الرابطة المحمدية للعلماء

“شبكة الصحفيين الأوربيين”: محاضرة الدكتور عبادي بهلسنكي قدمت حلولا ناجزة لمحاربة التطرف

استأثرت المحاضرة التي ألقاها الأستاذ الدكتور أحمد عبادي، الأمين العام للرابطة المحمدية للعلماء، مؤخرا، بالعاصمة الفنلندية هلسنكي، باهتمام شبكة الصحفيين الأوربيين، التي نشرت تقريرا خاصا حول المحاضرة التي تطرق فيها السيد الأمين العام لموضوع “حرب الأفكار: التجربة المغربية في محاربة التطرف العنيف”.
وكتبت الشبكة، التي تضم صحفيين من مختلف وسائل الاعلام الأوربية، أن الدكتور أحمد عبادي، قدم خلال المحاضرة حججًا وحلولًا ناجزة لمحاربة التطرف العنيف، أمام حضور أكاديمي واعلامي وازن، بكلية العلوم الدينية التابعة لجامعة هلسنكي”، مقدمة الرابطة المحمدية للعلماء، كـ “مؤسسة تسعى الى الحكمة ونشر القيم النبيلة والتعاليم الدينية المعتدلة للإسلام”.
واعتبرت “شبكة الصحفيين الأوربيين” أن محاضرة فضيلة السيد الأمين العام جاءت حبلى بمجموعة من الحلول الكفيلة باجتثاث منابع التطرف العنيف، لاسيما في ظل الطفرة التكنولوجية الجديدة، ومواقع التواصل الاجتماعي. ففي عالم يتعاطى فيه الأطفال لعوالم من المعلومات وفضاءات التواصل الاجتماعي، لم يعد الخطاب الوعظي، أو المحاضرة الاكاديمية تجدي نفعا أمام فئة لها انتظارات وجدانية  ومعرفية خاصة، فبدلاً من حظر الهواتف الذكية من المدارس، يتعين استثمار هذه الأدوات لحث الأطفال والشباب على سرد قصصهم الخاصة استنادًا إلى أبطال الرسوم المتحركة مثل Batman و Superman “.
ودعا الدكتور عبادي الى تحفيز الأطفال على بلورة مقاطع فيديو، وسلسلة رسوم متحركة، وكتابة أغانيهم الخاصة، بغية اسماع صوتهم والاسهام في التغيير المجتمعي الذي يرنو اليه الجمع”، مبرزا أن الدين الإسلامي يحمل للفرد قيما سامية، من قبيل السعادة، الأخلاق والقيم، الكرامة، العيش بأمان وأخلاق وأفعال أخلاقية، عكس ما تدعيه الجماعات المتطرفة”.
يشار الى أن فضيلة السيد الأمين العام، قام بزيارة دامت ثلاث أيام، الى فنلندا، التقى خلالها بعدد من المسؤولين الفنلنديين وفعاليات مدنية وشبابية، كما ألقى خلالها  محاضرة علمية  بجامعة هلسنكي.

استأثرت المحاضرة التي ألقاها الأستاذ الدكتور أحمد عبادي، الأمين العام للرابطة المحمدية للعلماء، مؤخرا، بالعاصمة الفنلندية هلسنكي، باهتمام شبكة الصحفيين الأوربيين، التي نشرت تقريرا خاصا حول المحاضرة التي تطرق فيها السيد الأمين العام لموضوع “حرب الأفكار: التجربة المغربية في محاربة التطرف العنيف”.

وكتبت الشبكة، التي تضم صحفيين من مختلف وسائل الاعلام الأوربية، أن الدكتور أحمد عبادي، قدم خلال المحاضرة حججًا وحلولًا ناجزة لمحاربة التطرف العنيف، أمام حضور أكاديمي واعلامي وازن، بكلية العلوم الدينية التابعة لجامعة هلسنكي”، مقدمة الرابطة المحمدية للعلماء، كـ “مؤسسة تسعى الى الحكمة ونشر القيم النبيلة والتعاليم الدينية المعتدلة للإسلام”.

واعتبرت “شبكة الصحفيين الأوربيين” أن محاضرة فضيلة السيد الأمين العام جاءت حبلى بمجموعة من الحلول الكفيلة باجتثاث منابع التطرف العنيف، لاسيما في ظل الطفرة التكنولوجية الجديدة، ومواقع التواصل الاجتماعي.

ففي عالم يتعاطى فيه الأطفال لعوالم من المعلومات وفضاءات التواصل الاجتماعي، لم يعد الخطاب الوعظي، أو المحاضرة الاكاديمية تجدي نفعا أمام فئة لها انتظارات وجدانية  ومعرفية خاصة، فبدلاً من حظر الهواتف الذكية من المدارس، يتعين استثمار هذه الأدوات لحث الأطفال والشباب على سرد قصصهم الخاصة استنادًا إلى أبطال الرسوم المتحركة مثل Batman و Superman “.

ودعا الدكتور عبادي الى تحفيز الأطفال على بلورة مقاطع فيديو، وسلسلة رسوم متحركة، وكتابة أغانيهم الخاصة، بغية اسماع صوتهم والاسهام في التغيير المجتمعي الذي يرنو اليه الجمع”، مبرزا أن الدين الإسلامي يحمل للفرد قيما سامية، من قبيل السعادة، الأخلاق والقيم، الكرامة، العيش بأمان وأخلاق وأفعال أخلاقية، عكس ما تدعيه الجماعات المتطرفة”.

يشار الى أن فضيلة السيد الأمين العام، قام بزيارة دامت ثلاث أيام، الى فنلندا، التقى خلالها بعدد من المسؤولين الفنلنديين وفعاليات مدنية وشبابية، كما ألقى خلالها  محاضرة علمية  بجامعة هلسنكي.

المحجوب داسع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site is protected by reCAPTCHA and the Google Privacy Policy and Terms of Service apply.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق