الرابطة المحمدية للعلماء

من إبداعات “بنت الشاطئ” في الدراسات القرآنية..

جامعيون يشيدون بالمسار الفكري للدكتورة عائشة عبد الرحمن في ندوة بفاس

 نظمت جمعية فاس سايس، مؤخرا بفاس، ندوة علمية تكريما للمسار الفكري المتميز للباحثة المصرية الراحلة الدكتورة عائشة عبد الرحمان.

ونوه المتدخلون خلال هذا اللقاء، الذي نظم بمناسبة الأسبوع الثقافي المصري بالمغرب، بالفكر الشمولي لدى الراحلة عائشة عبد الرحمان “بنت الشاطئ”، التي درست أجيالا من الطلبة المغاربة بفاس.

وأجمعت ثلة من الجامعيين في الندوة التي نظمت بدعم من وزارة الثقافة على فرادة المسار الفكري ل “بنت الشاطئ ” التي نذرت نفسها لطلب العلم والكفاح المضني من أجل تحصيل المعرفة في وقت كان يقتصر فيه دور المرأة العربية على المنزل.

وأشار المشاركون الى أن الفقيدة عائشة عبد الرحمن، التي ولدت بدمياط ( مصر) سنة 1912 وتوفيت سنة 1998 ، كرست حياتها للبحث والكتابة في قضايا الفكر الإسلامي معتبرين أن إسهاماتها ستظل علامة مضيئة للمرأة المسلمة المعاصرة، ورصيدًا فكريًا خالدا في الساحة الثقافية الإسلامية.

وأبرزوا أن الدكتورة عائشة عبد الرحمن تمكنت من أن تحتل مكانة علمية متميزة وذلك نظراً لجمعها بين دراسة كل من العلوم الإسلامية وعلوم اللغة العربية مما جعلها تتبوأ العديد من المناصب العلمية المتميزة.

وخلفت “بنت الشاطئ” تراثا غزيرا يربو على الأربعين كتابًا في الدراسات الفقهية والإسلامية والأدبية والتاريخية، فضلا عن مؤلفات في الدراسات القرآنية والإسلامية أبرزها “التفسير البياني للقرآن الكريم”، و”القرآن وقضايا الإنسان”، و”تراجم سيدات بيت النبوة”.

(عن و.م.ع بتصرف)
 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق