الرابطة المحمدية للعلماء

اختتام فعاليات مؤتمر دولي حول الفلسفة الإسلامية في القاهرة

تحقيق حُلم الأخوة الإنساني يمُرّ عبر تفاعل الحضارات

خلُصت المداخلات والبحوث التي نوقشت خلال جلسات المؤتمر الدولي الخامس عشر للفلسفة الإسلامية أن التفاعل بين الحضارات عموماً، وبين الفكر الإسلامي والفكر الغربي بخاصة، لا يعني ذوبان حضارة في حضارة أخرى، كما لا يعني إحداث قطيعة معرفية مع الموروث الحضاري لكل حضارة، بل إن هذا التفاعل مشروط بأن يتم في جو من الاحترام المتبادل بين الحضارات وما تنتجه من فكر، كي يكون ذلك باعثاً على التكامل الإيجابي الذي يُغني التجربة الإنسانية.

 وشارت التوصيات الصادرة عن المؤتمر الدولي الخامس عشر للفلسفة الإسلامية، الذي نظمته كلية دار العلوم في جامعة القاهرة مؤخرا إلى أن التفاعل بين الحضارات يمثل سبيلاً من أعظم السبل لتحقيق التكامل والإخوة الإنسانية والتقارب بين الشعوب والإسلام، بما فيه من ملاءمة للفطرة، وبما تتسم به رسالته من صفة العالمية، يؤكد هذا الاتجاه وهو يدعو، في عرض رسالته، إلى التزام الحكمة والموعظة الحسنة والجدال بالتي هي أحسن، ما يفتح الباب واسعاً للحوار الهادئ العقلاني طلباً للحق والخير ودفعاً لسوء الفهم الذي أصبح يعم العالم ويهدد مستقبله وينذر بسوء المصير. وأكد البيان أن الفكر الإسلامي يرفض ما ظهر من نظريات تتحدث عن صراع الحضارات ونهاية التاريخ، ونحوها من النظريات التي تؤدي إلى القطيعة والعداء، ونشر المفاهيم العنصرية والعصبية.

كما أوضحت البحوث، التي نوقشت خلال جلسات المؤتمر أن التفاعل بين الحضارات عموماً، وبين الفكر الإسلامي والفكر الغربي بخاصة، لا يعني ذوبان حضارة في حضارة أخرى، كما لا يعني إحداث قطيعة معرفية مع الموروث الحضاري لكل حضارة، بل إن هذا التفاعل مشروط بأن يتم في جو من الاحترام المتبادل بين الحضارات وما تنتجه من فكر، كي يكون ذلك باعثاً على التكامل الإيجابي الذي يُغني التجربة الإنسانية ويساعد الحضارات على التخلص مما قد يشوبها، في بعض جوانبها، من تخلف أو قصور، كما لاحظ المشاركون، أن العالم الإسلامي يقوم بنصيب قليل من التفاعل المؤثر في العلاقة بينه وبين العالم الغربي، الأمر الذي يدفعه إلى بذل مزيد من الجهد للقيام بدور مناسب وأن ذلك لن يتأتى إلا ببذل مزيد من الجهد من خلال الاهتمام بالعلم والبحث العلمي وزيادة البعثات العلمية للخارج، وألا تقتصر الجهود على الحكومات، بل ينبغي أن تمتد إلى الجامعات والمراكز العلمية، والمؤتمرات ومؤسسات المجتمع المدني.

وأشار وزير الأوقاف المصري الدكتور محمود حمدي زقزوق أشار في كلمته في الجلسة الافتتاحية إلى أن “التفاعل مع فكر الآخرين من شأنه أن يُثري الثقافة، ويُجدد الفكر بما يضيفه إلى ثقافة الآخرين وعلومهم. وقد أدرك المسلمون هذه الحقيقة في وقت مبكر، وأظهروا اهتماماً واضحاً بالتفاعل مع الثقافات الأخرى. ومن المعروف أنهم عندما شرعوا في بناء حضارتهم استفادوا من تراث الحضارات الأخرى شرقاً وغرباً”

بالنسبة للدكتور السماني النصري أحمد من السودان، فقد اعتبر في دراسته “القواسم المشتركة بين الفكر الإسلامي والغربي” أن أحدث الحوارات الدائرة الآن تتعلق بمدى صلاحية الفكر الإنساني بأكمله وقدرته على تغيير واقع البشر، وتحقيق الرفاهية للإنسان، وأن الفكر الإسلامي المعاصر تتقاذفه تيارات الإصلاح والجمود، وتتأرجح قيمه الفكرية بين التجديد والمحافظة، ما خلق درجة من التوتر انعكست على إنتاجنا الفكري والعلمي، ويمكننا أن نأخذ قيم العدالة الاجتماعية والتقدم العلمي والفكري الغربي من أجل إعادة إنتاج فكر إسلامي متوافق مع حركة التطور.

وتناولت إيرينا شنايدر من جامعة غوتنجين الألمانية، موضوع “شأة المجتمع المدني للمهاجرين المنحدرين من الدول الإسلامية بألمانيا ودور الإسلام في المجتمع العلماني الألماني”، من خلال الإجابة عن التساؤلات التالية: من هم المهاجرون المنحدرون من الدول الإسلامية؟ ما المشاكل المتميزة التي يراها هؤلاء؟ كيف ينظمون أنفسهم؟ هل يمكن الحديث عن مجتمع مدني إسلامي في ألمانيا؟ وإذا كانت الإجابة بنعم فما أهدافه وآفاقه؟ ما رد فعل المجتمع الألماني تجاهه؟

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق