الرابطة المحمدية للعلماء

أكْل الصويا قد يجنب من خطر سرطان الثدي

أثبتت دراسة طبية حديثة أن النساء اللواتي تناولن فول الصويا بنسب عالية خلال مرحلة الطفولة المبكرة انخفضت لديهن معدَّلات الإصابة بسرطان الثدي بنسبة وصلت إلى 58 بالمائة.

وقال الباحثون الأمريكيون الذين أشرفوا على الدراسة إنه “من المعروف أن معدَّلات الإصابة بسرطان الثدي هي أعلى بمعدل أربعة إلى سبعة أضعاف للنساء البيض في الولايات المتحدة الأمريكية مقارنة بالنساء الآسيويات من الصين أو اليابان”.

وأضافت المصادر ذاتها أنه عند هجرة النساء الآسيويات إلى الولايات المتحدة، زادت معدلات الإصابة بسرطان الثدي، خلال عدة أجيال، إلى أن وصلت إلى نفس معدلات المرأة البيضاء في الولايات المتحدة، مشيرين إلى أن ذلك يرجع إلى عوامل تحويرية وليست جينية، والتي تعتبر هي المسؤولة عن الاختلافات الدولية.

وركزت الدراسة على شريحة النساء التي تعود جذورهن إلى الصين واليابان والفليبين، والمهاجرين للعمل والإقامة في ولاية سان فرانسيسكو، وولاية أوكلاند، وولاية لوس أنجلوس، وولاية هاواي.

وشملت الدراسة ما يقرب من 597 امرأة يعانين من سرطان الثدي، و 965 امرأة تتمتع بحالة صحية جيدة؛ حيث قامت مجموعة من الأمهات بالمشاركة في الدراسة ممن كن يعشن في الولايات المتحدة أثناء مراحل الطفولة.

وأظهرت الدراسة التي تم إجراؤها من قبل الباحثين أن النساء اللائي كان محتوى غذائهن الأساسي من الصويا وبنسب عالية، خلال مراحل الطفولة، تجنبن الإصابة بسرطان الثدي بنسبة 58 بالمائة، موضحة أن تناول النساء لمستويات عالية من الصويا في عمر المراهقة ومرحلة البلوغ أدى إلى انخفاض نسب الإصابة بسرطان الثدي من 20 إلى 25 بالمائة.

 

نور الدين اليزيد

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق