الرابطة المحمدية للعلماء

أول مؤسسة عربية تحظى بحق الترشيح لجائزة نوبل

وستضع نظاما مؤسسيا للترشيح ضمانا للبث في الترشيحات بموضوعية

بموافقة مؤسسة نوبل بالسويد على اعتبار إتحاد كتاب مصر الجهة الرسمية التي ترشح الأدباء المصريين سنويا للحصول علي جائزة نوبل في الأدب، يكون الإتحاد أول جهة عربية تحضى بهذا الحق.

وقد تلقى رئيس الاتحاد الكاتب محمد سلماوي خطابا من مؤسسة نوبل في ستوكهلم يفيد بأن المؤسسة ستقوم سنويا بإرسال الأوراق الخاصة بالترشيح في أكتوبر من كل عام إلى الاتحاد ليقوم بتسمية مرشحه للجائزة للعام التالي وفق للقواعد المعمول بها للترشيح على أن يصل ترشيح الاتحاد إلى مؤسسة نوبل قبل نهاية شهر يناير.

وصرح رئيس اتحاد كتاب مصر بأن الاتحاد سيقوم بوضع نظام مؤسسي للترشيح يتضمن استطلاع رأي المنظمات والهيئات الأدبية في مصر قبل البث في الترشيحات على أسس موضوعية. وقد شهدت الأشهر الأخيرة مراسلات متصلة بين رئيس اتحاد الكتاب وبين كل من مؤسسة نوبل المانحة للجائزة والأكاديمية السويدية التي تقوم باختيار الفائز من مجموع المرشحين انتهت إلى إقرار مؤسسة نوبل حق الاتحاد في أن يصبح جهة الترشيح المصرية المعترف بها في مصر لجائزة نوبل في الأدب. ومن المعروف أن الترشيح لجوائز نوبل لا يكون إلا من جهات بعينها تحددها مؤسسة نوبل في مختلف أنحاء العالم.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق