الرابطة المحمدية للعلماء

في التعريف بمشروع المؤسسة المغربية للابتكار والبحث

بنمختار: نروم النهوض بالعلوم المتقدمة وتكنولوجيات الابتكار

أكد السيد رشيد بنمختار بنعبد الله رئيس المؤسسة المغربية للابتكار والبحث (“ماسير”) أن المؤسسة تعتبر مشروعا خلاقا في مجال النهوض بالعلوم المتقدمة وتكنولوجيات الابتكار وذلك بالنظر لبنياته التقنية من مستوى عالي جدا وموارده البشرية المؤهلة بشكل جيد ، مضيفا في تصريحات إعلامية أدلى بها على هامش أشغال مؤتمر حول “الشراكة العلمية مع إفريقيا”، وافتتحت أول أمس الأربعاء، بمقر اللجنة الاقتصادية لإفريقيا بأديس أبابا، أن “المؤسسة المغربية للابتكار والبحث تتوفر على بنيات تقنية ذات مستوى عال جدا وتتميز بكفاءة مواردها البشرية”.

كما أبرز بنمختار، الذي قدم عرضا خلال الجلسة العامة لهذا المؤتمر حول موضوع “خلق فرص الشغل من خلال البحث، والابتكار والتكنولوجيا المتقدمة: ماسير كنموذج”، أن المؤسسة تتوفر على عدد هام من الباحثين الجامعيين يشاركون في مشاريع للبحث إضافة إلى شباب من الجالية المغربية المقيمة في الخارج، وباحثين أجانب من بلدان متقدمة كالولايات المتحدة واليابان وفرنسا والمملكة المتحدة وبلجيكا وبولونيا، وبخصوص العرض الذي قدمه خلاله هذا المؤتمر، أشار السيد بنمختار، الذي يشغل أيضا رئيس المرصد الوطني للتنمية البشرية، إلى أن الهدف كان يتمثل في إبراز فكرة تتمثل في أنه “انطلاقا من العلوم المتقدمة والتوجه نحو السوق، فإن الأفكار التي تتداول داخل الجامعات أو التكنولوجيات القائمة ، تسمح من جهة ببلورة منتوجات جديدة وعمليات جديدة وأنظمة جديدة لخدمة متطلبات الاقتصاد الوطني و تلك ذات الطابع الاجتماعي كمكافحة الفقر، ومن جهة أخرى بالتشجيع على خلق مقاولات جديدة في مجال التكنولوجيات المتقدمة”.

وحسب رئيس المؤسسة المغربية للابتكار والبحث فإن المؤسسة المغربية للابتكار والبحث تسمح بالاستجابة للحاجيات الخصوصية لكل جهة في مجال تكنولوجيات الابتكار، مذكرا بإنشاء ثلاثة مراكز بالرباط متخصصة في تنمية البيوتكنولوجيا والميكروإلكترونيك والأدوات، وأشار بنمختار إلى أن المؤسسة ستستهدف في المستقبل القريب ميادين أخرى ذات قيمة مضافة خاصة الفلاحة

جدير بالذكر، أن مؤسسة “ماسير”، التي تعد ثمرة شراكة بين العديد من الفاعلين، تهدف إلى تشجيع البحث العلمي من خلال اشراك الموارد المادية والبشرية لمختلف الشركاء في المشروع، بغية إحداث مجال للبحث والتطوير في خمسة مجالات خاصة تكنولوجيا الإعلام والاتصال والبيوتكنولوجيا والبيئة والمواد.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site is protected by reCAPTCHA and the Google Privacy Policy and Terms of Service apply.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق