الرابطة المحمدية للعلماء

اختتام ندوة “الهجرة بين الهوية الوطنية والهوية الكونية”

أكاديميون وباحثون يدعون بأصيلة إلى وضع سياسات للهجرة تقوم على التمييز بين الاندماج والانصهار

دعا المشاركون في ندوة “الهجرة بين الهوية الوطنية والهوية الكونية”، في إطار الدورة ال` 33 للموسم الثقافي الدولي لأصيلة إلى وضع سياسات لمقاربة الهجرة تقوم على التمييز بين الاندماج والانصهار.
وأوضح المشاركون، أمس الاثنين في ختام الندوة التي أطرها سياسيون وأكاديميون ونشطاء من المجتمع المدني، أهمية وضع سياسات تقوم على التمييز بين الاندماج الضروري والانصهار الذي يهدد الحق في الخصوصية.

كما طالب المشاركون بالتمييز بين الجنسية التي تحكمها القوانين الوطنية للدول والمواطنة التي تقتضيها المساواة في الحقوق بين المقيمين على أرض واحدة واحترام كرامتهم.
في السياق ذاته، جرى التأكيد خلال الندوة على الحوار ما بين المنتمين إلى ثقافات وأديان مختلفة وقيامه على أساس التكافؤ والانصاف والمعاملة بالمثل.

وقدمت خلال الندوة اقتراحات عدة من بينها على الخصوص ضرورة تعميق الحوار في مسألة الهويات المتعددة والمتصالحة انطلاقا من الخبرات الشخصية للمهاجرين، والشباب منهم بصورة خاصة، ومنها أيضا مواصلة البحث في موضوعات الهجرة بمشاركة أوسع للمهتمين في دول الاستقبال.
وأولى المشاركون في أولى ندوات الموسم الثقافي لأصيلة والدورة ال` 26 للجامعة الصيفية المعتمد بن عباد اهتماما خاصا إلى الدور النقدي للإعلام في مواجهة التلاعب بالمشاعر وتوظيف المخاوف في السياسة وإلى مسؤوليته في نشر معرفة أفضل للثقافات المتنوعة وبناء الجسور بين أهلها.

وشددت الندوة على أن بعض وسائل الإعلام تجنح، في بعض الحالات، إلى التواطؤ مع القوى التي تستثمر الاختلافات، بعد تضمينها وتعميق المخاوف من تأثيراتها، لتحقيق مكاسب انتخابية وسياسية، وهي في هذا تلجأ إلى الإثارة والاختزال والتعميم والخلط.

وتوقف المشاركون بشكل خاص عند مسألة التوفيق بين المواءمة بين الهوية الوطنية والهوية الكونية في عالم نتشارك فيه على نحو متزايد في عدد من القيم والأذواق وطرق العيش والمشاعر.
وجرى خلال الندوة تبادل الخبرات والآراء والأسئلة السياسية والقانونية والثقافية حول الهجرات ودوافعها ومقاصدها ووجهاتها، مع مدارسة أهم العوائق التي تحول دون الاعتناء بالتنوع في المجتمعات التي استدعت المهاجرين واستقبلتهم، والعوائق التي تقف في طريق الانفتاح في المجتمعات الأصلية للمهاجرين، وأيضا إلى اسهامات المهاجرين ثقافيا وفنيا في مجتمعات الاستقبال.
عن و.م.ع

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site is protected by reCAPTCHA and the Google Privacy Policy and Terms of Service apply.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق