الرابطة المحمدية للعلماء

الإعلان عن إعداد معجم تاريخي جديد للغة العربية

يهدف المعجم إلى تزويد القارئ بمعلومات عن أصل الألفاظ وتاريخها ومعانيها منذ أقدم ظهور مسجّل لها حتى اليوم

توقع الأستاذ “عبد الهادي التازي”، عضو أكاديمية المملكة المغربية واتحاد المجامع اللغوية، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن ينتهي العمل في إعداد المعجم العربي التاريخي في غضون عشر سنوات، مذكرا بأنه تم الاتفاق على الاستعانة بالخبرات الأجنبية لإنجاز هذا المعجم في الوقت المحدد وفي أحسن الظروف.

ويهدف المعجم التاريخي للغة العربية إلى تزويد القارئ بمعلومات عن أصل الألفاظ وتاريخها ومعانيها من خلال تتبع تطورها منذ أقدم ظهور مسجّل لها حتى اليوم. وقد ظل حلم وضع هذا المعجم يراود اللغويين والمثقفين العرب منذ أكثر من قرن من الزمان، بوصفه أداة معرفية لا غنى عنها لاستيعاب المفاهيم وتمثّلها.

وكان مجمع اللغة العربية بالقاهرة قد وضع قضية تأليف المعجم التاريخي في طليعة أهدافه عند تأسيسه عام1932، وعكف عضو المجمع المستشرق الألماني “ديتريش فيشر” على إعداده، ولكن نشوب الحرب العالمية الثانية ثم وفاته حالا دون إكمال هذا المشروع.

يشار إلى أن الأستاذ “عبد الهادي التازي”، عضو أكاديمية المملكة المغربية واتحاد المجامع اللغوية، قدم بالقاهرة يوم الأربعاء الماضي 22 أكتوبر 2008 عرضا أمام أعضاء المجلس العلمي لمؤسسة المعجم العربي التاريخي التابع لمجمع اللغة العربية بالقاهرة حول حركة التعريب والتأليف حول اللغة العربية في المغرب.

وتحدث “التازي” عن النشاط الذي تقوم به كليات الآداب والجمعيات المهتمة باللغة العربية في المغرب في التحسيس بالقضايا التي تواجهها اللغة العربية، مضيفا في هذا الصدد أن تمسك المغرب باللغة العربية لم يمنعه من الانفتاح على اللغات الحية الأخرى.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق