الرابطة المحمدية للعلماء

أطروحة دكتوراه جديدة تعيد النظر في تاريخ هولندا

الأب الأكبر للهولنديين الملك “ويليام فان أورانج” كان مسلما 

أكد الباحث والمؤرخ الهولندي بجامعة “لايدن” الأستاذ “تيالين فنسلار” خلال مناقشته لرسالة الدكتوراه يوم 2 أكتوبر الجاري بمدينة “لايدن” أن الأب الأكبر للهولنديين الملك “ويليام فان أورانج “اعتنق الإسلام في السنتين الأخيرتين من حياته. وبحث المؤرخ طيلة أربع سنوات في كل الكتب والمخطوطات المتعلقة بالملك “ويليام فان اورانج”، ليصل إلى نتيجة واحدة هي أن الاسم الجديد للملك بعد اعتناقه الإسلام أصبح هو “يوسف إبراهيم فن أورانج ناسو”، وكان من الواجب أن يتم الإشارة إليه في كتب التاريخ، حسب رأي الباحث.

 وذكر المؤرخ أن الملك المذكور كان على علاقة تعاون واتصال مع حكام مدينة الحسيمة المغربية في تلك الحقبة من التاريخ، لأن “الأقاليم الهولندية وشمال المغرب كان لهم عدو واحد مشترك هم الإسبان”.

 وحسب المؤرخ، فإن الملك الهولندي اعتنق الإسلام في ربيع سنة 1582، لكن العائلة الملكية بعد وفاته قامت بكل المحاولات من أجل إتلاف هذا الجزء من التاريخ وطمس اعتناق الملك “ويليام” للديانة الإسلامية. وأشار الباحث أن بعض الآثار تشير إلى أن الكنيسة القديمة في مدينة “دلفت” كانت مسجدا، وقد تكلم عنها الشاعر “يان فنشخاملفيك” المشهور في القرن السادس عشر. 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق