الرابطة المحمدية للعلماء

آخر الإحصائيات حول النهوض بحقوق المرأة وولوجها إلى المعرفة

المغرب عازم على تحقيق المساواة بين الجنسين في مجال التربية والتكوين

أبرزت آخر الإحصائيات عزم المغرب الوطيد على تحقيق المساواة بين الجنسين، وذلك من خلال سلسلة من الإصلاحات انصبت على النهوض بحقوق المرأة وولوجها إلى المعرفة .

كما أوضحت هذه الأرقام، التي قدمتها البعثة الدائمة للمملكة المغربية لدى الأمم المتحدة ، الجهود الكبيرة التي بذلها المغرب من أجل تسهيل ولوج المرأة إلى العلوم والتكنولوجيا والابتكار، حتى تساهم في الرفع من المعدل الحالي للطالبات المسجلات في الجامعات المغربية، والذي يقدر ب 11ر45 في المائة .

وهكذا، وحسب المصدر ذاته، فإن النساء بالمغرب يمثلن 50 في المائة من مجموع الطلاب في العلوم والتكنولوجيا، و60 في المائة في الطب والصيدلة، و90 في المائة في علوم التربية.

ويشكل النهوض بدور المرأة في مختلف القطاعات ذات الصلة بالاقتصاد هدفا أساسيا في مختلف المبادرات المغربية، بحيث تساهم المؤسسات النسائية، التي هي في معظمها مقاولات صغرى ومتوسطة، ب`37 في المائة في قطاعات الخدمات، و31 في المائة في التجارة، و21 في المائة في قطاع الصناعة لا سيما النسيج .

ووعيا منه بضرورة تعزيز انخراط المرأة في مجال التربية والتكوين واكتساب المعارف العلمية، اتخذ المغرب مجموعة من مبادرات تحفيز ودعم الفتيات في الوسط القروي وتعميم التعليم في أفق 2015 .

ومن بين هذه المبدرات إطلاق المملكة لبرنامج ” دار الطالبات”، الذي يتكفل بتمدرس الفتيات المنحدرات من العالم القروي ومن أوساط فقيرة، أو الفتيات اللائي يجدن صعوبة في الوصول إلى المدرسة .

كما أطلق المغرب برنامجا للتحويلات المالية لدعم تمدرس الأطفال، وإحداث فضاءات متعددة الوظائف من أجل تمكين النساء والفتيات من مكونات للتعليم والتشغيل والاندماج .

و يتجلى تعزيز دور المرأة في المجالات الاقتصادية والاجتماعية والسياسية ، كذلك، في اعتماد مقاربة مالية لدعم المساواة بين الجنسين، وإعداد تقرير يعنى بالنوع ينشر سنويا منذ 2005.

عن و.م.ع

كما يتعلق الأمر باعتماد الاستراتيجية الوطنية للإنصاف والمساواة بين الجنسين، ومكافحة العنف ضد المرأة، وأجندة حكومية للإنصاف والمساواة برسم الفترة 2010-2015 ، والتي سيتم اعتمادها قريبا .

وتعكس هذه الجهود الاهتمام الكبير الذي يوليه صاحب الجلالة الملك محمد السادس ، نصره الله، لقضايا المرأة المغربية، كما تعكس بجلاء المساواة بين الجنسين التي جعلتها المملكة في صدارة الأولويات منذ الاستقلال .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق