الرابطة المحمدية للعلماء

توصيات الملتقى القرآني الإقليمي بنواكشوط

خرج المشاركون في ختام الملتقى القرآني الإقليمي حول رعاية الحفاظ وتفعيل دورهم في المجتمع، الذي أقيم في العاصمة الموريتانية، نواكشوط،  ما بين 22 و25 أبريل الجاري، بعدة توصيات انصبت مجملها  في تطوير منهجية تعليمية للقرآن الكريم بحيث تعتمد المناهج والتقنيات الحديثة في التدريس، وبتخصيص ملتقى قرآني للحافظات من النساء، وإحداث ملتقيات خاصة برسم القرآن الكريم وضبطه، وإنشاء مسابقة إقليمية قرآنية في المغرب الإسلامي تكون شاملة للمدارس والمدرسين، ورصد منح تشجيعية للطلبة النابغين في المدارس القرآنية ليتابعوا دراستهم بالكليات.

ودعا المشاركون بالملتقى المعلمين والمتعلمين في مراكز تحفيظ القرآن الكريم إلى تمثل أخلاق القرآن الكريم في سلوكهم اليومي، حتى يكونوا قدوة لغيرهم.

كما دعا المنظمون الإيسيسكو والهيئة العالمية لتحفيظ القرآن الكريم إلى دعم المحاظر (مدارس قرآنية تقليدية في موريتانيا)، وتنظيم دورات حول لغة القرآن، والاهتمام باستكمال تكوين مشايخ المحاظر والمدارس القرآنية.

وللإشارة، فالملتقى عقد  بالتعاون بين الإيسيسكو والهيئة العالمية لتحفيظ القرآن الكريم، وبالتنسيق مع اللجنة الوطنية الموريتانية للتربية والثقافة والعلوم في الفترة ما بين 22 و 25 إبريل الجاري، وشارك في أعماله عشرون  من حفاظ القرآن الكريم من عدد من المحاضر الموريتانية، وأربعة مسؤولين عن تحفيظ القرآن في السنغال، ومالي، والمغرب، وغينيا.
(وكالات)

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site is protected by reCAPTCHA and the Google Privacy Policy and Terms of Service apply.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق