الرباط وسلا
3 محرم 1439 / 24 شتنبر 2017
الصبح الشروق الظهر العصر المغرب العشاء
05:48 07:14 13:25 16:46 19:26 20:40


الدكتورة فاطمة نافع

الدكتورة فاطمة نافع




-أستاذة بشعبة التاريخ ـ كلية الآداب والعلوم الإنسانية ـ فاس

-عضو مختبر البحث في الأصول الشرعية للكونيات والمعاملات بكلية الآداب والعلوم الإنسانية ـ سايس.

-شاركت في العديد من الندوات واللقاءات العلمية

السيرة النبوية في الكتابات الهولندية

الفترة الزمنية : يوم 2011-04-28 من الساعة 14:00 إلى الساعة 16:00



شهد الربع الأول من القرن السابع عشر الميلادي ظهور كتابات عديدة عن السيرة النبوية، قام بها أساتذة الدراسات الإسلامية في الجامعات الغربية.. وهي دراسات علمية لم تكن على وتيرة واحدة من جهة فهمها لأقوال وأفعال وتقريرات النبي صلى الله عليه وسلم، والتمييز بين تصرفاته عليه الصلاة والسلام.. اختلفت هذه في أهدافها وغاياتها بسبب خلفيات أصحابها الفكرية والدينية.
فكان أن نشأت مدارس اشتهرت بمناهجها ومقارباتها لسيرة المصطفى صلى الله عليه وسلم كالمدرسة الألمانية، والمدرسة الإنجليزية، والمدرسة الفرنسية، والمدرسة الإيطالية، والمدرسة الهولندية التي برز فيها كتاب ومهتمون بالسيرة وتاريخها، نذكر منهم: المستشرق بيليفيلد الذي كتب حول "النبي في القرآن"، وكنابرت صاحب "النبي محمد"، وواختندونك صاحب "محمد والقرآن"، والمستشرق الشهير ونسنك صاحب رسالة الدكتوراه المعنونة بـ "موقف الرسول من يهود المدينة"، ولدي يونج صاحب "سيرة الرسول لابن هشام، متنا وترجمة لاتينية" وغيرها من الدراسات الهولندية.
وقد نُظمت خلال هذا الأسبوع ندوة علمية دولية في مدينة فاس حول السيرة النبوية في الكتابات الهولندية، رصدت مناهج المستشرقين الهولنديين في هذا المجال، وفتحت باب الحوار، بين المهتمين بدراسة السيرة النبوية في الجامعات الهولندية، ونظرائهم في الجامعات المغربية.
من أجل تعميق النقاش حول موضوع السيرة النبوية في الكتابات الهولندية، ومواكبة من موقع الرابطة المحمدية لأشغال هذه الندوة الدولية، يسرنا أن نستضيف في حوارنا الحي لهذا الأسبوع الدكتورة فاطمة نافع، عضو مختبر البحث في الأصول الشرعية للكونيات والمعاملات بكلية الآداب والعلوم الإنسانية ـ سايس.

سعيدة

بعد الشكر والسلام والتحية
أتساءل مع الضيفة الكريمة عن دور الإعلام في بيان وكشف هذا الجانب من الندوات والدراسات والأعمال التي تناقش مواضيع الإسلام والمسلمين عند الغرب. من منطلق مختبركم المبارك. ألى تفكرون في إذاعات قنوات تلفزية أو ما شابه؟
مما يؤسف له غياب الإعلام الإشعاعي عن مثل هذه الملتقيات وذلك لتعميم الفائدة وإشراك الجميع في المنافحة عن السيرة النبوية وخلق نوع من الوعي الجماعي بأن السيرة هي أحد أبرز مقوماتنا العقلية والوجدانية.
والحديث عن قناة متخصصة في الدراسات الاستشراقية هي مأرب نصبوا إليه مع التذكير بمحدودية الطاقات لتحقيق ذلك.

سمير الواحي

السلام عليكم
لا شك أنكم من المشاركين في تنظيم وإثراء ندوة السيرة النبوية في الكتابات الإيطالية. وأنتم في اليوم الأخير. ما هي النقط والمحاور التي ظهرت لكم أنها تستحق مزيدا من التتبع والاستقراء في هذا الجانب؟
في تقديري أن المحاور التي تستحق المزيد من البحث هي المتعلقة أساسا بتقديم دراسات متخصصة ومتعمقة في السيرة النبوية قادرة على مخاطبة العقل الأوروبي بمناهج ومقولات أوربية.

amina

بسم الله الرحمن الرحمن فضيلة الدكتورة فاطمة نافع، لقد سجلت الامة الاسلامية استياءً كبيراعلى إثر المس بالرسول الكريم صلى الله عليه وسلم عند نشر الصور المسيئة له، وقد أبان هذا الامر عن مدى تعلق المسلمين من مختلف اقطار العالم بشخص رسولهم الكريم، يعلم ذلك من المسيرات والاحتجاجات وغيرها،التي تم القيام بها، و قد يكون كل ذلك سببا في لفت انتباه الكثيرين ممن يعتنقون ديانات أخرى وإثارة العديد من التساؤلات لديهم عن الاسلام وعن الرسول الكريم مما قد يعود بالنفع على هذه القضية ( رب ضارة نافعة)، أستاذتي الفاضلة كيف يمكن استغلال مثل هذه الاحداث وتحويلها لصالح الاسلام وتسخيرها للتعريف به والدعوة اليه؟
المظهر الاحتجاجي غير كافي وحده إذا لم يصاحبه تمثل حقيقي لسيرة الرسول صلى الله عليه وسلم في مناهجنا وفي طرق تفكيرنا وسلوكاتنا، وفي كل صغيرة وكبيرة من أمور حياتنا.

amina

بسم الله الرحمن الرحيم في البداية أشكر فضيلة الدكتورة فاطمة نافع على إسهاماتها المحمودة في العديد من الندوات على اختلاف مواضيعها، سؤالي كيف يمكن للطلبة والباحثين اليوم خدمة السيرة النبوية، و ماهي المسالك التي يمكن أن يعتمدوها لنصرة الرسول صلى الله علية وسلم؟
خدمة السيرة النبوية تتأتى من خلال الوقوف على مفصلياتها وتمثلها في حياتنا وأن تكون مادة قائمة الذات في التدريس كما كانت في تاريخنا المغربي لما كانت مادة تدرس بجامعة القرويين، وجميع المنابر العلمية المغربية مما منحها حضورا كبيرا داخل كل شرائح المجتمع المغربي ونصرة الرسول صلى الله عليه وسلم في الحقيقة هي في الفهم الواعي لها وجعلها نبراسا في تخليق المجتمع.

عبد الله الغالي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
لاشك أن اهتمام الهولنديين بدراسة سيرة الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم كان لغايات وعبر كما في باقي المدارس الغربية والاستشراقية الأخرى. ما هي أهم دوافع المدرسة الهولندية في هذا الجانب؟ وهل هي نفس دوافع المدارس الغربية الأخرى؟
وشكرا
السلام عليكم ورحمة الله
الاستشراق الهولندي لا ينفصل عن المنظومة المتكاملة والبناء العام للاستشراق الأوربي بكل حيثياته قسماته ومعطيات. والذي يتحدد في اتجاه علماني مادي لا يؤمن بالغيب واتجاه تديني لا يؤمن بصدق الرسالة الخاتمة مما يبلور منهجا يشكل في حد ذاته جدارا يصد عن الفهم الحقيقي لوقائع السيرة النبوية ونسيجها العام. ثم من حيث أنه يخاطب العقل الأوربي حماية له من أي انجذاب نحو الإسلام.

خالد والي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بعد الشكر والتحية
أود معرفة تاريخ بداية اهتمام المستشرقين الهولندين بالسيرة النبوية؟ من هو مؤسس المدرسة الهولندية في هذا الجانب؟
وشكرا
البدايات الأولى للاستشراق الهولندي كانت بعد تأسيس جامعة لايدن التي حصلت بعد قرن تأسيسها على مخزون هام من نفائس المخطوطات العربية، وبعد ظهور المطبعة العربية التي أنشأها توماس إيريبيوس فأصبحت لايدن منارا للفكر العربي في أوربا، وانصب اهتمامها بالخصوص على الكتب العربية في مختلف الفروع المعرفية وطبعا بما فيها السيرة النبوية.