الرابطة المحمدية للعلماء

افتتاح المعرض الدولي الثالث والثلاثون للكتاب الدولي في الكويت

عناوين الكتب الحديثة التي سوف تعرض تبلغ 12231 عنوانا

افتتح في الكويت المعرض الدولي الثالث والثلاثون للكتاب والذي سيستمر حتى يوم السبت 29 ديسمبر. ويتضمن المعرض هذا العام العديد من الفعاليات والخدمات. فإلى جانب بيع الكتب سيكون جمهور المعرض على موعد مع عرض مسرحي بسيط يقدم في جناح الأطفال، إضافة إلى محاضرات موجهة إلى الأطفال لتشجيعهم على القراءة،  كذلك سوف ينظم المعرض أمسيات شعرية وثقافية وموسيقية.

وأكدت المعلومات بشأن المعرض هذا العام أن عناوين الكتب الحديثة التي سوف تعرض تبلغ 12231 عنوانا، منها 10169 عنوانا عربيا، و786 عنوانا أجنبيا، وكتب الأطفال العربية 620، والأجنبية 656، ليبلغ إجمالي الكتب في المعرض 114958 عنوانا.

ويشترط قانون المطبوعات في الكويت حظر نشر كل ما من شانه المساس بالذات الإلهية أو بالأنبياء أو بالصحابة أو بأصول العقيدة الإسلامية، بالطعن أو السخرية أو التجريح بالكتابة أو الرسم أو الصور أو بأي وسيلة من وسائل التعبير الواردة في هذا القانون.

وقالت المصادر المطلعة أن وزارة الإعلام سمحت لـ 1223 كتابا جديدا بالمشاركة في المعرض، رافضة الإعلان عن عدد الكتب الممنوعة، مكتفية بالقول إن عدد الكتب المرفوضة قليلة جدا هذا العام. لكن محمد النبهان الصحافي في صحيفة القبس فيقول بأنه مع مقارنة هذا الرقم بعدد الكتب الجديدة في تقرير إدارة معرض الكتاب وهي 12231، نخرج برقم كبير جدا هو 11008 من الكتب التي لا نعرف مصيرها، هل منعت؟ أو هل أجيزت سابقا؟ خصوصا أن لجنة الكتاب، حسب الخبر المنشور، حرصت على عدم منع أي كتاب تداول الشأن السياسي، سواء كان خليجيا أو عربيا، مشيرة إلى أن الكتب التي منعت كانت متعلقة بالجانبين الديني والجنسي فقط.

وذكرت المصادر، حسب ما جاء في موقع إيلاف، أن اللجنة سمحت لبعض الكتب التي منعت في السابق لأسباب غير مقبولة، كما أنها سمحت لبعض الكتب الفلسفية التي اعتمدت على المنهج المقارن في صياغتها، التي تعد ممنوعة في السابق من التداول، فضلاً عن السماح لبعض الكتب السياسية الانتقادية لسياسات بعض الدول العربية والخليجية المجاورة الممنوعة سابقاً. وقالت المصادر إن اللجنة منعت بعض الكتب الدينية المسيئة للصحابة من الطائفتين الشيعية والسنية فضلاً عن الكتب التي أساء فيها أبناء المذهبين لبعضهما، وان اللجنة قامت بمنع تلك الكتب وأن التحيز لإحدى الطائفتين مرفوض.

من جهة اخرى من المقرر أن ينظم مجموعة من النشطاء تجمعا سلميا (اعتصاما) أمام أحد مداخل معرض الكتاب في الخامسة من مساء يوم السبت القادم احتجاجا على دور الرقابة في منع عدد كبير من عناوين الكتب من المشاركة في معرض هذا العام.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق