الرابطة المحمدية للعلماء

الاتحاد الأوربي يطمح إلى الاعتماد الكلي على الطاقة النظيفة في أفق 2030

تحدث الصندوق العالمي لحماية الحياة البرية، في تقريره الحديث، عن اعتماد الاتحاد الأوروبي على الطاقة النظيفة بنسبة مائة بالمائة كهدف يمكن تحقيقه بحلول منتصف القرن الحالي، شريطة أن يتفق الاتحاد على أهداف طموحة لسياسات الطاقة لعام 2030.

وبدأ النقاش في بروكسل بشأن وضع أهداف لعام 2030 لتحل محل أهداف محددة لعام 2020 وهي خفض انبعاثات الكربون بنسبة 20 بالمائة عن مستوياتها في عام 1990، وتوفير الطاقة بنسبة 20 بالمائة عن الاستهلاك المتوقع، وزيادة نسبة المصادر المتجددة في توليفة الطاقة إلى 20 بالمائة للقضاء على التلوث البيئي.

وجاء في تقرير الصندوق العالمي لحماية الحياة البرية أن أهداف عام 2030 ينبغي أن تتضمن توفير استهلاك الطاقة بنسبة 38 بالمائة على الأقل، والحصول على 40 بالمائة من الوقود من مصادر نظيفة وخفض انبعاثات الكربون بنسبة 50 بالمائة.

وقال جيسون اندرسون رئيس قسم المناخ والطاقة في المكتب الأوروبي للصندوق “يظهر تقريرنا بوضوح أن الاتحاد الأوروبي لديه إمكانات غير مستغلة لخفض استهلاك الطاقة والاستفادة بالدرجة القصوى من المصادر المتجددة – التي قد توفر طاقة أقل تكلفة وأكثر أمنا- وضمان الوصول إلى نظام للطاقة المتجددة بنسبة مائة بالمائة بحلول 2050.

وفي سياق متصل، أطلق أول أطلس للعالم خاص بموارد الطاقة المتجددة خلال الاجتماع السنوي للجمعية العامة للوكالة الدولية للطاقة المتجددة “آيرينا”، ليكون بذلك أول أطلس من نوعه متاحا للعموم على “شبكة الإنترنت”.

ويعد الأطلس العالمي أكبر مبادرة من نوعها تهدف لتقييم وتصنيف موارد الطاقة المتجددة المتاحة على مستوى العالم، من خلال جمعه لبيانات وخرائط من مختلف المؤسسات البحثية والشركات، لرسم صورة متكاملة ومفصلة لموارد الطاقة الشمسية وطاقة الرياح. ومن المخطط أن يتوسع خلال العامين المقبلين ليشمل أشكال الطاقة المتجددة الأخرى.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق