مركز الإمام الجنيد للدراسات والبحوث الصوفية المتخصصةدراسات عامة

الإمام السهيلي الذي شغله العلم عن الغنى

   هو أبو القاسم عبد الرحمن بن عبد الله بن الخطيب الخَثعمي السُّهيلي الحافظ الإمام، والسُّهيلي نسبة إلى سُهَيْل، ولد بمدينة مالقة بالأندلس عام 508هـ، أصيب بمرض عضال ألم به وسنه لا يتجاوز سبع عشرة سنة فكفّ بصره.

   أمضى زهرة حياته في الفقر والعوز ولسان حاله يقول: “شُغلنا بكسب العلم عن مكاسب الغِنى، كما شغلوا عن مكاسب العلم  بالوَفر”. غير أنه ينتسب إلى أسرة علم ودين وصلاح  وفقه، مما جعله يصبح من أعلام اللغة والحديث والفقه في الغرب الإسلامي.

   أخذ السهيلي عن ثلة من الشيوخ منهم  ابن العربي المُعافري (تـ 543هـ)، وتلقى القراءات عن سليمان القرطبي المعافري المعروف بأبي داود الصغير، كما أخذ فوائد في النحو بإشبيلية عن ابن الرمّاك (تـ551هـ)، وتتلمذ أيضا على يد منصور بن الخير المغراوي المالقي المعروف بالأحدب (تـ526هـ).

   تصدر السهيلي للتدريس بمالقة وكان يُدرس بها السيرة والحديث واللغة، وأملى بعض كتبه على طلبته، وخلف مؤلفات مهمة في الحديث والسيرة واللغة والفقه، إلى جانب شعره الجيد الرقيق في موضوعات المدح والزهد والتوسل، وإليه تنسب بعض الأبيات التي يقول فيها:

يا من يرى ما في الضمير ويسمـع     أنــــت المُعـد لـكــل مـا يُتــوقـع

يـا مـــن يُــرجى للشــدائــد  كلهـا         يـا من إليه المشتكى و المَفزع

يا مــــن خزائن رزقه  في قول كن      امنن فـإن الخــيـر عـــندك أجمع

مالـي سوى فـــــقري إليك وسيلـة      فبــالافتـقــــار إليـــك فــــقري أدفـع

مالي سـوى قــــرعي لبابك حيلة      ولئـــن رددت فــــــأي بــــاب أقــرع

ومن الذي أدعو وأهتف بــاسمـه         إن كان فضلك عن فقيرك يمنـع

حـــــاشـا لجودك أن تقنط عاصـيا      الفضــــل أجـزل والمواهب أوسع

   توفي الإمام السهيلي –رحمه الله-  بحاضرة مراكش عام 581هـ، ودفن بروضة باب الشريعة أو باب الرُّب، والتي ستحمل اسمه فيما بعد.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site is protected by reCAPTCHA and the Google Privacy Policy and Terms of Service apply.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق