وحدة الإحياءشذور

في ذكرى مولد الرسول صلى الله عليه وسلم

ذ. البشير التزنيتي

(العدد 15) 

لمولد خير الخلق يهفو فؤاديا                      وباسمه يشدو بالمديح لسانيا[1]

وحب نبي الله يشفي مواجعي                      ويملأ مني مهجتي وكيانـيـا

وحِلم رسول الله رحب فضاؤه                     يهون به عني… بلوغ مراميا

*   *    *

إليك رسول الله أزجي بضاعتي                  وأحمل وزري.. متعبا به شاكيا[2]

قصدتك يا خير البرية تاركا                     تكاليف أعباء الحياة ورائيــا

وفضلك يا خير البرية وافر                      حقيق.. بأن يجلو عني سقاميا

وعندك “باسم الله” أدرك بغيتي              وحولك يحلو.. أن أحط رحاليا

ومن نورك الوهاج ومض بصيرتي             وإشراق نفسي والتئام جراحيا

وعندي مكان.. أشتكي منه علتي                وعندك ياسر الوجود دوائيا

وكنت على ظلم لنفسي آثم                    وعن هديك القدسي وسنان غافيا[3]

وأقبلت أسعى اليوم نحوك لاهثا               وما خاب من وافاك عجلان ساعيا

ولم تدع عند الله باسم محمد                  وأحمد.. حتى كنت للخلق هاديا

وما تركت عنك الأوائل فضلة                ينال بها فضلا.. جديد ثنائيا

وما أحد يدري سوى الله شاهدا              علي بما أشكو.. عليما بحاليا

ووعد حبيب الله بالعفو ضامن               لنفسي أمانا.. أن أنال مراديا

ومن لي أمام الله غيرك شافعا              يُقيل عثاري.. أو يفك إساريا؟[4]

ولستَ “معاذ الله” أنك تاركي           أمام إلهي.. أحتمي بردائيا

ولا معرضا عني.. وحبك ساكني            وآلك أغلى من سواد جنانيا[5]

*   *    *

نهضت رسول الله بالحق صادعا            وجئت لتتميم المكارم داعيا

مضت بك في ظل التأمل حقبة              لبثت بها في الغار سهران صاغيا[6]

وأسلفت في محرابك الفرد أزمنا             طوالا.. وآناء شدادا نوابيا[7]

وطهَّرك الرحمنُ من كل شبهة              وخولك الطبع الكريم المثاليا

وأقبل جبريل بأمره طائعا                  يناديك: أن قم يا محمد راضيا

وألقى عليك القول وحيا مكرما             وأهداك أطواقا.. يشبن النواصيا[8]

وأوحى إليك الله أنك خاتم                 لكل رسول.. عاش لله داعيا

وقمت على التوحيد تدعو.. مسلحا         بأسلحة الإيمان.. ريان صافيا[9]

وأعرضت عمن راح يغريك بالذي               يخالك تواقا لمثله هاويا

وأقسمت.. لو جاءوا إليك بملكهم          لأنكرت ما جاؤوا به.. متحاشيا

وآذاك جهل المشركين ومكرُهم          فكنت حليما.. واسع الصدر زاكيا[10]

وأسمعت من كانت غشاوة قلبه          تضيق به.. أن يستشف المعانيا

ولنت لهم حتى ألنت قلوبهم             وكانت قلوبا كالحديد قواسيا

وأعلنت للأسماع أنك مرسل           إلى الناس.. مبعوثا من الله هاديا

تشيع بهذا الكون ودا ورحمة           وآيات ذكر.. بينات شوافيا

*   *    *

وكان بأمر الله أنك راحل            لتلقى رجالا صامدين ضواريا

وبادرت تبغي ما أمرت به غدا      تُيَمَّمُ إخوانا.. ودورا غواليا

وضاءت بذاك اليوم أكناف يثرب    وماج بها الحب الكبير مناديا:

ألا يا رسول الله جئت أهاليا         وأغمرت بيتا.. كان من قبل خاليا

وكان لقاء.. يشهد الكون أنه         بداية إشعاع تلألأ آتيا

وجاء نصر الله من بعد حاملا    بنود التحدي.. غامرا متواليا

وما يوم بدر.. واندحار حشوده      وأحزابه.. من ظاهر الغيب خافيا

*    *    *

بمولدك استحضرت عهدا وعالما       بعثت به يا سيد الكون ـ زاهيا

وقلت: أعيش اليوم بين ظلاله         لعلي به أجلو هموم فؤاديا

وأقضي به ساعات عهد مرصع      بأكرم قوم.. لن أرى له ثانيا

ولكنني أيقنت أني سائر                 وراء مرام فوق وسع خياليا[11]

لهجت رسول الله باسمك راجيا          قبول مديحي.. باسما له راضيا

لعلي به أمحو ظلالا قواتما              يقمن بنفسي.. ثاويات بواقيا

وحسبي أني عنك أثنيت مادحا          وحاشاك أن تأبى قبول ثنائيا

الهوامش


1. هذا الفؤاد يهفو: خفق شوقا وحنينا.

2. أزجي البضاعة يزجيها “إذا ساقها ودفعها دفعا هينا لضآلتها.

3. الوسنان والغافي: النائم الغافل، والفعل وسن بكسر السين يوسن وغفا يغفو إذا أخذه ثقل النوم وغفلته.

4. الإسار بالكسر: الوثاق والحبل يوثق به الأسير، وأقال عثاره بالكسر أو عثرته: أنهضه من سقطته.

5. الجنان بفتح الجيم: القلب وسواده هو مهجته وما يستقر من الدم في باطنه.

6. الصاغي: المائل بسمعه إلى ما يجري ويقع.

7. الآناء: ساعات الليل، والنوابي هي التي لا يطمئن المرء فيها للنوم.

8. الأطواق: جمع طوق وهو القلادة تلف على العنق تعظيما وتكريما والمراد المسؤوليات الجسام.

9. الريان ضد العطشان، والريان الممتلئ علما وفضلا.

10. الزاكي: الناعم الطيب النقي.

11. الوسع بضم الواو: الطاقة والجهد.

Science
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site is protected by reCAPTCHA and the Google Privacy Policy and Terms of Service apply.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق