مركز ابن أبي الربيع السبتي للدراسات اللغوية والأدبيةدراسات عامة

فتاوى نحوية ولغوية

  • ما وَظيفةُ علاماتِ الترقيم في العربية ؟

ليس أمرُ التنقيطِ بالفَواصلِ والنّقطِ وعلاماتِ التّرقيمِ رهيناً باختيارِ الكاتبِ وهَواه ، ولكنّه تابعٌ للمعْنى مُقيّدٌ بمحطّاتِ الدّلالَةِ على المَقاصدِ، وهذا أمرٌ يتّفقُ عليْه الكاتبُ والقارئُ على السّواءِ؛ فإذا وضعَ الكاتبُ العلامَةَ في غيرِ موضعِها اعترضَ عليْه القارئُ و نبّهَ على وجهِ الصّوابِ ، فلا نَقولُ مُطلقاً إنّ علاماتِ التّرقيمِ سمةٌ أسلوبيّةٌ ، هكذا ، و لا نَدري ما المُرادُ بهذا الوصفِ، وإنّما نقولُ – في رأيي – إنّ هذه العَلاماتِ أماراتٌ على مَقاطعِ المَعْنى الكَبيرِ الرّئيس، فلا يستطيعُ القارئُ أن يُدرِكَ مَعْنى النصّ وفكرتَه الرّئيسَةَ إلاّ بتجزيئه إلى مَقاطعَ وأجزاءٍ، بعضُها موغلٌ في الوقفِ، وبعضُها الوقفُ فيه للاستراحَة ثمّ يأتي بعدَه الاستئنافُ، وبعضُها فيه تعجّبٌ أو استفهامٌ أو ندبَةٌ …

والحقيقةُ أنّ الترقيم بالفَواصلِ والنّقطِ ليس من الأمور الاختيارية، ولكنّه من العلامات الاتفاقيّة التي يصطلحُ عليْها الكتّابُ العارِفون َبأصول فنّ الكتابَة ولا دخلَ للاختيارات الشخصية ههنا، فالمعْنى هو الحَكَم، والدّلالَةُ على المَقاصدِ هي الفيصَل بين العلامات، فالنقطَة لانتهاء المَعنى واكتمالِه، والفاصلَة للوقفَة التي يليها استئنافٌ، والقاطعَة للوقفة التي يليها تعليل أو تفسير لِما قبلَها ولمعاني التّعجب والاستفهام والتحضيض علاماتُها المميِّزَة…

ثُمّ أختمُ الكلمةَ الموجزةَ، في علامات الوقف والتّرقيم؛ لأثبتَ أنّ اختفاءَها من النص يُحدثُ لبساً و اشتباهاً، و بلبلةً في الفهم ؛ ذلك بأنّ هذه العلاماتِ تعدّ جزءاً من النص نفسِه، ولولاها لَما عُدَّ النص نصاً مشتملاً على طرائق النصوص وشرائطها المميزَة؛ ليست أماراتُ الوقفِ والترقيم علاماتٍ اختياريةً أو أسلوباً من الأساليب كَما قد يَتَبادرُ إلى الذّهنِ، ولا هي بالأنفاس والأجساد ، بل تتعدّى التقطيع النَّفَسي الصوتي إلى الاعتدادِ بها مكوِّناً من مكوّناتِ النصّ، مكوّناً يضمنُ تقسيمَ النصّ إلى أجزاء ومَفاصلَ دلاليّةٍ، فيكتسبُ بذلِك التّقطيعِ صفةَ الكلامِ المترابِط المتّسقِ.

************

  • صفةُ فاعلِ الفعلِ “تَساءَلَ” :

تَساءَلَ: فعلٌ من أفعالِ المُشاركَةِ، يُسنَدُ إلى أكثرَ مِن فاعلٍ؛ نقولُ: تساءَلَ القومُ، وتساءَلَت النساءُ، وتساءَلَ الحائرانِ… قال الله تعالى: « عَمَّ يَتَساءَلون » « فَعمِيَتْ عليهم الأَنْبَاءُ يومئذٍ فهم لا يَتَساءَلونَ» «وأَقْبَلَ بَعضُهم على بعض يَتَساءَلونَ» «واتَّقُوا الله الذي تَسَّاءَلونَ به والأَرحامَ».

أمّا الواحدُ فيُقالُ عنه: سألَ يسألُ؛ سألَ غيرَه يسألُه، أو سألَ نفسَه. فالفعلُ سألَ متعدٍّ، والفعلُ تَساءلَ لازمٌ ولا يُسندُ إلاّ إلى اثنيْن أو جَماعَة.

ولا شكّ أنّ المُعترضينَ سيقولونَ: يَجوزُ إسنادُ الفعل “تساءلَ” إلى واحدٍ، وكأنّه هو ونفسُه شَريكانِ أو شُركاءُ في السؤالِ، وهذا إخراجٌ للكلِمِ عن أقيسَتها وأوضاعِها.

***********

  • صَغَا وأَصْغَى :

صَغَا قلبُه وصَغَا بقَلبه، وأصْغَى بِسَمْعِه، وأَصْغَيْتُ إلى فلانٍ إذا مِلْتَ بسَمْعكَ، من الإصْغاء وهو الاستماعُ، وإنَّما أنتَ قُلوبٌ صاغيةٌ وآذانٌ مُصْغِيةٌ: صَغا القلبُ: « إن تَتوبا إلى الله فَقَد صَغَت قُلوبُكُما» / «ولِتَصْغَى إِلَيْهِ أَفْئِدَةُ الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِالْآخِرَةِ وَلِيَرْضَوْهُ…» أَي: ولِتَمِيلَ . وأصْغَى السَّمْعَ : قال النابغة الذّبياني:

صَاخَ مِن نَبْأَةٍ أَصْغَى لَهَا أُذُنًا ***صِمَاخُهَا بِدَخِيسِ الرَّوقِ مَسْتُورُ

الصفحة السابقة 1 2 3 4الصفحة التالية
Science
الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site is protected by reCAPTCHA and the Google Privacy Policy and Terms of Service apply.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق