الرابطة المحمدية للعلماء

الأزمة الإنسانية في غزة تتفاقم كل يوم

ماكسويل: “إن قطاع غزة يشهد حالة طوارئ حرجة، وإن غزة تعاني الآن ما هو أكثر من أزمة إنسانية

صرح ماكسويل جايلارد، منسق الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في الأراضي الفلسطينية بأن الوضع في قطاع غزة “فاق مستوى الأزمة الإنسانية”، وقال: “إن قطاع غزة يشهد حالة طوارئ حرجة، وإن غزة تعاني الآن ما هو أكثر من أزمة إنسانية”.

وأضاف: “المدارس مغلقة، والسكان مجبرون على البقاء في منازلهم، وغزة تعاني من أزمة في الغذاء، بينما المستشفيات والعيادات الطبية قد فاضت بالمصابين”.

وأشار إلى أن هناك غارة إسرائيلية على غزة كل 20 دقيقة، وتزداد كثافة الغارات في الليل، إلا أنه انتقد قيام المقاومة الفلسطينية بإطلاق صواريخ على المدن والبلدات الإسرائيلية، وقال إن هذه العمليات “عشوائية، وتتسبب في توسيع نطاق الهجمات الإسرائيلية على غزة”.

ووفقا لما جاء في تقرير للأمم المتحدة نشر الجمعة فإن خطوط أنابيب المياه والصرف الصحي في بيت حانون، تعرضت للقصف الإسرائيلي خمس مرات في 48 ساعة، وقال التقرير إن سبعة آبار للمياه قد تضررت أضرارا بليغة لا يمكن إصلاحها؛ بسبب القصف، بحسب ما جاء التقرير.

وبجانب أزمة المياه في غزة، فإن سكان القطاع البالغ عددهم حوالي 1.5 مليون نسمة، يعانون من أزمة نقص حاد في الغذاء.

وتشير تقديرات برنامج الغذاء العالمي التابع للأمم المتحدة إلى أن 80% من سكان غزة يعتمدون الآن على المساعدات، وأن هذه النسبة ترتفع بشكل يومي، وقال البرنامج إن الوضع يزداد صعوبة يوما بعد يوم، مع النقص الحاد المتزايد في إمدادات الطحين والأرز والسكر والحليب والأطعمة المعلبة واللحوم الطازجة.

وذكر بيان لممثلة برنامج الغذاء العالمي في الأراضي الفلسطينية كريستين، تناقلته مختلف وكالات الأنباء، فان نيوفنهاوس “أن الوضع الحالي في غزة مروع، ويدعو إلى الرعب، كما أن العديد من المواد الغذائية الأساسية لم تعد متوافرة في الأسواق”.

ولم يعد يعمل في غزة سوى أقل من 20 مخبزا فقط في جميع أنحاء القطاع الذي يعاني من عدم وجود الطحين وغاز الطهي.

وبحسب تقديرات لوكالات الأمم المتحدة فإن أكثر من ألف من الأجهزة الطبية الرئيسية قد توقفت عن العمل في مستشفيات غزة، بسبب الحصار الإسرائيلي المتواصل طيلة الـ18 شهرا الماضية، والهجمات الجوية التي تشنها إسرائيل على القطاع منذ أكثر من أسبوع.

كما توقعت نفاد غاز الطهي في المستشفيات في غضون الأيام الثلاثة القادمة، ولذلك بدأ برنامج الأغذية العالمي ووكالات أخرى في توزيع البسكويت الغني بالبروتين، واللحوم المعلبة لإطعام المرضى.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق