الرابطة المحمدية للعلماءغير مصنف

د. أحمد عبادي يشارك في ندوة بباريس أبرزت مقاربة المملكة في محاربة التطرف

احتضنت العاصمة الفرنسية الثلاثاء الماضي، ندوة حول موضوع ” الإسلام ضد التطرف: المقاربة المغربية “، تم خلالها إبراز المقاربة المتعددة الأبعاد التي يعتمدها المغرب لمحاربة التطرف.

وشكلت هذه الندوة، التي نظمت بمبادرة من سفارة المملكة بباريس والأكاديمية الدبلوماسية الدولية، مناسبة للمشاركين للتأكيد على هذه المقاربة النموذجية والتي تقوم على اختيارات أساسية من بينها المذهب المالكي والعقيدة الأشعرية والتصوف السني.

كما أكدوا على أهمية مؤسسة إمارة المؤمنين في الحفاظ على هذه الخيارات الكبرى وإعادة هيكلة الحقل الديني من أجل حماية المملكة من التطرف والإرهاب.

وأوضحوا على أن المقاربة المغربية تهم أيضا محاور أخرى من بينها تكوين الأئمة من خلال برامج محددة بدقة يستفيد منها أيضا عدد من البلدان خاصة في إفريقيا، مؤكدين على أهمية الحكامة في الشأن الديني وهو ما تجسد مؤخرا من خلال الظهير المتعلق بتنظيم وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية.

وأكدوا على أن الاستراتيجية المغربية في هذا المجال تتميز أيضا بالأولوية التي تعطى للبحث والتنمية والتي تتجسد من خلال مبادرات الرابطة المحمدية للعلماء وجامعة القرويين والتي تمت إعادة تنظيمها.

كما شدد المشاركون على ضرورة تعزيز الحملات التواصلية اتجاه الشباب من أجل حمايتهم من الانحراف نحو التطرف.

من جهة أخرى، أبرز المتدخلون أن المملكة، انخرطت في عمل جوهري لشرح حقيقة الإسلام المعتدل الذي يدعو إلى قيم التسامح والسلام واحترام الأديان، كما أكد على ذلك إعلان مراكش نهاية يناير 2016 حول حقوق الأقليات الدينية.

وشارك في هذه الندوة على الخصوص دومينيك رينيي المتخصص في علم السياسة، والأمين العام للرابطة المحمدية للعلماء أحمد العبادي، ورشيد بنزين المتخصص في الشأن الديني.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site is protected by reCAPTCHA and the Google Privacy Policy and Terms of Service apply.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق