الرابطة المحمدية للعلماء

الأميرة للاأسماء تترأس حفلا خاصا بالأطفال الصم

ترأست صاحبة السمو الملكي الأميرة للاأسماء، رئيسة مؤسسة للاأسماء للأطفال الصم، أول أمس بالرباط، حفل نهاية السنة الدراسية 2011-2012 بالمؤسسة، واستهل هذا الحفل، بتلاوة آيات بينات من الذكر الحكيم، رتلتها إحدى تلميذات المؤسسة، ثم ألقيت كلمة ترحيبية بصاحبة السمو الملكي الأميرة للاأسماء، باسم المؤسسة، عبر فيها مصطفى فتوح، مسؤول بيداغوجي بها، عن عميق الاحترام وخالص التقدير والامتنان لما توليه سموها للأطفال الصم من عطف ورعاية.

وأكد كريم الصقلي، رئيس مؤسسة للاأسماء للأطفال الصم، في كلمة بهذه المناسبة، أن المؤسسة، التي تعد مركزا مرجعيا رائدا في المغرب، والتي أرست منذ أزيد من 40 سنة، التعليم الابتدائي للأطفال الصم، ستمكن اعتبارا من الدخول المدرسي المقبل، ولأول مرة في المغرب، تلامذتها من الاستفادة من التعليم الإعدادي والثانوي من أجل الحصول على شهادة البكالوريا.

ولإنجاح هذا المشروع، قال الصقلي، فإن المؤسسة تعول بالخصوص على دعم وزارة التربية الوطنية لتضع رهن إشارتها أساتذة من التعليم الثانوي، مشيرا إلى أنه من أجل إعداد التلاميذ لهذه المرحلة من التعليم، جرى هذه السنة إحداث القسم السادس من التعليم الابتدائي، الذي سيمكن لأول مرة ستة من تلاميذ المؤسسة من اجتياز الامتحان الوطني للحصول على شهادة التعليم الابتدائي.

وأعرب الصقلي، في هذا الصدد، عن شكره لمديرية الأكاديمية الجهوية للتعليم بالرباط، ونيابة وزارة التربية الوطنية، اللتين عملتا على تكييف الامتحان الوطني مع الحاجيات الخاصة لتلاميذ المؤسسة.

وفي ما يخص التكوين المهني بالمؤسسة، ذكر الصقلي أنه إلى جانب ورشات التطريز والخياطة والحلاقة والتجميل والفنون التشكيلية، جرى هذه السنة إطلاق ورشتين، تهم الأولى الفنون الغرافيك، اعتمادا على الحاسوب، وينشطها تلميذ سابق بالمؤسسة، وتهم الثانية الطبخ، مبرزا أن هذه الورشات ستمكن من تحقيق اندماج سوسيو مهني ذي جودة عالية، مشيرا في هذا السياق إلى أنه جرى الانتهاء من الأشغال الرئيسية الخاصة بمركز الأميرة للاأسماء الجديد للأطفال والشباب الصم، في حين ستنطلق قريبا الأعمال المتعلقة بالتجهيزات الدراسية والبيداغوجية والتقنية الخاصة بالمركز، بمشاركة شريكين جديدين وهما “ماروك تيليكوم” و”ريضال”.

وأبرز أن النمط الجديد، الذي يعمل وفقه المركز، وتزايد أعداد التلاميذ، التي تتراوح ما بين 120 و200 تلميذ، تطلب وضع استراتيجية تربوية وبيداغوجية جديدة على المدى القصير، وهو ما يستدعي قيام تعاون وشراكة مع كل من وزارة التربية الوطنية، ووزارة التنمية الاجتماعية والأسرة والتضامن، ووزارة التشغيل والتكوين المهني، ووزارة الصحة، مضيفا أن عددا من تلاميذ المؤسسة شاركوا في حفل الجليد المنظم بمركز “ميغا مول”، بحضور أزيد من 300 متفرج بأداء أغنية “إيماجين”، لجون لينون بالإشارات، وكذا من خلال المشاركة في تحكيم مباراة “الهوكي” على الجليد.

إثر ذلك، قامت صاحبة السمو الملكي الأميرة للاأسماء، بتوزيع جوائز تقديرية على التلاميذ المتفوقين قبل أن تقوم سموها بجولة في معرض ضم لوحات وإبداعات يدوية من فن التطريز والتزيين والديكور من إنجاز تلميذات وتلاميذ المؤسسة.

وكالة المغرب العربي للأنباء

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق