الرابطة المحمدية للعلماء

أمريكي ينجح في الحصول على شهادة التخرج بعد تجاوزه المائة عام

تمكن مؤخرأً الأمريكي فرِيد باتلر من تجاوز المرحلة الثانوية بنجاح، رغم بلوغه من العمر 106 أعوام، وهكذا استطاع تسجيل اسمه في تاريخ التحصيل العلمي على مستوى العالم، كأكبر شخص سنا يحصل على شهادة تخرج من مدرسة.

وعاش الطفل فرِيد ظروفا قاسية أرغمت عائلة باتلر على أن يترك  طفلها مقعده في المدرسة الابتدائية، والبحث عن عمل لمساعدة أسرته مادياً. لكنه كان يؤمن بأهمية التعليم ودائم الحديث حول هذا الأمر، حتى بعد أن تقدم به السن.

وكما لعبت الظروف القاسية دوراً في ترك فرِيد باتلر المدرسة، عادت مجدداً لتلعب دورها في سبيل عودته إليها. وبعد حياة زوجية دامت 65 عاماً، فارقت زوجته الحياة لتتركه يعاني من الألم والاكتئاب، وهو ما دفع بحفيدته الكبرى إلى التفكير بوسيلة تخرج جدها من حالته النفسية المرتبكة، ففكرت بأن تقدم أوراقه للمدرسة من أجل منحه فرصة استكمال تحصيله العلمي، وإيجاد الحل الأمثل لمساعدته في محنته.

وبالفعل أثبت فرِيد باتلر قدرته على الدراسة حتى أنه حصل على شهادة استكمال تعليمه في المرحلة الثانوية بكفاءة عالية، واحتفت المدرسة به باعتباره أكبر تلاميذها سناً في احتفال تكريم له، مما جعله محط أنظار جميع من حوله سواء الزملاء أو طاقم المدرسين، بالإضافة إلى أن وسائل الإعلام المحلية سلطت الضوء على إنجازه.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق