مركز أبي الحسن الأشعري للدراسات والبحوت العقدية

أول منشورات مركز أبي الحسن الأشعري للدراسات والبحوث العقدية

 

 

عقيــدة أبي بكر المرادي الحضـرمي
(ت 489هـ/1106م)
تحقيق وتقديم
الدكتور جمال علال البختي

 

كان الأمل أن يظهر لأبي بكر محمد المرادي الحضرمي كتاب في العقيدة، كيف لا وعياض يحكي أنه من «أدخل علم العقائد إلى المغرب»، فاستجاب الله الدعاء، وأمكن من رفع اللثام عن مضامين ومنهج المرادي في علم الكلام، وظهر كتابه: «العقيدة»، الذي يعده محققه فتحا جديدا في بابه، ووثيقة نادرة ستجيب عن كثير من الأسئلة المتعلقة بالعقيدة الأشعرية ودخولها إلى المغرب، كما ستنير السبيل لفهم أعمق للمبادئ الأولى التي دعا إليها أشاعرة المغرب الأُول، وستطلع على الأمهات الأشعرية التي كانت مصدر ومعين المغاربة الذين مالوا إلى التمذهب بعقيدة أبي الحسن الأشعري، في عصر المرابطين الذي ساد في الأوساط الباحثة أنه عصر عقيدة السلف، وزمن محاربة علم الكلام والفلسفة.

مقالات ذات صلة

‫4 تعليقات

  1. بسم الله الرحمن الرحيم، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين
    وبعد، فلا أخفي سعادتي بأن من الله علينا بإظهار هذا الكنز، ولو لم يكن لهذا المركز المبارك غير هذا الإصدار لكفاه فخرا، وإنه وإن كان ـ كما قال محققه ـ فتحا في بابه، فإنا نقول إنه فتح وزيادة، فتح بما سيكشفه من أسرار يتلقفها الدارسون، سيكون لها ما بعدها، أما الزيادة ففي كونه صدر محققا من أهل الاختصاص ،ومن كبار رجالات العقيدة في هذا البلد: فضيلة الدكتور جمال علال البختي الذي نكن له كل التقدير والاحترام والإجلال، والمشهود له بسلامة المنهج والموضوعية والبعد عن قيود التعصب المذهبي، أقول هذا لأن كثيرا من مؤلفات كبار علماء الكلام والتي تعد مصادر في بابها، اعتدى عليها محققوها الذين لم يستطيعوا خلع جلباب التعصب، فأساؤوا للمؤلف وللقارىء وللأمة، وفي الختام أسأل الله تعالى أن يجعل هذا العمل وما بذل فيه من جهد في ميزان حسنات محققه وكل من ساهم في إخراجه من قريب أو بعيد، والحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات.

  2. هنيئا لكل الباحثين في مجال العقيدة والفلسفة بهذا العمل الذي سيكون لا محلة كسابقيه من حيث
    الجدة والطرافة .لقد عود نا هذا الباحث الشاب على مثل هذه المباحث التي تنير جوانب هامة في تراثنا
    العقدي .فهنيئا للبحث الجامعي بهذا العمل المتميز.وألف مبروك للكاتب . . .

  3. هنيئا لك أستاذنا الجليل، وجزاك الله خيرا، ونفعنا بعلمك، آمين.

  4. Abdeljalil Kaddouri
    إن من بين شرو ط الإقلاع الحضاري للأمة، هو العودة إلى تراث الأمة تحقيقا ودراسة ونشرا من أجل الاستفادة من مواطن القوة والضعف، نقاط القوة لوضع الرجل في الأرض الصلبة، ونقاط الضعف حتى لا نكرر مآسينا. والشكر تلو الشكر لمركز أبي الحسن الأشعري على مايبذله في هذا الميدان و كل طاقمه وعلى رأسه فضيلة البحاثة المحقق الدكتور جمال علال البختي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق