الرابطة المحمدية للعلماء

الإسلام.. القيم.. المثل العليا

 الأديب البريطاني جورج ولز يؤكد أن الإسلام دين غني بالقيم والمثل العليا

أكد هربرت جورج ولز H. G. Wells الكاتب والأديب البريطاني المعروف أن الإسلام دين غني بالقيم والمثل العليا،  وأن نبي الإسلام كان مهموما بقومه وهدايتهم دون أن يكون مهموما بنفسه. مؤثرا قومه حتى بث فيهم روح الكرامة والسماحة.

ويضيف الأديب البريطاني أن مهمة محمد صلي الله عليه وسلم كانت هائلة ومهمة. فليس في ميسور دجال تحدوه دوافع أنانية ـ وهو الوصف الذي رمي به بعض الكتاب الغربيين المبكرين الرسول العربي صلي الله عليه وسلم أن يرجو النجاح في تحقيقها بمجهوده الشخصي. إن الاخلاص الذي نكشف عنه محمد صلي الله عليه و سلم في أداء رسالته. وما كان لأتباعه من إيمان كامل فيما أنزل عليه من وحي. واختبار الأجيال والقرون. كل أولئك يجعل من غير المعقول اتهام محمد صلي الله عليه وسلم بأي ضرب من الخداع المتعمد.

ولم يعرف التاريخ قط أي تلفيق ديني متعمد استطاع أن يعمر طويلا. والإسلام لم يعمر حتى الآن ما ينيف علي ألف وثلاثمائة سنة وحسب. بل إنه لا يزال يكتسب. في كل عام. أتباعا جددا.

وكان ولز قد حصل علي بكالوريوس العلوم، ثم تولي التدريس بضع سنين ثم انصرف للتأليف. اشتهر بقصصه التي تعتمد علي الخيال العلمي مثل “آلة الزمن” و”الرجل الخفي”. فضلا عن رواياته النفسية والاجتماعية من مثل “ميكا فيللي الجديد” و”الزواج” ولم يغفل ولز البحث في التاريخ فأنجز كتابا هاما بعنوان “معالم تاريخ الإنسانية” وأعقبه بكتاب مهم آخر “موجز تاريخ العالم” وكان آخر كتاب أصدره هو “العقل في أقصي تواتراته”. كما له كتاب في السيرة الذاتية بعنوان “تجربة في كتابه السيرة الذاتية”. بالإضافة إلى هذا كتب العديد من الدراسات والمقالات الهامة في التعبير عن صورة الإسلام.

ويضيف جورج ولز أن محمدا صلى الله عليه وسلم كان تقيا بالفطرة. وكان من غير ريب مهياً لحمل رسالة الإسلام التي تلقاها. وبالإضافة إلي طبيعته الروحية. كان في سره وجهره رجلا عمليا عرف مواطن الضعف ومواطن القوة في الخلق العربي. وأدرك أن الإصلاحات الضرورية ينبغي أن تقدم إلي البدو الذين لا يعرفون انضباطا وإلي المدنيين الوثنيين. وفي آن واحد. علي نحو تدريجي وفي الوقت نفسه كان محمد صلي الله عليه وسلم يملك إيمانا لا يلين بفكرة الإله الواحد. وعزما راسخا علي استئصال كل أثر من آثار عبادة الأصنام التي كانت ساندة بين الوثنيين العرب.

ويتساءل ولز: هل تراك علمت قط أن رجلا كريم السجايا مستطيعا أن يتخذك صديقا؟ ذلك أن من عرفوا محمدا صلي الله عليه وسلم أكثر من غيرهم. كانوا أشد الناس إيمانا به. وقد آمنت به خديجة رضي الله عنها. كانت زوجة محبة. وأبوبكر رضي الله عنه شاهد أصعب لحظات حياته. وهو لم يتردد قط في إخلاصه. كان يؤمن بالنبي صلي الله عليه وسلم ومن الصبر علي أي إنسان يقرأ تلك ا لأيام ألا يؤمن بأبي بكر رضي الله عنه. وكذلك علي رضي الله عنه فإنه خاطر بحياته من أجل ا لنبي صلي الله عليه وسلم في أحلك أيامه سوادا.

لقد منح العرب العالم ثقافة جديدة. وأقاموا عقيدة لا تزال إلي اليوم من أعظم القوى الحيوية في العالم.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق