الرابطة المحمدية للعلماء

في افتتاح أشغال ملتقى القدس الدولي بالرباط

جلالة الملك يدعو المجتمع الدولي إلى الضغط على إسرائيل للتخلي عن ممارساتها العدوانية ضد الشعب الفلسطيني

 دعا صاحب الجلالة الملك محمد السادس رئيس لجنة القدس المجتمع الدولي إلى الضغط على إسرائيل للتخلي عن ممارساتها العدوانية ضد الشعب الفلسطيني الأعزل.

 وقال جلالة الملك في رسالة وجهها إلى المشاركين في ملتقى القدس الدولي المنعقد بالرباط “ندعو المجتمع الدولي وفي طليعته الرباعية الدولية والاتحاد الأوربي للضغط على إسرائيل للتخلي عن ممارساتها العدوانية ضد الشعب الفلسطيني الأعزل، وحملها على العودة الفورية إلى طاولة المفاوضات والالتزام بالمقررات الأممية والاتفاقات المبرمة بين الأطراف المعنية، والعمل الصادق على إيجاد حل عادل ودائم ونهائي لهذا النزاع”.

ووجه جلالته، بالمناسبة، نداء إلى كل الإرادات الحسنة من أجل التحرك العاجل قصد خلق تحالف عالمي بين كل القوى الملتزمة بالسلام والضمائر المؤمنة بقيم التسامح والتعايش لإنقاذ مدينة السلام ومهد الأديان السماوية.

وأضاف صاحب الجلالة أنه “من منطلق الأمانة التي نتقلدها، بصفتنا رئيسا للجنة القدس، ما فتئنا نبذل المساعي الدبلوماسية، لدى رؤساء الدول الفاعلة، وقداسة البابا، والهيئات الدولية المعنية، من أجل الحفاظ على الطابع الخاص للقدس، وفقا للقرارات الصادرة عن الجمعية العامة للأمم المتحدة، ومجلس الأمن، والالتزامات المتبادلة بين الأطراف المعنية.

كما خاطبنا المجتمع الدولي، كلما دعت الضرورة والظروف إلى ذلك، للتدخل الحازم قصد وقف الانتهاكات الآثمة، والحفريات المشبوهة في مواقع متعددة بالحرم القدسي الشريف، معربين عن شجبنا القوي للتطاول الاستفزازي على مقدساتنا الإسلامية، كما حدث، في الآونة الأخيرة، مع اقتحام باحات المسجد الأقصى المبارك، خاصة باب المغاربة”.

وذكر جلالة الملك بأنه ما فتئ يعبر عن إدانته لكل الممارسات الإسرائيلية العدوانية، وسياستها الاستيطانية ومشاريعها التوسعية، باعتبارها تشكل إخلالا جسيما بالأوضاع والتوازنات السكانية والعمرانية في القدس المحتلة، ولتماديها في نهج سياسات الهدم والضم، ومصادرة الأراضي والممتلكات والترحيل والعزل والحرمان من حق ولوج أماكن العبادة ، في انتهاك صارخ للشرائع السماوية والمواثيق الدولية.

وأكد جلالة الملك عزمه الوطيد، وبتظافر كل الجهود الخيرة والمخلصة، على مواصلة تقديم المغرب لدعمه التضامني المطلق لأهالي القدس ، وتنفيذ برامج عمل وكالة بيت مال القدس الشريف بهذه المدينة المباركة، كما ناشد جلالته منظمة “اليونسكو” ولجنة التراث العالمي تحمل مسؤولية صون وحماية المعالم الدينية والأثرية والتاريخية للقدس.

ومن جهة أخرى حذر صاحب الجلالة إسرائيل من مخاطر تسخير موروثها الثقافي والروحي، كعامل لتأجيج مشاعر العداء والتطرف، وضرب قيم المحبة والتسامح بين أتباع الديانات السماوية. وهي القيم المثلى التي حافظ عليها الحكم الإسلامي عبر قرون في بيت المقدس.

وعبر جلالة الملك، أيضا، عن عزمه مواصلة الاتصالات “مع كل أصدقائنا وشركائنا، لإخراج عملية السلام من حالة الاحتقان التي تواجهها، جراء العراقيل التي تثيرها إسرائيل، أمام إطلاق مفاوضات بناءة، تؤسس فعليا لحل دائم وشامل، تتبوأ فيه قضايا الوضع النهائي، ولا سيما القدس، مكانة محورية وحاسمة، مؤكدين رفضنا لأي تسوية جزئية، ذات طابع إجرائي محدود”.

كما أكد جلالة الملك دعمه للرئيس محمود عباس، وللسلطة الوطنية الفلسطينية الشرعية ملحا جلالته على أن الوحدة الوطنية، واستقلالية القرار الفلسطيني، هما السبيل الوحيد لضمان القدرة التفاوضية اللازمة، من أجل إحقاق الحقوق الفلسطينية.

 

(عن و.م.ع)

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق