مركز الدراسات القرآنية

آية قرانيه توصل لاختراع خرسانة مقاومة للزلازل

 

قامت عالمة مصرية باختراع يحمي المنشآت والمباني من مخاطر الزلازل، وحصلت بموجبه على وسام الاستحقاق ضمن عشرة علماء على مستوى العالم تم تكريمهم في لندن. ويتمثل هذا الاختراع في تكوين خرسانة مسلحة من حوائط البيتومين من الحديد المنصهر، معتمدة في اختراعها على آية قرآنية كريمة في سورة الكهف كمرجع أول في هذا الاختراع.
  فقد توصلت المهندسة الدكتورة ليلى لهذا الاختراع معتمدة في ذلك على قوله تعالى على لسان ذي القرنين: ﴿آتُونِي زُبَرَ الْحَدِيدِ حَتَّى إِذَا سَاوَى بَيْنَ الصَّدَفَيْنِ قَالَ انْفُخُوا حَتَّى إِذَا جَعَلَهُ نَارًا قَالَ آتُونِي أُفْرِغْ عَلَيْهِ قِطْرًا، فَمَا اسْطَاعُوا أَن يَظْهَرُوهُ وَمَا اسْتَطَاعُوا لَهُ نَقْبًا﴾ [الكهف: 96 – 97]؛ وتقول الدكتورة ليلى: “توقفت أمام هاتين الآيتين وتدبرت موقف نزولهما جيدًا، وبعد عدة تجارب توصلت إلى تركيبة جديدة من الخرسانة المسلحة، استخدمت فيها نفس المواد التي اعتمد عليها ذو القرنين في إقامة الحاجز بين الجبلين من أحد منتجات البترول، مضافًا إليه الحديد المنصهر مع الأسفلت، فتوصلت إلى خلطة شديدة التماسك ولها قدرة على مواجهة الزلازل.
   وقد ألهم الله سبحانه وتعالى ذا القرنين طريقة بناء حاجز بين جبلين مستخدمًا فيه بعض المواد التي تحول دون تأثره بأقوى الزلازل، وهو الحاجز الذي يفصل بيننا وبين يأجوج ومأجوج.

قامت عالمة مصرية باختراع يحمي المنشآت والمباني من مخاطر الزلازل، وحصلت بموجبه على وسام الاستحقاق ضمن عشرة علماء على مستوى العالم تم تكريمهم في لندن. ويتمثل هذا الاختراع في تكوين خرسانة مسلحة من حوائط البيتومين من الحديد المنصهر، معتمدة في اختراعها على آية قرآنية كريمة في سورة الكهف كمرجع أول في هذا الاختراع.

  فقد توصلت المهندسة الدكتورة ليلى لهذا الاختراع معتمدة في ذلك على قوله تعالى على لسان ذي القرنين: ﴿آتُونِي زُبَرَ الْحَدِيدِ حَتَّى إِذَا سَاوَى بَيْنَ الصَّدَفَيْنِ قَالَ انْفُخُوا حَتَّى إِذَا جَعَلَهُ نَارًا قَالَ آتُونِي أُفْرِغْ عَلَيْهِ قِطْرًا، فَمَا اسْطَاعُوا أَن يَظْهَرُوهُ وَمَا اسْتَطَاعُوا لَهُ نَقْبًا﴾ [الكهف: 96 – 97]؛ وتقول الدكتورة ليلى: “توقفت أمام هاتين الآيتين وتدبرت موقف نزولهما جيدًا، وبعد عدة تجارب توصلت إلى تركيبة جديدة من الخرسانة المسلحة، استخدمت فيها نفس المواد التي اعتمد عليها ذو القرنين في إقامة الحاجز بين الجبلين من أحد منتجات البترول، مضافًا إليه الحديد المنصهر مع الأسفلت، فتوصلت إلى خلطة شديدة التماسك ولها قدرة على مواجهة الزلازل.

 وقد ألهم الله سبحانه وتعالى ذا القرنين طريقة بناء حاجز بين جبلين مستخدمًا فيه بعض المواد التي تحول دون تأثره بأقوى الزلازل، وهو الحاجز الذي يفصل بيننا وبين يأجوج ومأجوج.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق