الرابطة المحمدية للعلماء

اعترافا بالتزامها الدائم من أجل تعزيز وضعية النساء المغربيات

صاحبة السمو الملكي الأميرة للا مريم تتسلم جائزة “النساء الرائدات عالميا”

في حضور سياسي وازن، تسلمت صاحبة السمو الملكي الأميرة للا مريم مساء الخميس الماضي باريس ،بصفتها رئيسة الاتحاد الوطني النسائي المغربي، الجائزة الدولية التي تمنحها جمعية “النساء الرائدات عالميا” بحضور وزير الداخلية الفرنسي السيد بريس أورتوفو وشخصيات بارزة من فرنسا والعديد من البلدان الأوروبية، والجائزة عبارة عن مُجسّم صغير، خلال حفل نظم تحت رعاية الرئيس نيكولا ساركوزي وذلك بالنادي الوطني للجيوش، من يدي السيدة سيمون فاي، الوزيرة السابقة، وهي أول رئيسة للبرلمان الأوروبي وعضو الأكاديمية الفرنسية حاليا.

ويعد تسليم هذه الجائزة، التي تكرم من خلالها المملكة المغربية، إلى صاحبة السمو الملكي الأميرة للامريم، اعترافا بعمل سموها “المتميز وحسها المرهف بالتضامن والتزامها الدائم من أجل تعزيز وضعية النساء المغربيات، ونساء العالم العربي والقارة الإفريقية حتى ينخرطن في تحقيق التنمية والتقدم”.

وتعتبر الجائزة أيضا اعترافا بمساهمة سموها في تعزيز مكانة المغرب باعتباره “وسيطا مؤثرا في عملية السلام والتنمية المتقاطعة واللقاءات المنسجمة بين الشعوب “.

وأشادت السيدة نيكول باربان، رئيسة ومؤسسة “النساء الرائدات عالميا” بصاحبة السمو الملكي الأميرة للامريم وبجهودها متعددة الأشكال سواء على المستوى الوطني أو على المستوى الدولي، بصفتها سفيرة النوايا الحسنة لليونسكو، مضيفة أنه من خلال هذا الاختيار، حرصت الجمعية على “الإشادة بصاحبة السمو الملكي من أجل انخراطها التام والمتميز وحسها المرهف بالتضامن والتزامها الدائم من أجل تعزيز وضعية النساء المغربيات، ونساء العالم العربي والقارة الإفريقية من أجل أن ينخرطن في تحقيق التنمية والتقدم”.

وأبرزت رئيسة هذه الشبكة العالمية تأثير كل هذه الجهود وبالخصوص على المستوى الدولي من أجل “تعزيز كل جسور اللقاءات بين الشمال والجنوب والشرق والغرب. وهذا فعل ثقة وأمل أساسي”، قبل أن تخلُص إلى أن صاحبة السمو الملكي الأميرة للا مريم انطلاقا من ذلك “تعزز المساهمة البديهية التي يؤكد عليها المغرب يوما بعد يوم والتي تتمثل في أن تشكل المملكة أحد الوسطاء الأكثر تأثيرا في مجالات السلام والتنمية المتقاطعة واللقاءات المنسجمة بين الشعوب.

ومن جهته، أعرب وزير الداخلية الفرنسي السيد بريس أورتوفو عن سعادته لاستقبال صاحبة السمو الملكي الأميرة للا مريم مرة أخرى فوق التراب الفرنسي، مؤكدا على الروابط الممتازة والصداقة التي تجمع بين المغرب وفرنسا، ومذكرا بتعزيزها المتواصل خاصة بمناسبة زيارة الدولة التي قام بها صاحب الجلالة الملك محمد السادس إلى فرنسا وزيارة الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي في أكتوبر 2007 إلى المغرب.

وعلاوة على سفير المغرب المعتمد بفرنسا السيد مصطفى الساهل، حضرت الحفل عدد من رئيسات لجان الجمعية بمختلف البلدان وكذا شخصيات من عالم السياسة والمقاولة والفنون من ضمنها بالخصوص الرئيسة السابقة لمجلس الشيوخ البلجيكي السيدة آن ماري لوزان، والنائب الفرنسي لوي جيسكار ديستان، والبارونة فيرونيك باربان توركايم والجنرال كولو ديسكوري من مستشارية جوقة الشرف.

وقد آلت الجائزة هذه السنة إلى صاحبة السمو الملكي الأميرة للامريم بعد مداولات لجنة تحكيمية مشكلة من شخصيات مرموقة وخاصة من نساء حصلن على أوسمة من جوقة الشرف، وهو أعلى وسام تمنحه الجمهورية الفرنسية ، وكذا من رئيسات لجان الشبكة في العالم، من إسبانيا وبولونيا مرورا بالمكسيك وإيطاليا والسويد، وتهدف هذه الجمعية، التي أحدثت سنة 2000، إلى “تسليط الضوء على النساء المسؤولات والمتضامنات من أجل تعزيز مكانة وتأثير هؤلاء النسوة داخل المجتمع بغية تفعيل تكامل قيم النساء والرجال التي من شأنها إرساء مزج منسجم للسلط.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق