الرابطة المحمدية للعلماء

في اليوم العالمي الأول لمكافحة الملاريا

السيد لوليشكي يدعو الأمم المتحدة باسم المجموعة الإفريقية إلى تعزيز التعاون لمكافحة داء الملاريا

دعا السفير الممثل الدائم للمغرب لدى الأمم المتحدة السيد محمد لوليشكي، باسم المجموعة الإفريقية، البلدان والمؤسسات الدولية إلى تعزيز تعاونها وتوحيد جهودها لمكافحة آفة الملاريا.

وقال السيد لوليشكي، أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، “يتعين علينا توحيد جهودنا من خلال استراتيجيات لمكافحة الملاريا; بهدف ضمان تحقيق الأهداف المحددة خلال الفترة 2010- 2015، طبقا لتوصيات منظمة الصحة العالمية”، مذكرا بأن هذا المرض مسؤول عن وفاة أزيد من مليون شخص سنويا، 80 في المائة منهم بإفريقيا حيث تعد الملاريا السبب الرئيسي للوفيات في صفوف الأطفال أقل من خمس سنوات.

وأضاف أن “الجهود التي تم التشاور بشأنها من قبل كافة البلدان الأعضاء والهيئات الدولية والقطاع الخاص ضرورية لإنجاح معركة القضاء على هذا المرض”، مبرزا أنه “بالرغم من أن الملاريا مرض ينتشر بشكل أساسي في البلدان السائرة في طريق النمو، إلا أنه لا حدود وطنية له”.

وأكد الدبلوماسي أيضا أنه من المهم تفعيل المخطط الاستراتيجي العالمي وخطة العمل وكذا توصيات أخرى صادرة عن منظمة الصحة العالمية، وذلك بهدف تحقيق الأهداف المرسومة في مجال مكافحة الملاريا.

وخلص السيد لوليشكي إلى ضرورة وجود التزام سياسي وموارد كافية وأبحاث متقدمة في العلوم والتكنولوجيا; بغرض المساهمة في التقليص بشكل ملموس من الوفيات الناجمة عن الإصابة بالملاريا قبل متم سنة 2010 على اعتبار أن “الملاريا داء يمكن تجنب الإصابة به وقابل للعلاج”.

وتجدر الإشارة إلى أن الجمعية العامة صادقت، خلال هذا الاجتماع العام، وبدون تصويت، على القرار الذي تقدم به المغرب تحت عنوان “2001- 2010: عشرية من أجل تقليص الإصابة بداء الملاريا بالبلدان السائرة في طريق النمو، خاصة بإفريقيا”.

وقد أشادت الجمعية العامة، في هذا القرار، باختيار موضوع “الملاريا: مرض لا حدود له” كشعار للاحتفال باليوم العالمي الأول لمكافحة الملاريا، وأيضا باختيار الأمين العام لمبعوث خاص في مجال مكافحة الملاريا.
كما دعت بقوة المجتمع الدولي إلى العمل على تحسين وتقوية وملاءمة والحفاظ على المساعدة الثنائية والمتعددة الأطراف في مجال مكافحة الملاريا بهدف مساعدة البلدان على تفعيل مخططات وطنية فعالة لمكافحة هذا المرض.

وطلبت الجمعية العامة أيضا من المجتمع الدولي، من خلال على الخصوص تمويل الصندوق العالمي لمكافحة السيدا والسل والملاريا، توسيع الولوج إلى العلاجات الفعالة والآمنة وغير المكلفة، وتوفير العلاج الوقائي المنتظم لفائدة النساء الحوامل، وواقيات مشبعة بالمبيدات الحشرية الفعالة على المدى الطويل.

ودعت المجتمع الدولي إلى تعزيز الاستثمارات والجهود المخصصة للبحث وتطوير أدوية جديدة ومنتجات وتكنولوجيا آمنة وغير مكلفة.

كما جددت الجمعية العامة التأكيد على الحق في الاستناد إلى النصوص المتعلقة بمسلسل مفاوضات منظمة التجارة العالمية التي تتميز بنوع من المرونة، في ما يتعلق على الخصوص بالنهوض بإمكانيات الكل في الحصول على الأدوية، لاسيما صناعة الأدوية الجنيسة.

ودعت الجمعية في الختام صناع الواقيات المشبعة بمبيدات الحشرات إلى تسريع عملية نقل التكنولوجيا باتجاه البلدان السائرة في طريق النمو، وحفزت البنك العالمي وصناديق التنمية الإقليمية على مساعدة البلدان التي ينتشر بها وباء الملاريا من أجل إنشاء مصانع لزيادة إنتاجها.

(و.م.ع بتصرف)

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site is protected by reCAPTCHA and the Google Privacy Policy and Terms of Service apply.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق