الرابطة المحمدية للعلماء

الايسيسكو تعقد الاجتماع الأول لمعالجة الصور النمطية عن الإسلام والمسلمين في وسائل الاعلام

تعقد المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة -إيسيسكو- بالتعاون مع اتحاد الإذاعات الإسلامية ومعهد ابن سينا للعلوم الإنسانية في فرنسا، الاجتماع الأول لخبراء في التكوين الإعلامي من العالم الإسلامي وأوربا من أجل بحث آليات تطبيق المنهاج الدراسي حول تكوين الصحافيين لمعالجة الصور النمطية عن الإسلام والمسلمين في وسائل الإعلام، وذلك بمدينة ليل الفرنسية خلال الفترة من 13 إلى 15 ديسمبر الجاري.

ويندرج هذا الاجتماع في إطار الأنشطة التي عقدتها الإيسيسكو منذ سنة 2005 في إطار متابعة تفعيل برنامج الرد على حملات التشويه الإعلامي للإسلام والحضارة الإسلامية. ويهدف الاجتماع إلى بحث سبل تطبيق المنهاج الدراسي حول تكوين الصحافيين لمعالجة الصور النمطية عن الإسلام والمسلمين في وسائل الإعلام الذي أعدته الإيسيسكو واعتمده المؤتمر الإسلامي السابع لوزراء الثقافة والمؤتمر الإسلامي الثامن لوزراء الإعلام. كما يسعى الاجتماع إلى تشخيص أسباب انتشار ظاهرة الإسلاموفوبيا ودور الإعلام في ذلك، وبحث سبل دعم التعاون والتنسيق بين الإعلاميين من أجل تعزيز ثقافة حقوق الإنسان والتمييز بين حرية التعبير والإساءة إلى الأديان ونبذ العنصرية والكراهية، ودراسة الآليات المؤسساتية الكفيلة بتطوير التعاون بين الإعلاميين المسلمين وزملائهم من أوربا في إطار أخلاقيات المهنة و احترام القوانين الدولية للإعلام والاتصال.

وسيشارك في أعمال هذا الاجتماع المدير العام لاتحاد الإذاعات الإسلامية، وعدد من أساتذة الصحافة والإعلام من أوربا والعالم الإسلامي، وممثل عن البرلمان الأوروبي، ورئيسة لجنة التكوين في المؤتمر الدائم للوسائل السمعية البصرية في حوض البحر الأبيض المتوسط (COPEAM)، وممثلو مؤسسات أكاديمية معنية بالتكوين الإعلامي من أوربا والعالم الإسلامي، وخبراء دوليون في قانون الإعلام وحقوق الإنسان.

ويتضمن برنامج الاجتماع عقد أربع جلسات عمل يتم خلالها دراسة )سبل تمتين علاقات التعاون بين الإعلاميين في العالم الإسلامي ونظرائهم في أوربا من أجل معالجة الصور النمطية المتبادلة والتصدي لظاهرة الإسلاموفوبيا ( و(الصور النمطية عن الآخر في وسائل الإعلام: الدوافع والأهداف وآليات المعالجة) و) تقييم وحدات التكوين المقترحة في المنهاج الدراسي لمعالجة الصور النمطية عن الإسلام والمسلمين في وسائل الإعلام الغربية ومناقشة كيفية تطبيقها لفائدة الصحافيين( و( الصور النمطية عن الإسلام في الإعلام الدولي بين حرية التعبير واحترام أخلاقيات المهنة ومبادئ حقوق الإنسان ).

ويمثل الإيسيسكو في الاجتماع ويشرف على جوانبه الأكاديمية، الدكتور المحجوب بنسعيد، رئيس قسم الإعلام.

تعقد المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة -إيسيسكو- بالتعاون مع اتحاد الإذاعات الإسلامية ومعهد ابن سينا للعلوم الإنسانية في فرنسا، الاجتماع الأول لخبراء في التكوين الإعلامي من العالم الإسلامي وأوربا من أجل بحث آليات تطبيق المنهاج الدراسي حول تكوين الصحافيين لمعالجة الصور النمطية عن الإسلام والمسلمين في وسائل الإعلام، وذلك بمدينة ليل الفرنسية خلال الفترة من 13 إلى 15 ديسمبر الجاري.

ويندرج هذا الاجتماع في إطار الأنشطة التي عقدتها الإيسيسكو منذ سنة 2005 في إطار متابعة تفعيل برنامج الرد على حملات التشويه الإعلامي للإسلام والحضارة الإسلامية. ويهدف الاجتماع إلى بحث سبل تطبيق المنهاج الدراسي حول تكوين الصحافيين لمعالجة الصور النمطية عن الإسلام والمسلمين في وسائل الإعلام الذي أعدته الإيسيسكو واعتمده المؤتمر الإسلامي السابع لوزراء الثقافة والمؤتمر الإسلامي الثامن لوزراء الإعلام. كما يسعى الاجتماع إلى تشخيص أسباب انتشار ظاهرة الإسلاموفوبيا ودور الإعلام في ذلك، وبحث سبل دعم التعاون والتنسيق بين الإعلاميين من أجل تعزيز ثقافة حقوق الإنسان والتمييز بين حرية التعبير والإساءة إلى الأديان ونبذ العنصرية والكراهية، ودراسة الآليات المؤسساتية الكفيلة بتطوير التعاون بين الإعلاميين المسلمين وزملائهم من أوربا في إطار أخلاقيات المهنة و احترام القوانين الدولية للإعلام والاتصال.

وسيشارك في أعمال هذا الاجتماع المدير العام لاتحاد الإذاعات الإسلامية، وعدد من أساتذة الصحافة والإعلام من أوربا والعالم الإسلامي، وممثل عن البرلمان الأوروبي، ورئيسة لجنة التكوين في المؤتمر الدائم للوسائل السمعية البصرية في حوض البحر الأبيض المتوسط (COPEAM)، وممثلو مؤسسات أكاديمية معنية بالتكوين الإعلامي من أوربا والعالم الإسلامي، وخبراء دوليون في قانون الإعلام وحقوق الإنسان.

ويتضمن برنامج الاجتماع عقد أربع جلسات عمل يتم خلالها دراسة )سبل تمتين علاقات التعاون بين الإعلاميين في العالم الإسلامي ونظرائهم في أوربا من أجل معالجة الصور النمطية المتبادلة والتصدي لظاهرة الإسلاموفوبيا ( و(الصور النمطية عن الآخر في وسائل الإعلام: الدوافع والأهداف وآليات المعالجة) و) تقييم وحدات التكوين المقترحة في المنهاج الدراسي لمعالجة الصور النمطية عن الإسلام والمسلمين في وسائل الإعلام الغربية ومناقشة كيفية تطبيقها لفائدة الصحافيين( و( الصور النمطية عن الإسلام في الإعلام الدولي بين حرية التعبير واحترام أخلاقيات المهنة ومبادئ حقوق الإنسان ).

ويمثل الإيسيسكو في الاجتماع ويشرف على جوانبه الأكاديمية، الدكتور المحجوب بنسعيد، رئيس قسم الإعلام.

تعقد المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة -إيسيسكو- بالتعاون مع اتحاد الإذاعات الإسلامية ومعهد ابن سينا للعلوم الإنسانية في فرنسا، الاجتماع الأول لخبراء في التكوين الإعلامي من العالم الإسلامي وأوربا من أجل بحث آليات تطبيق المنهاج الدراسي حول تكوين الصحافيين لمعالجة الصور النمطية عن الإسلام والمسلمين في وسائل الإعلام، وذلك بمدينة ليل الفرنسية خلال الفترة من 13 إلى 15 ديسمبر الجاري.

ويندرج هذا الاجتماع في إطار الأنشطة التي عقدتها الإيسيسكو منذ سنة 2005 في إطار متابعة تفعيل برنامج الرد على حملات التشويه الإعلامي للإسلام والحضارة الإسلامية. ويهدف الاجتماع إلى بحث سبل تطبيق المنهاج الدراسي حول تكوين الصحافيين لمعالجة الصور النمطية عن الإسلام والمسلمين في وسائل الإعلام الذي أعدته الإيسيسكو واعتمده المؤتمر الإسلامي السابع لوزراء الثقافة والمؤتمر الإسلامي الثامن لوزراء الإعلام. كما يسعى الاجتماع إلى تشخيص أسباب انتشار ظاهرة الإسلاموفوبيا ودور الإعلام في ذلك، وبحث سبل دعم التعاون والتنسيق بين الإعلاميين من أجل تعزيز ثقافة حقوق الإنسان والتمييز بين حرية التعبير والإساءة إلى الأديان ونبذ العنصرية والكراهية، ودراسة الآليات المؤسساتية الكفيلة بتطوير التعاون بين الإعلاميين المسلمين وزملائهم من أوربا في إطار أخلاقيات المهنة و احترام القوانين الدولية للإعلام والاتصال.

وسيشارك في أعمال هذا الاجتماع المدير العام لاتحاد الإذاعات الإسلامية، وعدد من أساتذة الصحافة والإعلام من أوربا والعالم الإسلامي، وممثل عن البرلمان الأوروبي، ورئيسة لجنة التكوين في المؤتمر الدائم للوسائل السمعية البصرية في حوض البحر الأبيض المتوسط (COPEAM)، وممثلو مؤسسات أكاديمية معنية بالتكوين الإعلامي من أوربا والعالم الإسلامي، وخبراء دوليون في قانون الإعلام وحقوق الإنسان.

ويتضمن برنامج الاجتماع عقد أربع جلسات عمل يتم خلالها دراسة )سبل تمتين علاقات التعاون بين الإعلاميين في العالم الإسلامي ونظرائهم في أوربا من أجل معالجة الصور النمطية المتبادلة والتصدي لظاهرة الإسلاموفوبيا ( و(الصور النمطية عن الآخر في وسائل الإعلام: الدوافع والأهداف وآليات المعالجة) و) تقييم وحدات التكوين المقترحة في المنهاج الدراسي لمعالجة الصور النمطية عن الإسلام والمسلمين في وسائل الإعلام الغربية ومناقشة كيفية تطبيقها لفائدة الصحافيين( و( الصور النمطية عن الإسلام في الإعلام الدولي بين حرية التعبير واحترام أخلاقيات المهنة ومبادئ حقوق الإنسان ).

ويمثل الإيسيسكو في الاجتماع ويشرف على جوانبه الأكاديمية، الدكتور المحجوب بنسعيد، رئيس قسم الإعلام.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق