مركز الإمام الجنيد للدراسات والبحوث الصوفية المتخصصةدراسات عامة

تقرير حول أنشطة التصوف بالمغرب (2019)

فعاليات الدورة الثالثة للمعرض المغاربي للكتاب بمدينة وجدة

الجمعة 11 أكتوبر 2019

نظمت مؤسسة الملتقى بالمغرب، مساء الجمعة 11 أكتوبر 2019، في إطار فعاليات الدورة الثالثة للمعرض المغاربي للكتاب بمدينة وجدة، ندوة دولية تحت عنوان” التصوف ونشر القيم في عصر العولمة”، وفي مداخلته في هذه الندوة أبرز الدكتور مولاي منير القادري بودشيش – رئيس مؤسسة الملتقى و مدير الملتقى العالمي للتصوف، وأستاذ التعليم العالي بجامعة دوفين بفرنسا – اهتمامات مؤسسة الملتقى، المتمثلة في التصوف الذي يشكل أحد الثوابت الدينية بالمغرب، ثم الشأن  الثقافي والقيمي، لما له من أهمية قصوى في توجيه حياة الانسان واستقراره وسعادته، فالتصوف المغربي في ارتباطه بباقي الثوابث الدينية يمثل حصنا حصينا وسدا منيعا ضد  كل الاختراقات التي تروم زعزعة استقرار البلاد ووحدته وسلامة أمنه، ويرجع الفضل الى علماء القرويين في القرن 19 الذين أسسوا للمغرب هذه الثوابت؛ الفقه المالكي، والعقيدة الأشعرية، والتصوف الجنيدي كما ورد في منظومة ابن عشر : “في عقد الاشعري وفقه مالك وفي طريقة الجنيد السالك”، هذه الثوابت يتم تنزيلها  تحت رعاية امارة المؤمنين.

 

وذكر مولاي منير القادري بودشيش تعريف الجنيد للتصوف الذي جاء فيه “من زاد عليك في الاخلاق زاد عليك في التصوف”، فالتصوف  حسب الاستاذ المحاضر يشتمل على  البعد الاخلاقي والبعد الاحساني، الذي يعد روح الاسلام وحقيقته، كما جاء في الحديث الشريف: “انما بعثت لأتمم مكارم الاخلاق ” وكما  مدح الله تعالى رسوله في قوله العزيز: ” وانك لعلى خلق عظيم” ، ولذلك فلا عجب ان تكون العلاقة وطيدة بين التصوف والقيم الإنسانية الكونية كقيم المحبة والسلم والتآزر والتعايش المشترك، كيف يمكن للمسلم ان يتعايش مع الاخر ويجعل من العدو صديق، ودعا مولاي منير القادري بودشيش مسلمي اوروبا الى ان يبرزوا حقيقة الاسلام بهذه القيم والأخلاق، من اجل تقديم صورة إيجابيه ساطعة ولينة للإسلام.

 

ودعا الاكاديمي مولاي منير القادري بودشيش الى مواجهة  الطغيان المادي الجامح، في عصرنا الحالي، وما تخلفه العولمة من تغييرات في معايير وأنماط السلوك، واقصاء وتجاوز البعد الروحي والأخلاقي التزكوي، بتحريك ما في الانسان من عنصر سام يسمو فوق مستوى العولمة وتحدياتها، فالعولمة لا تعبر عن مضمون اعتقادي، فهي تتجلى كسيرورة مادية غير مستندة الى نظام عقدي، او قيمي او منهجي  ولا الى نظام اخلاقي، بل هدفها هو تحقيق الربح، بتعبير جون توملينسون  في كتابه “العولمة والثقافة” ، اذن رؤية العولمة للعالم هي رؤية مادية صرفة، في تضاد مع ما هو قيمي، فالعولمة لا تنتج القيم بل تقوم بإهدارها

 

واستخلص الدكتور مولاي منير القادري بودشيش أن أولويات العولمة هي تحقيق الربح المهول على حساب الخصوصيات الثقافية والدينية، وحذر المسلمين من الانقياد خلف هذا التيار الجارف الى حد الذوبان فيه وبالتالي فقدان هويتنا العربية الاسلامية، كما حذر ايضا من ثقافة الانعزال، ودعا المسلمين الى المشاركة الايجابية في التطورات التي تحدث من حولنا بصفتنا ورثة لقيم وحضارة عريقة، والسعي الى نشرها والمحافظة عليها جيلا بعد جيل.

 
وأضاف مولاي منير القادري بودشيش أن الفهم العميق للدين الاسلامي الحنيف ولأخلاقه ولرسالته السمحة والاقتداء بالنموذج الكامل – رسول الله صلى الله عليه وسلم -هو الكفيل بجمع شتات الامة، وتحقيق الخيرية التي اكرمها الله تعالى بها وأهلها لتحمل رسالة الاسلام الى كافة الانام بالحكمة والرفق، والموعظة الحسنة، والرحمة والسلام، مستشهدا بقول الله تعالى “ادفع بالتي هي احسن فإذا الذي بينك وبينه عداوة كانه ولي حميم”،  فبهذه الاخلاق الكريمة يؤكد الاستاذ المحاضر كان الصوفية مواطنون صالحون اينما حلوا وارتحلوا ينشرون بذور المحبة، والرحمة والرفق والإحسان، دون عنف او اكراه او قوة، بل بالقدوة الحسنة والمعاملة الطيبة، مع جميع الخلق، كما يقول الشيخ الصوفي ابن عربي : ‘افعل الخير ولا تبالي في من تفعله تكن انت اهل له’، فالمطلوب  حسب القادري هو المعاملة الحسنة مع المخلوقات كيفما كانت دياناتهم واعتقاداتهم واثنياتهم واصلهم كما يقول الشيخ الدباغ : ‘الرحمة هي نور ساكن في الذات يقتضي الرأفة والحنان على سائر الخلق وهو ناشئ عن الرحمة الواصلة من الله’، ويبين الدكتور القادري أن ثمرة التعبد والأركان الخمسة للإسلام ينبغي ان تكون هي المعاملة الحسنة و الرحمة ، مستشهدا بقول للإمام حسن البصري يقول فيه: ‘الاحسان ان تعم ولا تخص مثل الشمس والغيث والرياح.

الصفحة السابقة 1 2 3 4 5 6الصفحة التالية
Science
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site is protected by reCAPTCHA and the Google Privacy Policy and Terms of Service apply.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق