تناولت الورقة البحثية الأولى: معالم منهج تحقيق المناط في المعاملات المالية المعاصرة، للدكتور مصطفى اليربوعي، في خمسة مباحث؛ المبحث الأول خصصه للتعريف بمنهج تحقيق المناط، والمبحث الثاني: في فقه الواقع والأحوال والملابسات، والمبحث الثالث: تصوير المعاملة المالية وتكييفها الشرعي، والمبحث الرابع: في الالتفات إلى المعاني والمقاصد الشرعية عند تحقيق المناط في المعاملات المالية المعاصرة، والمبحث الخامس: تضمن البحث الميداني في الواقع العملي للمعاملات المالية المعاصرة.
والورقة الثانية بعنوان: الإفتاء وخصائصه في المذهب المالكي للدكتور نور الدين قوار، الذي فصل القول فيها من خلال مبحثين؛ حيث خصص المبحث الأول للإفتاء في المذهب المالكي وإطاره الشرعي العام، والمبحث الثاني: لخصائص الإفتاء في المذهب المالكي، والورقة الثالثة بعنوان: النوازل الفقهية في الغرب الإسلامي: المؤلفات والخصائص، للدكتور عيسى بنكرين، الذي قسم بحثه إلى تقديم عام، ومدخل مفاهيمي حول مصطلحات العنوان، ومبحثين؛ المبحث الأول: خصه بمسالك التأليف في النوازل الفقهية، ثم المبحث الثاني: حول خصائص النوازل الفقهية، وخاتمة تضمنت أهم الخلاصات والاستنتاجات العلمية.
والورقة الرابعة بعنوان: صعوبة المساطر القانونية والإشكالات المترتبة عنها في معالجة قضية إهمال الأسرة بالمغرب، للدكتور يوسف أيت الحو، الذي فصل القول فيها في أربعة محاور؛ فتطرق في المحور الأول لمرحلة الإجراءات القضائية التي تسبق التنفيذ، والمحور الثاني: لمرحلة تنفيذ الحكم، ثم المحور الثالث: لمرحلة بدء مسطرة إهمال الأسرة، والمحور الرابع: لمرحلة ما بعد الحكم والتنفيذ.
والورقة الخامسة بعنوان: مفهوم الحضانة وشروطها في الفقه المالكي والتشريعات القانونية المغربية والإماراتية للدكتور عبد الناصر الشحي، حيث تطرقت في محورين: إلى حقيقة الحضانة وشروطها في الفقه المالكي ثم الحضانة في التشريعين المغربي والإماراتي، ليخلص إلى أن نقط الالتقاء بين المشرع المغربي والإماراتي كثيرة، وإن كانت نقطة الاختلاف في سن انتهاء الحضانة للذكر والأنثى على حد سواء.
والورقة السادسة جاءت بعنوان: مفهوم القاصر والغائب في الشريعة الإسلامية وتطبيقاته على قانون الأحوال الشخصية الإماراتي ومدونة الأسرة المغربية، للأستاذ عامر المرزوقي؛ الذي تطرق إلى الموضوع في مبحثين أساسيين؛ الأول تعلق بمفهوم القاصر بين الفقه الإسلامي وقانون الأحوال الشخصية الإماراتي ومدونة الأسرة المغربية، والثاني: تعلق بمفهوم الغائب بين الفقه الإسلامي وقانون الأحوال الشخصية الإماراتي ومدونة الأسرة المغربية، وخاتمة تضمنت نتائج البحث.
وجاءت الورقة السابعة بعنوان: التعليل بالحكمة عند الصحابة رضي الله تعالى عنهم؛ أبواب الطهارة والزكاة والصيام نموذجا، للأستاذ عبد العزيز بن سليمان السيد، حيث مهد لبحثه بتمهيد عن المراد بالتعليل بالحكمة، ثم تحدث في أربعة مطالب عن الطهارة، والزكاة والصدقة، والصيام، مختتما بجملة من النتائج العلمية للبحث.
فيما جاءت الورقة الثامنة بعنوان: عقوبة التغريب في الفقه الإسلامي: دراسة مقارنة، للأستاذ أحمد عبد الرحيم الطحان، الذي مهد فيها لمفهوم الحد والتعزير والتفريق بينهما، ثم تحدث في مبحث أول عن حكم تغريب الزاني غير المحصن، وفي مبحث ثان عن حكم تغريب العصاة غير الزناة، ليختم بأهم النتائج التي توصل إليها الباحث.
والورقة التاسعة بعنوان: حقيقة القضاء في المملكة العربية السعودية، للأستاذ مسعد الدوسري، التي جاءت في مقدمة ومطلبين؛ في المطلب الأول تحدثت عن نشأة القضاء في المملكة العربية السعودية ومرجعيته، وفي المطلب الثاني: تحدث عن استقلالية القضاء في المملكة العربية السعودية، مختتما بأهم نتائج البحث.
وفي المحور الرابع المتعلق بالدراسات الفكرية والاجتماعية، تناولت الأستاذة سعاد جوناين ورقتها البحثية بعنوان: الأساليب الإعلامية في دعوة النبي صلى الله عليه وسلم، من خلال ثلاثة نماذج مارسها النبي صلى الله عليه وسلم في مسيرته الدعوية؛ منها: ممارسة الرسول صلى الله عليه سولم للإعلام عن طريق الاتصال الشخصي، وممارسة الرسول صلى الله عليه وسلم للإعلام عن طريق الاتصال الجمعي، وبيان الأثر الإعلامي لخطب النبي صلى الله عليه وسلم.
وتناولت ورقة الدكتور هشام ارميدي السلوك الاجتماعي في القيم الإسلامية، من خلال فصلين؛ الأول تعلق بالسلوك الاجتماعي الإسلامي، مرجعيته، وأنواعه، والثاني: خصه بالقيم الإسلامية، مرجعيتها وأساليب تنميتها، ليخلص في الختام إلى ارتباط القيم الإسلامية بالسلوك الاجتماعي.
وتطرقت الأستاذة مريم السحابي لورقة بحثية بعنوان: المولى عبد الحفيظ (1876م/1937م) سلطان العلماء وعالم السلاطين، في ثلاث محاور؛ المحور الأول في التعريف بالمولى عبد الحفيظ، والمحور الثاني: في طلبه للعلم، والمحور الثالث: جهود المولى عبد الحفيظ في خدمة العلم.
ويأتي نشر هذا الكتاب من أجل استفادة أكبر عدد ممكن من الباحثين والباحثات في التخصص من هذه الورقات العلمية الرصينة في بابها، المفيدة في مجالها، المتنوعة في موادها، فضلا على أن هذا العمل يعد إضافة علمية متميزة تضاف إلى رصيد مؤسسة نور للبحوث والدراسات العلمية.

ذ. محمد لحمادي

باحث بمركز الدراسات القرآنية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق