الرابطة المحمدية للعلماء

استطلاع إلكتروني يرصد نظرة الفرنسيين إلى الديانة الإسلامية

يقول حوالي ثلاثة أرباع الفرنسيين (73 بالمائة) إن لديهم صورة سلبية عن الإسلام، فيما تحظى الديانات الأخرى بصورة ايجابية لدى غالبية كبرى من الفرنسيين، بحسب استطلاع للرأي نشرت نتائجه الثلاثاء.

وبحسب الاستطلاع الذي أجراه مكتب تيلدر ومعهد مونتينيه في إطار برنامج بثته شبكة ال سي بي التلفزيونية مساء الثلاثاء، فإن 87 بالمائة من الفرنسيين لديهم صورة جيدة عن البوذية، و76 بالمائة عن البروتستانتية و69 بالمائة عن الكاثوليكية و64 بالمائة عن اليهودية، لكن هذه النسبة تتدنى إلى 26 بالمائة بالنسبة للإسلام، فيما رفض 1 بالمائة الإدلاء برأي.

وإن كان 52 بالمائة من الفرنسيين يعتبرون أن الإسلام ديانة كسائر الديانات و40 بالمائة يرون أن وجود الإسلام في فرنسا يثري الثقافة الفرنسية، فإن 36 بالمائة فقط يعتقدون أن شعائر الإسلام تنسجم مع قوانين الجمهورية.

وأقر 33 بالمائة من المستطلعين أنهم لا يعرفون الإسلام بشكل جيد و32 بالمائة فقط يرون أن قيمه تتماشى مع قيم المجتمع الفرنسي.

وبالنسبة لشعائر الإسلام، فإن 77 بالمائة يعتبرون أن الحج ينسجم مع الحياة في المجتمع الفرنسي، لكن هذه النسبة تتدنى إلى 55 بالمائة بالنسبة لاستهلاك اللحوم الحلال، و51 بالمائة لعيد الأضحى و47 بالمائة لشهر رمضان و36 بالمائة لأداء الصلاة خمس مرات في اليوم. ويرى 10 بالمائة فقط من الفرنسيين أن وضع الحجاب في الأماكن العامة ينسجم مع المجتمع الفرنسي.

وأخيرا يرى 80 بالمائة من الفرنسيين أن مسلمي فرنسا يتمكنون من ممارسة شعائرهم الدينية في ظروف جيدة.
ومن الكلمات أو العبارات التي تتبادر عفويا إلى ذهن المستطلعين حين يفكرون في الإسلام “عدم التسامح” و”الأصولية”، ومن ثم “القرآن” و”نساء” و”مسجد” وكذلك “رمضان” و”تعصب” و”إرهاب”.

واجري الاستطلاع بعنوان “نظرة الفرنسيين إلى الديانة الإسلامية” على الانترنت في 9 و10 ابريل على عينة من 1189 شخصا يمثلون الشعب الفرنسي أعمارهم 18 عاما وما فوق.

ويأتي الاستطلاع إثر تحقيق أجراه معهد ايبسوس في نهاية يناير لصحيفة لوموند واعتبر فيه حوالي ثلاثة أرباع الفرنسيين أيضا أن الإسلام لا ينسجم مع قيم الجمهورية.

أ.ف.ب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق