الرابطة المحمدية للعلماء

ألمانيا تفتح مساجدها في ذكرى الوحدة الألمانية للتعريف بالإسلام

فتح أكثر من ألف مسجد أبوابه في كافة الأراضي الألمانية بمناسبة الذكرى الـ22 للوحدة الألمانية، التي وافقت اليوم الثالث من أكتوبر لكل مهتم يريد التعرف على الثقافة الإسلامية، والتحدث مع المسلمين حول دينهم وثقافتهم، وذكر مجلس المسلمين الأعلى في ألمانيا عبر بيان له عن هذه المبادرة بأنها “تهدف إلى تعريف المواطنين الألمان بالدين الإسلامي، وتقريب وجهات النظر بينهم وبين جيرانهم المسلمين”.

ونظم المجلس التنسيقي لمسلمي ألمانيا في دورة هذه السنة، جولات ومحاضرات ومعارض وفرص حوار بين الزوار، الذين يقدر عددهم بمئات الآلاف من جهة والمسلمين من جهة أخرى، وجاء هذا النشاط بالتزامن مع عيد الوحدة الألمانية تحت شعار “الفن والثقافة في الإسلام”، الأمر الذي عزاه المنظمون إلى عدم معرفة الألمان بدور الفن والثقافة في الدين الإسلامي.

وأشار المجلس التنسيقي إلى أن “المواطن الألماني العادي لا يخطر على باله، للوهلة الأولى، الدور الذي اضطلع به الفن أو الثقافة أو العلم في الدين الإسلامي، الأمر الذي حفزنا في المجلس التنسيقي على اختيار هذا الشعار عنواناً لدورة هذه السنة”.

وأضاف المجلس، بحسب ما نقلته وكالة الأنباء الكويتية “كونا”، أن التاريخ الإسلامي يعج بالأمثلة الكثيرة على مدى اهتمام المسلمين بالفن والثقافة، وأن المساجد وما حولها تعتبر أكبر مثال على ذلك، ما دعا المجلس إلى محاولة تعريف المواطن الألماني بدور الفن في الدين الإسلامي.

وكان مجلس المسلمين الأعلى أطلق هذه المبادرة في سنة 1979، وفي سنة 2007 أخذ المجلس التنسيقي لمسلمي ألمانيا هذه المهمة على عاتقه، وبدأ بالإشراف على الفعاليات التي تنظم في كل سنة، تزامنا مع الاحتفال بعيد الوحدة الألمانية، الذي يمثل عيد توحيد الألمانيتين في سنة 1990.

وكالات

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق