مركز الدراسات والأبحاث وإحياء التراثشذور

أنواع الإحرام

 

 

 

  قال الإمام عبد الوهاب البغدادي المالكي (ت 422هـ)، في كتاب التلقين في الفقه المالكي:‏

‏  «والإحرام على ثلاثة أوجه؛ إفراد، وتمتع، وقِران، والإفراد أفضلها، ثم التمتع، فأما القران ‏فصفته إشراك العمرة والحج في إحرام واحد، وذلك على ضربين: ابتداء، وإرداف.‏

‏   فالابتداء أن يحرم بهما في حال واحدة، معتقداً ذلك في نيته دون لفظه.‏

  والإرداف أن يبتدئ الإحرام بالعمرة وحدها ثم يردف الحج عليها، فقيل: ما لم يشرع في ‏الطواف، وقيل: ما بقي عليه شيء من عملها، وفعل القارن كفعل المنفرد فيما يصنعه وما يلزمه من ‏فدية أو جزاء، ويكفيه طواف وسعي واحد، وللصيد جزاء واحد، وإنما يختلفان في النية. ‏

  وأما المتمتع فله ستة شروط، يجمعها أن يقال: هو أن يأتي غير المكي بالعمرة أو ببقيتها في ‏أشهر الحج، ثم يحل منها ويحج من عامه قبل رجوعه إلى أفقه أو إلى ما كان من المسافة في ‏حكمه. ومتى انخرم بعض هذه الأوصاف خرج عن التمتع الموجب للدم، وتفصيلها أن له ستة ‏شروط.‏

  أحدهما: الجمع بين العمرة والحج في عام واحد، والثاني: في سفر واحد، والثالث: تقديم العمرة ‏على الحج، والرابع: أن يأتي بها أو ببعضها في أشهر الحج، والخامس: أن يحرم بعد الإحلال منها ‏بالحج، والسادس: أن يكون المتمتع مقيماً بغير مكة.‏

  فأما الإفراد فما عرى من صفة التمتع والقران، ولا يكون القران إلا بين عمرة وحجة، ولا يكون ‏بين حجتين ولا عمرتين، ولا يصح إرداف عمرة على حجة.‏

  فمن أحرم بحجتين، أو بعمرتين لزمته واحدة ولا قضاء عليه للأخرى.‏

  ومن أردف عمرة على حج لم يلزمه شيء بالإرداف، ولا دم على المكي في قرانه إلا عند عبد ‏الملك، والواجب بكل واحد من التمتع والقران هدي ينحره بمنى، ولا يجوز تقديمه قبل فجر يوم ‏النحر، فمن لم يجد صام ثلاثة أيام في الحج، وهي من وقت إحرامه إلى يوم عرفة، فإنه فاته ذلك ‏فأيام التشريق، وسبعة أيام يصومها في أهله، ويجزئه إن صامها راجعاً في طريقه، ولا يجزئ الصوم ‏ما دام متمكناً من الهدي».‏

 

 كتاب التلقين في الفقه المالكي، لأبي محمد عبد الوهاب البغدادي المالكي (ت 422هـ)، نشر: ‏وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية ـ المملكة المغربية، الطبعة الثانية: 1428هـ- 2007م، (ص ‏‏81-82).‏

 

  انتقاء: ذة. زنيزن نجاة.‏

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق