الرابطة المحمدية للعلماء

اختتام فعاليات المؤتمر الخليجي للإبداع 2016

بالتعاون بين جمعية ابتكار البحرينية والمؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا، اختتم “المؤتمر الخليجي للإبداع 2016” أشغاله أمس في العاصمة البحرينية المنامة حاملا شعار (نبتكر مستقبلنا).

وأكد بيان صحفي للمؤسسة توصل الموقع بنسخة منه، أن المؤتمر، الذي عقد يومي 8 و9 ماي الجاري، تناول عددا من الموضوعات المهمة في مجالات التعليم والابتكار وعلاقة الابتكار بالتنمية الاقتصادية وكذلك استعرض تجربة المؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا في رعاية الإبتكار وتجارب عدد من الدول أهمها السعودية وقطر.

وشدد السيد عبدالله عبدالعزيز النجار في كلمته الرئيسية للمؤتمر على أهمية مثل هذه المؤتمرات على الساحة الخليجية والعربية لما تحققه من فرصة لتبادل الخبرات، موضحا أن تكريم المبتكرين يعتبر من الأعمال الجميلة، ولكن الأجمل هو الاستمرار في مساعدة هؤلاء المبتكرين وتهيئة البيئة المناسبة لهم، حتى يتم تحويل ابتكاراتهم إلى أعمال اقتصادية تعود بالنفع علي المجتمع، وهو الهدف الرئيسي التي تسعى إليه المؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا في رسالتها مع المبتكرين .

  كما شارك سيادته في حلقة نقاشية للمؤتمر بعنوان (فرص الاستثمار في تنمية الابداع) وتحدث خلالها عن إيمان المؤسسة بأن الابتكار التكنولوجي هو سبيل أساسي لتحقيق وصيانة الثروات وتقدم المجتمعات وكذلك خلق فرص عمل جديدة، وتحسين مستوى المعيشة، وأن التعامل مع الابتكار لا يجب أن يكون في معزل عن ريادة الأعمال، بل هو الجسر السليم لنقل الابتكار الى الواقع والمجتمع.

بدوره أكد رئيس جمعية ابتكار البحرينية السيد أسامه الخاجة في كلمته على أهمية صياغة سياسة وطنية لرعاية الابتكار في دول المنطقة أسوة بمملكة البحرين التي بدأت في أخذ دورها لتنسيق الأعمال والأدوار بين المؤسسات المعنية بتطوير المجتمع والتنمية الاقتصادية، كما تحدث سيادته عن دور الجمعية وأعمالها لصيانة الوطن ورعاية المبتكرين، مؤكدا أهمية هذا المؤتمر كمنصة لتبادل الخبرات وتنسيق الجهود.

ومن أجل تعزيز دور الابتكار وريادة الأعمال في دولنا العربية، أوصى المؤتمر بالدعوة إلى تأسيس جهة ذات صفة مستقلة لتنسيق الجهود ووضع الخطط والبرامج بهدف بناء منظومة متكاملة لتعزيز ثقافة الابتكار في البحرين، والتأكيد على رعاية الابتكار ودعم ريادة الأعمال بهدف تنمية الاقتصاد المعرفي وخلق فرص العمل والمساهمة في تحقيق رؤية البحرين الاقتصادية 2030، كما دعا الجهات ذات الاهتمام بتقديم برامج نوعية لنشر ثقافة الابتكار وريادة الأعمال في قطاع التعليم، والعمل على تعزيز مساهمة القطاعات الأهلية والمجتمعية في تنمية الابتكار وريادة الأعمال من خلال خلق آلية جديدة لتنسيق الجهود وتوحيدها عن طريق عمل تشبيك وتبادل الخبرات بين دول الخليج العربي، دعوة جميع قطاعات المجتمع (الحكومية والخاصة والأهلية) لتطوير آليات لدعم المبتكرين وعدم التوقف عند تكريمهم بل العمل على تحويل ابتكاراتهم إلى منتجات وخدمات وتقنيات لدعم الاقتصاد المبني على المعرفة في دول الخليج، وأخيراً الدعوة إلى تحويل هذا المؤتمر إلى مؤتمر سنوي وإطلاق جائزة لأفضل الممارسات الخليجية لدعم الابتكار وخدمة المبتكرين بما يحقق أهداف التنمية المستدامة في دول مجلس الخليج.

وشهدت الجلسة الختامية للمؤتمر توقيع مذكرة تعاون بين جميعة ابتكار البحرينية برئاسة الاستاذ أسامه الخاجة مؤسسة ورئيس جمعية ابتكار والمؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا برئاسة الدكتور عبد اللـه عبد العزيز النجار رئيس المؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا من أجل تنفيذ التوصيات التي تمخض عنها المؤتمر.

أحمد زياد    

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق