الرابطة المحمدية للعلماء

إدوارد غابرييل: يتعين على المجتمع الدولي أن “يأخذ علما بالقيادة المستنيرة لجلالة الملك”

أكد السفير الأمريكي السابق، إدوارد غابرييل، أن إطلاق المرحلة الثانية لإدماج الأشخاص في وضعية غير قانونية بالمغرب يشكل مناسبة للمجتمع الدولي من أجل أن “يأخذ علما بالقيادة المستنيرة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس”.

وقال إدوارد غابرييل، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، إن “إطلاق المرحلة الثانية بالمملكة يشكل درسا عظيما في مجال حقوق الانسان، حري بالعالم أن يستوعبه ويأخذ علما به، بل العمل على إعادة إنتاجه”.

في هذا السياق، لاحظ الدبلوماسي الأمريكي السابق أن العديد من الزعماء الأفارقة حرصوا على الإشادة بجلالة الملك والمملكة المغربية على سياستها في مجال الهجرة، التي تهدف إلى الادماج الاقتصادي والاجتماعي للأشخاص في وضعية غير قانونية والمنحدرين أساسا من بلدان إفريقيا جنوب الصحراء، وهو ما يدل على رجاحة وحكمة الاستراتيجية الملكية.

وبالنظر الى النجاح الذي حققته المرحلة الأولى من تسوية وضعية المهاجرين التي تمت خلال سنة 2014، أعطى جلالة الملك ،نصره الله، تعليماته السامية من أجل إطلاق المرحلة الثانية لإدماج الأشخاص في وضعية غير قانونية، كما كان مقررا، في نهاية سنة 2016.

وهذه المرحلة الثانية، التي سيتم إطلاقها بشكل فوري، ستجرى وفق نفس شروط المرحلة الأولى، التي كانت قد همت حوالي 25 ألف شخص.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق