مركز دراس بن إسماعيل لتقريب المذهب والعقيدة والسلوكأعلام

أبو العباس أحمد بن قاسم القبّاب الفقيه المشاور

 

إعداد: دة. أمينة مزيغة

باحثة بمركز دراس بن إسماعيل 

الفقيه النبيه المدرك جيد النظر سديد الفهم الإمام الحافظ، القاضي المفتي المشاور المحقق، أبو العباس أحمد بن قاسم بن عبد الرحمن الجُذَامي الفاسي، الشهير بالقَبّاب، ولد بفاس عام أربع وعشرين وسبعمائة، ولا تسعف مصادر ترجمته في التعريف بأحوال نشأته الأولى، والغالب أنها كانت على سنن أهل عصره، الذين كان من عادتهم حفظ كتاب الله عز وجل، ثم التدرج في حفظ المتون الفقهية واللغوية المتداولة آنذاك.

أخذ عن أعلام شيوخ الوقت بالمغرب والمشرق، من هؤلاء: الإمام الفقيه المحدث أبو الحسن علي بن محمد ابن فرحون اليَعْمُري، التونسي، المدني، والقاضي الفقيه يحيى ابن الحافظ الرحالة محمد بن عمر بن رُشيد الفهري السّبتي، والفقيه العلامة المدرس النّزيه أبو فارس عبد العزيز بن محمد القَروي، وحافظ المغرب أبو عبد الله محمد بن سليمان السطي، والإمام العلامة المعقولي أبو عبد الله محمد بن إبراهيم بن عبد الله الآبلي، والعالم الزاهد أحمد بن عمر بن محمد بن عاشر الأنصاري، والإمام الحافظ العلامة أبو عمران موسى بن محمد بن المعطي العَبْدوسي، والإمام الفقيه المحقق، الخطيب الفرضي الموثق أبو عبد الله محمد بن أحمد الفشتالي الفاسي.

لقد كان المترجم ملما بعلوم عدة، من حديث، وفقه، وأصول، ولغة، مما جعل كثيراً من طلبة العلم يقصدونه للأخذ من علومه، منهم: الفقيه، الخطيب الزاهد أبو الربيع سليمان بن يوسف بن عمر الأَنفاسي الفاسي، والإمام الأصولي المحقق أبو إسحاق إبراهيم بن موسى الغرناطي الشهير بالشاطبي، صاحب كتاب الموافقات، والحافظ الجليل المتقن أبو محمد عبد الله بن محمد بن أحمد الشريف التلمساني الحسني، والفقيه الصوفي، الرحالة أبو زكريا يحيى بن أحمد بن محمد، الشهير بالسَّرَّاج، والمحدث الأديب المشارك الرُّحلة أبو العباس أحمد بن حسن بن الخطيب القُسَنْطِيني، الشهير بابن قُنْفُذ.

تولى وظائف مختلفة، فتولى القضاء بجبل طارق وسبتة، ومارس إلى جانب ذلك مهام الاستشارة والعدالة والإفتاء والتدريس والخطابة.

أثنى عليه رحمه الله علماء عصره وغيرهم، فقال فيه لسان الدين ابن الخطيب: “هذا الرجل، صدر عدول الحضرة الفاسية، وناهض عشهم، طالب، فقيه، نبيه، مدرك، جيد النظر، سديد الفهم…، ثم تعرفت أنه نسك ورفض العيش من الشهادة ككثير من الفضلاء”.

يقول أبو عبد الله الحضرمي: “العالم العامل، ذو العقل الكامل، والطبع الفاضل، التائب التقي، والفقيه المفتي…، ممن يعرف بالفضل والدين، ويعد في العلماء العاملين، تاب فحسنت توبته واستبانت فضيلته…، وسيرته الآن سيرة أهل الفضل من أكابر من تقدمه على الدؤوب على قراءة العلم وإقرائه، واكتساب الطّيّب والتقشف، وترك متاع الدنيا والتواضع للخاص والعام، وخفض جناح الرحمة للضعفاء والمساكين”.

حرر المترجم مؤلفات تشهد بتقدّمه ونباهته، منها: “شرح الإعلام بحدود قواعد الإسلام” للقاضي عياض، و”شرح مسائل بيوع ابن جَماعة التونسي”، و”مختصر النظر في أحكام النظر بحاسة البصر” لأبي الحسن بن القطان الفاسي، وهي مطبوعة متداولة، وله أيضا نوازل وأجوبة وفتاوى كثيرة، ومناظرات مع أهل عصره، مثل مناظرته مع العلامة سعيد العُقْباني، ألفها هذا الأخير وسماها: لب اللّباب، في مناظرات القباب، نقلها المازوني ثم الونشريسي في نوازلهما، وله مناظرة مع شيخه أبي عبد الله الفَشْتالي، ومناظرة أخرى مع تلميذه أبي إسحاق الشاطبي.

توفي القباب رحمه الله  على ما ذكره تلميذه السراج في فهرسته، وتبعه عليه غير واحد ليلة الأربعاء الخامس من ذي الحجة عام ثمان وسبعين وسبعمائة هـ.

 

من مصادر ومراجع الترجمة:

الإحاطة للسان الدين ابن الخطيب 1/187

جذوة الاقتباس لابن القاضي المكناسي(1/123-124).

نيل الابتهاج للتنبكتي (ص 102-103).

سلوة الأنفاس لمحمد بن جعفر الكتاني (3/304-305).

الديباج المذهب لابن فرحون 1/162.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق