الرابطة المحمدية للعلماء

الأديان من أجل السلام في إفريقيا

الأديان في إفريقيا معا في مواجهة العنف وتعزيز الأمن المشترك

انطلقت في ليبيا أشغال الملتقى العام الثاني للمجلس الإفريقي للقيادات الدينية “الأديان من أجل السلام”، تحت شعار “الأديان في إفريقيا معا في مواجهة العنف وتعزيز الأمن المشترك”، خلال الفترة من 2 إلى 5 من شهر دجنبر الجاري.

وحسب موقع جمعية الدعوة الإسلامية العالمية، فإن الملتقى الذي يشارك فيه 140 شخصاً من القيادات الدينية يمثلّون الإسلام والمسيحية وعقائد إفريقية تقليدية، بالإضافة إلى عدد من الشخصيات من بينها الدكتور ويليم فيندلي الأمين العام للمؤتمر العالمي للأديان من أجل السلام، سيبحث عدداً من الموضوعات والقضايا المتعلقة بالتوتر في إفريقيا، وتنسيق الجهود بين القيادات الدينية للتعامل مع تلك التوترات، وحشد الطاقات من اجل دعم السلام، وتحقيق تقّدم في التنمية المستدامة، وتغيير الأزمات وبناء السلام والعقائد من أجل السلام، ويهدف الملتقى لإيجاد آليات للتعامل مع الصراعات التي شهدها العديد من المناطق في إفريقيا، والعمل على تفعيل دور القيادات الدينية من أجل إنهاء تلك الصراعات، واستثمار القيم المشتركة في تعزيز الحوار.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق