الرابطة المحمدية للعلماء

الشأن الديني في وسائل الإعلام

الشأن الديني في وسائل الإعلام

د. عبد اللطيف بن صفية: مناقشة المشكلات الاجتماعية والسياسية ليست من صميم الإعلام الديني فقط!

قال الدكتور عبد اللطيف بن صفية، أستاذ باحث بالمعهد العالي للإعلام والاتصال بالرباط، إن الإعلام الديني له خصوصية معينة نابعة من خصوصية قضايا الدين، ولأن هذا الجنس من الإعلام لا يخاطب العقل فقط، وإنما وجدان وإيمان جمهور المستقبلين. 

وأشار بن صفية الذي كان يتحدث أمس في حوار حي مع موقع الرابط المحمدية للعلماء في موضوع: “وسائل الإعلام وقضايا الدين”، إلى أن إن الإعلام الإلكتروني يتيح اليوم إمكانية كبيرة للتعبير بطريقة حرة دون قيود عن جميع الأفكار والتصورات، وأنه -أي الإعلام- يلعب دورا محوريا في التحسيس والإقناع باعتماد آليات وتقنيات مضبوطة في هذا المجال، تقوم أساسا:

أولا: على الإخبار وتقديم المعلومات الإجرائية والتحفيزية الضرورية المتعلقة بالموضوع، فالتعرف على جميع جوانب المشكلة وكذلك تداعياتها والآثار المترتبة عليها وطرق تجنبها ووصفات العلاج الضرورية لها هي الخطوة الحاسمة الأولى في التحسيس ليعقبه الإقناع.

ثانيا: تقديم نماذج وصور وشهادات حول الموضوع تمكن المتلقي من تمثل الوضعية والإحساس بأن مشكلته مشكلة مشتركة ومن الممكن تخطيها.

ثالثا: اقتراح خطوات تدريجية لتغيير المواقف والسلوك بطريقة سهلة تكون في متناول المتلقي.

وأوضح بن صفية أن وسائل الإعلام هي أدوات للإخبار وللتربية وللتثقيف وللتنشئة الاجتماعية، وعلاقتها بقضايا الدين؛ سواء تعلقت هذه القضايا بالعقائد أو بالسلوك، هي نفسها نفس العلاقة التي تنسجها مع باقي المواد الإعلامية.

كما أكد بن صفية أن مناقشة المشكلات الاجتماعية والسياسية ليست من صميم الإعلام الديني فقط، وإن كان موضوع الدين يصب في جميع مناحي الحياة المجتمعية، وإنما هذا الأمر مطروح على الإعلام المغربي برمته.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site is protected by reCAPTCHA and the Google Privacy Policy and Terms of Service apply.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق